تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 أبريل 2016 06:12:34 م بواسطة حمد الحجري
0 219
بين الهيمنة والهينمة
قم للمهيمن تحت ظل سمائه
وارفع يديك مهينماً بدعائه
واجأر إليه وناده متبتلا
فلعله يدنيك من عليائه
واشدد يديك بحبله مستمسكا
كيما يراك وأنت من خلصائه
وامرح على ملكوته مستأنسا
بجلاله وكماله وبهائه
واسرح على تلك الرياض مسرحا
طرفا تحيرّ منك دون سنائه
وإذا دهـتك من الليالي شدة
فارفع إليه كف عانٍ تائه
واجعل يقينك بالإجابة قاطعاً
بالفوز عند قبوله وجفائه
واظهر وطهر رجس ثوبك بالدعا
والصوم تظهر في ظهير لوائه
واخلص إليه هوى وأخلص داعياً
متولِّه الأذكار في أسمائه
وإن تكن ألهته أنفاله
دون أداء الفرض والندب
أو صده الزخرف عن همه
وغره القشر عن اللب
ولم تخفه ساريات القضا
بالذعر والإرهاب والرعب
وبات في غفلته سادرا
يمرح بين الكبر والعجب
ينسيه روح السلم آلامه
فـتخفق الآمال في الحرب
فينثني يعتب أيامه
حيران بين الصد والعتب
يمعج معجاً خلف أهوائه
يدعه الشرق إلى الغرب
سكران من خمر الهوى دائما
لا يعرف السير على الدرب
فذاك طبع اللؤم في نفسه
وأنت أهل الحلم يا ربي
فاكتب له منك كريم الرضا
وارزقه منك الفوز بالقرب
وأغدق النعمى لأيامه
سعادة كالبارد العذب
فيها صلاة وسلام على
خير الورى كالمندل الرطب
وآله الغر وأصحابه
أهل المعالي سادة العرب
ما فاح مسك الختم عرفا وما
فاز مريد الحب بالحب
فاظهر بـيا هو من ضمير الشان في
خلواته مستظهراً لخـفائه
والهج بـيا ألله عبد مخلص
باكي الدعا في خوفه ورجائه
متـردد الآهات في أذكاره
متولها متدلها في دائه
بالله يا رحمن فرِّج كربه
واحفظه يوم الروع في حوبائه
وارحم عناه يا رحيم وضعفه
فبحسبه إن كنت من رحمائه
وأنظره يا ملك الملوك وزّك منـ
ـه النفس أن تطغى على سيمائه
مولاي يا قدوس إن قدسته
فالقدس والـتقديس أصل ولائه
ولك السلام ومنك خير تحية
خذ يا سلام سلامه بثنائه
وارزقه إيماناً لوجهك خالصا
يا مؤمن المنبت يوم بلائه
وبحسبه إن كنت شاهد سره
أنت المهيمن عالم بوفائه
فلقد يلذ له التذلل في الهوى
لك يا عزيز فصله في بُرحائه
واجبره يا جبار من كسر الهوى
إلا لوجهك في كريم عَلائه
وإليك يا متكبرُ العبد الذي
قد جاء يصغر فيك عن غلوائه
فاخلق له يا خالق الأشيا هوى
ومحبة لله عند لقائه
فبحسبه يا بارئ النسمات إن
ميّزته بهواك عن قرنائه
واجعل لقلبـي يا مصوّر صورة
للذات يمزج نورها بصفائه
وإليك يا رب البرية وَجَهه
يسمو به الإخلاص أوج سمائه
فأفض عليه يا عليم إفاضة
من علمك الوهبـي ملء إنائه
واسمع وحقك يا سميع شكاته
بحنينه وأنينه وبكائه
فلأنت أدرى يا بصير بشأنه
حقا فبصره الهدى بسوائه
والطف بحالي يا لطيف فإنها
حال الأسير يبيت في أسوائه
وابعث لسري يا خبير مخبرا
عما يكن الكون في أحشائه
واستر خطائي يا حليم فإنه
دائي وحلم الله خير دوائه
واجعل مقامي يا عظيم معظما
بك فيك تحت علاك في عليائه
واغفر ذنوبي يا غفور جميعها
واكتب لي الإحسان في حسنائه
وتول شأني يا ولي فإنه
شأن المقصر واثقاً بولائه
وارفع مقامي يا علي وأعله
في ذات وجهك مشرقاً بسنائه
واجعل لقدري يا كبير مكانة
في الكون تكبر فيك عن عظمائه
واحفظ مكاني يا حفيظ من الأذى
وطوارق الحدثان في غوغائه
وإذا استهينت يا جليل مكانتي
فاكتب لي الإجلال في استعلائه
وأتح لعبدك يا كريم كرامة
من فيض بحر نداك في إغنائه
واكتب له سعة الغنى يا واسعا
عن كل من في الكون من أبنائه
وامنن عليه يا حكيم بحكمة
من تؤتها فالخير من خلفائه
وأفض عليه يا ودود محبة
يبدو بها في الدهر من سعدائه
وانظر إليه يا مجيد ممجدا
بك في هدى الهادي وأهل صفائه
واجعل له يا حق تأيـيدا لما
لله من حق لدى ضعفائه
وامدد إليه يا قوي بقوة
غلباء , كالصمصام حال مضائه
واجعل له بك يا متين متانة
في أمره بخفائه وجلائه
واحمد سراه يا حميد وعدّه
في الحامدين لديك يوم لقائه
واقسم له يا حي يا قيوم من
حظ الحياة قيامه بوفائه
واكتب له يا واجد الوجد الذي
يغنيه إلا عنك في أشيائه
واخطط له يا ماجد المجد الذي
سيراك فيه غداً بدار بقائه
