تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 أبريل 2016 07:10:10 م بواسطة حمد الحجري
0 311
الـمـقـصـورة
يا ساري البرق يهلهل السما
يخط أسطاراً كلألاء السنا
تسوقه لواقح ندية
ومرزم بين حنين ورغا
حتى إذا ضرى به هادره
وخاف منه أرسل الدمع بكا
فاضحك الأرض فمادت وربت
وأنبتت من كل زوج ما نمـا
يا برق داج أربعي مناجيا
عن همسات الشوق في دمع الحيا
يا برق ناغ مهجتي مبتسما
عن نغمة اللطف وهمسة الرضا
يا برق حيها بكالثلج ندى
لعلها تبرد تسعار الحشا
ما لـنُعاماك تعامى موضعي
أذاك عمداً منك أم كان خطا
أم ما لمنهلّك لا ينالني
كأنني من فتية الكهف فتى
تزاور الشمس إذا ما طلعت
عني يميناً وشمالا في المسا
كأنني في فجوة من عمري
تـقلبني عناية الله اعتنا
فلا يرعك مظهري ولا تخف
منه فلو أمعنت سرك الخـفا
هلم قم بي نـتلطف سيرنا
إن يظهر النقد علينا ما اختفى
فإن تكني في الرقيم لمعة
فتلك من جذوة موسى تجتلى
وإن بعثت بالكمال والهدى
من نومتي فذاك بعث الأوليا
يا أملي ويا لحسن أملي
معلقاً بالمصطفِي فالمصطفَى
يا أربي وما أجل أربي
بين الجلال والكمال والإبـا
يا بغيتي أكرم بها في روضها
من حضرة القدس غذاؤها الوفـا
يا شيمتي وهل لطبعي شيمة
إن هجرتني نظرة الله قلى
سقيا لعين غرقت في دمعها
من خشية الله وقلب ما قسا
يا برق لا تبخل على معاهدي
فإنها قد أشرقت على التوى
يا برق باكرها بغيث غدق
مسحنفر إن أقلع النوء همى
يا برق روها بماء أدمعي
إن نضبت منك سحائب الرجـا
معاهداً درجت في أحضانها
أرتضع الحمد على مهد العلى
معاهداً شربت من نميرها
صافية من كدر ومن قذى
معاهداً جنيت من قطوفها
يانعة المجد على العرش العلا
نشأت فيها وأنا منذ الصبا
فتى الإرادات وكهل المحتمى
ما زاغ بي عن غايتي نعيمها
ولا اطّباني حورها دون المدى
إذا درست من حياتي صحفا
درست ما يغبطني بين الورى
معاهدي أكرم بها معاهدا
لا تنبت اللؤم ولا تسقي الخـنـا
معاهدي مرابع العلم وفي
ربوعها أصبح فحلا يتقى
معاهدي منبت كل ماجد
سبط اليمين إن دجا الهول أضا
الله فيها يا بناة مجدها
فالجد لا يبنى على هام الدمى
الله فيها يا وقاة عزها
فالعز لا يوقى ببسمة الولا
الله فيها يا حماة عرشها
فالعرش لا يحمى على شق العصا
وقفت في يعربها وفي بني
معدِّها كأنني على شفا
فما عرفـتُني أفي حقيقة
وقفت أم بين خيال ورؤى
ولا دريتنُي أمن منبتهم
أم كان لي عن منتماهم منتمى
كأنني لم أك من قحطانهم
في معشر يخشى سطا ويرتجى
فعدت لا أبصر ما اشتاكه
كأنني أمعنت في كأس الطِلا
أقول للدهر وقد أقلقني
عزيفه لكنني ثبت الحجا
يا دهر لا تطمس على بصيرتي
فإنها من الصراط بالسَّوا
يا دهر لا تمسخ على مكانتي
فإنها بين الجلال والهدى
يا دهر لا تجعل على أعناقها
أعلال ذي كيد إذا الجد كبا
إربع على ضلعك لا تحسبني
من تخمد الصيحة منه للصلا
لكنني الواثق بالله إذا
أدال منه أو له كما يشا
لا أوقظ الفتنة من مضجعها
وإن ترامت لا أولَّيها القفـا
أن يقدح الدهر صَفاتي ساخراً
يقدح من القوة ما يوهي القوى
وإن يخاتلني على مرصده
يخـتل من المنعة عنقاء الفضا
وان يخادعني في صفرائه
فلي ضمير باللهى لا يشترى
وإن ينافسني في صناعتي
فإنها أجل من أن تدعى
صناعتي ماكنة نسيجها
ملابس الحمد وهلهال الثناء
وإن ينازعني ردائي ظالما
جعلته غلاّ عليه فَخَذا
فما ردائي في رفيع نسجه
بمرتض إلاي لابسا علا
ولي إلى الله سبيل لم يقف
في وجهه الدهر إذا الدهر سطا
آخذ ما شئت عليه تاركا
ما لم أشا وحسبـي الله رضا
لو رامني الدهر عليه كائدا
لكدته والله حسبـي وكفى
ولو أتى في خيله ورجله
والله عندي لم يجد غير القنا
وأسرة أمنع في عزتها
من تبّع أن يكن الفخر التقى
سلسلة من صالح فمصلح
فعالم فعامل فمرتضى
فمؤمن فحاكم فعادل
فراشد فمرشد فمقتفى
سلسلة ليس لها إرادة
إلا إرادة الحكيم كيف شا
لا تعرف اللؤم ولا تأخذه
ولا تهون لخسيس لو سما
لباسها التقوى وتاجها الهدى
وحليها الجود ودرعها العزا
ترفعوا عن الـحُطام فاعتدوا
وهم على الرفعة سادات الورى
وذللوا الدنيا لأمر جلل
فاصبحوا فيها أجل من مشى
وأوطئوا أقدامهم أموالهم
فوطئوا بها عل هام الدنـا
واستأنسوا بالموت لما استوحشوا
من الحياة وهي في ظل الهنا
فأنست إليهم وأسلمت
لحكمهم ورضيت بما قضى
فصحبوها حذرا وفطنة
وفارقوها فرحاً بالمرتجى
ويحي على مالكها وصلتها
شاذانها خليلها العدل الرضا
ويحي على سعيدها وهو على
منصة الحق ضياء ابن جلا
وإن ذكرت أحمداً وصنوه
نشرت للتاريخ أسطار البها
وإن ذكرت بعدهم محمداً
ذكرت للدهر الحسام والندى
ذكرت أخلاق الكمال جملة
وإن أفصلها فللدهر رُقى
يا ويح نفسي وأنا بعدهم
في موقف كأنه على هُوى
أفتح عينيَّ فلا أرى سوى
ربي ولي فيه به خير الأسا
فإن ضرعت فله تضرعي
وإن ذللت فله لا للسوى
يا لبني أبي سلاماً زاكيا
منا على تلك الخطا ومن خطا
آباءنا ومن لنا بمـثلهم
في الجوهرين العلم والحلم سوا
هلم نحذو حذوهم فمن حذا
حذو أبيه في الهدى فما غوى
هلم نسعى سعيهم فإنما
يسمو إلى العلياء من لها سعى
المال في أكفنا رهينة
والرهن لا يفكه غير الفدا
والنفس أعلى أن ترى ظعينة
ترزح في غبيطها مثل اللقا
والعقل أغلا أن يعيش راتعا
سائمة بين الغدير والكلا
وجوهر الإيمان أسمى أن يرى
لعرض الحياة تاجاً أو حلى
والمؤمن الصادق في إيمانه
أعز من عمرو بن كلثوم الفتى
ووثبة الموتور في امتعاضعها
أفتك من جساس بكر إذ رمى
وبيضة الفتاك في حفاظه
أعز من حمى كليب ذي الحمى
وبطشة المهان في حريمه
أقـتل من عنـتر في يوم اللقا
ونفثة المصدور لا يطفئها
سيل النفاق لو طغى على الربـا
وغيرة المقدام في وطيسها
أحرق للمغير من حر اللظى
وسورة الشعب وإن تـثبطت
أنكأ للدخيل من مر القضا
ونزعة المظلوم في سعيرها
أنزع للأحشاء منها للشوى
والضغط في الغاية لا يلبث أن
ينفجر الحوض به على الركى
والمن كالغل على الأعناق لو
وهى على الأسير قِـدّ ما وهى
وشره من معجب بنفسه
يكيل بخساً وإذا اكتال وفى
ينظر شزراً فإذا ناظرته
ففته قطّب وجهاً ولوى
أمشي ويعلو كوره فإن أقل
أردف يقل في ظل حرفي إن تشا
حتى تمعويت فما أكرمني
أجلسته جنبـي على عرش العلى
يا لك من مصعر لخده
تمتنني وجوهري أصل الغنى
إن يكن الفخر بجد وأب
فمحتدي كالشمس منبع الضيا
وإن يكن بشرف مكتسب
فمكسبـي أشرف شيء يقتنى
فإن أسُد فعن تراث ويد
لا حلية معارة إلى مدى
وإن أقد فبالهدى لما عنى
أهل الهدى لا ما عنى أهل الهوى
فإن نصرت فعلّي أن أفي
لله ما وعدته قبل الجزا
وإن تك الأخرى فلي في أحد
وفي حنين سلوة لمن وعى
ما نكب المختار في موقفه
لكن ليظهر النفاق المختبـى
والعبد منصور من الله إذا
قام بنصر ربه لو ابتلى
يا أسفي وهل ترى يؤسفني
إلاّي إن قصرت عن تلك الخطا
وذي براثن براها لؤمه
وعجبه لما استفاد واغتنى
فهر عن أشداق مكر ساطيا
لكنه ما كاد يدنو أو خسا
أقدمه الـتغرير من موجده
صنيعة شوها فأرداه الردى
وغره العيش هنيئاً باردا
فهب أو أحس حر المصطلى
وقام واللؤم على خيشومه
فمذ بدا الجمر تبخر الأذى
ونام والمال له نضيدة
لكنه استيقظ وهو في الثرى
يرنو إلى قرينه في ضنكه
وخشن العيش قرينة الوفـا
فيستوي على السرير ضاحكاً
وهزؤ المعجب للحر مُدى
حتى إذا جد القضا عليهما
تنمر الضنك على ذاك الرخا
وهكذا من غره نعيمه
فبات في غفلته رهن العمى
من لزم الغرور في أموره
فما عليه إن هوى وإن خوى
من أرسل الأمر بلا تبصر
فعـثر الجد به فلا لعا
من سلك الدرب بدون خبرة
كان خليقاً أن تضله الصوى
من خانه الجد استحال جده
هزلا وحسناه سراباً وجُفا
من خانه الرأي فلن ينصره
حسامه لو كان عصباً منـتضى
من عاقه دون المرام وهمه
فقل له حذار من ضاري الفلا
من عاقة عن المعالي همه
تنافرت عنه عزيزات المطا
من ركب الدنيا ذلولا فطغى
عنانه فليتبوأ الجذى
من امتطى الكبر ولم يفلح فلا
يغضب على ذاك الذلول الممتطى
من عرف الله ولم يرع له
ذمته فقد أساء واجـترى
من لبس الدهر على أخلاقه
شف له باطنه عما انطوى
من ركب الجِد إلى مرامه
فهو حري أن ينال المبتغى
من صحب الحق إلى غايته
ولم يصلها فليناقش النوى
من جعل الصدق له خليقة
كان خليقاً بالرضا بين الملا
من ترك الحطام للناس فما
أكرمه عليهم أنى انتحى
من عظمت همته تصاغرت
في عينه الدنيا وما فيها ارتمى
من خشي الله فما أجدره
أن يأمن الدهر ومن فيه نشا
من قدر المنعم حق قدره
في نعمة أعجزه الشكر أدا
من اتقى الله فما أكرمه
لو أنه عاش ضعيفاً مزدرى
من يعشق العلياء يبذل كلما
في وسعه لعله يلقى المنى
من يلزم الصبر فلن تغلبه
مصائب الدنيا ولا صرف القضا