واقبل له يا واحدُ المسطاع من
توحيد ذاتك مخلصا بأدائه
وإليك يا أحدُ التخلي منه إلا عـ
ـنك خلو القلب من إغرائه
فانظره في تفريده إياك يا
فرد الكمال وصله في إيـحائه
وارزقه يا صمدُ الصمودَ إلى العلى
واكفله شان غذائه وروائه
واخلق له بك قدرة في نفسه
يا قادراً في أخذه وعطائه
واجعله في تلك المواطن أولا
واحفظه أوّلُ وهو في آلائه
ولقد تأخر عن لوائك سيره
فارحمه آخر وهو في عرجائه
وإذا بدا مستظهرا في ظاهر
فأظهر له بالسر في إخفائه
وإذا ارتدى لك بالحقيقة باطنا
في باطن فانظره تحت ردائه
وإليك يا والي العوالم عجزه
عن شأنه فارحمه في أدوائه
وأعنه يا متعاليا في عزه
ما قام للقرآن في عليائه
واجعل له بك يا غني غنى الحجا
في نفسه وأذقه حلو غنائه
واجعل له في الناس نوراً ساطعا
يا نور من قدامه وورائه
واكتب له عز البقاء وفخره
وانظره يا باقي لدى إبقائه
وأنر حجاه يا رشيد ونهجه
واطمس على الشيطان عن إغوائه
وارزقه صبراً يا صبور بيوم لا
يجديه غير الصبر عند بلائه
واغفر له رباه كل ذنوبه
فلأنت يا غفار أهل ندائه
واقهره يا قهار عن زلاته
واقهر له الناموس من خصمائه
ولقد دعاك فهبه يا وهاب ما
يدنيه منك بصبحه ومسائه
وارزقه يا رزاق رزقاً طيبا
حسنا حلالا واسعا لكفائه
وافتحله ما شئت يا فتاح من
علم ومن حكم إلى نعمائه
وإليك يا حكم استغاثة عاجز
أنأته أيدي الظلم عن إيوائه
فأشمه عدلك في ظلوم سامد
في غيه يا عدل قبل فنائه
وكن الحسيب لكل ما ينتابني
فلأنت حسبـي يا حسيب التائه
واجعل فؤادي يا مقيت مولها
بك ذاهلا عن شأنه وغذائه
وافرض عليه يا رقيب رقابة
عصما فلا يعصيك في سرائه
وأجب نداه يا مجيب فطالما
ناداك في إعلانه وخفائه
وابعث له يا باعث الموتى قوى
حق إذا ضعفت قوى سودائه
وأشهد عناه يا شهيد فإنه
لم يرض غير هواك من أهوائه
فلأنت عنه يا وكيل إذا عنا
أمر وجد عليه جد عنائه
وتول منه يا ولي حياته
ومماته واحفظه من لأوائه
وادفع بما أحصيت يا محصي من الحسـ
ـنات ما أحصيت من أخطائه
فلأنت مقتدر على ما شئـته
متصرف في خلقه بقضائه
يا بَر يا تواب برَ حياته
بقبول توبته وحسن بلائه
ولأنت منـتقم فعجل نقمة
للخصم تحسبه على بأسائه
وتول حالي يا عفو برحمة
يسري بها الريحان في أرجائه
زارأف بقلبي يا رؤفإنه
قد ذاب فيك كصبره وعزائه
فاجمع له يا جامع الخيرات ما
تخـتاره لحياته وفنائه
وتوله يا مسقط الأحكام إن
قسط الظلوم عليه في بأوائه
واكـتب له الإحسان يا مغني فمن
تغني فما أرضاه في إغنائه
واجعله مهديّاً بنورك هاديا
يا هادي الحيران في ظلمائه
واجعل له بك يا بديع تـفكرا
في كل ما أبدعته بـإزائه
واكـتب له يا وارث الإرث الذي
عن أحمد المختار خير حبائه
وابذل له يا مالك الملك الذي
يرجوه منك فأنت أهل جزائه
مولاي عبدك قد تبتل باسم
ذي الجلال والإكرام حال دعائه
فاقبضه عن أخطائه يا قابض الأعـ
ـداء أن يصلوا إلى إيذائه
وابسط له يا باسط الفضل الذي
يغنيه في الدارين عن نظرائه
واخفض له يا خافض الطاغوت ما
قد طال بالسلطان من أعدائه
وارفعه قدرا في الورى وأعزه
يا رافع الإخلاص في خلصائه
وانظر إليه يا معز بنظرة
ليعز شأناً فيك عن زملائه
وأذل من عاداه فيك إلى اللقا
واقصمه قصما يا مذل التائه
وإليك فابدأ بالرضا وأعده يا
مبدي الورى ومعيد أصل بنائه
وارزقه يا محيي حياة موله
بك والجلالة منك في حوبائه
وأمت إرادته لغير مميته
أبدا ليحيـى فيك تحت حيائه
وانظر إليه يا مقدم غافرا
ما كان قدم فيك من أسوائه
واعطف عليه يا مؤخر واغتفر
ما قد يؤخره لحسن رجائه
وأفض له يا معطي الخيرات من
خير العطا ما شاء من إعطائه
وامنع به يا مانعاً وامنعه من
سوء الخطا في صبحه ومسائه
وابعث لمن عاداه فيك مضرة
يا ضار تـزهقه بشر وبائه
وانفعه يوم الروع إذ لا نافع
إلاك نافع ثَم من قرنائه
مولاي عبدك في ثياب مقصر
يدعوك والأسماء قطب دعائه
فافضض له بمحمد ختم الرضا
كالمسك عرف صلاته وثنائه
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله بن علي الخليليعبد الله بن علي الخليليعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث219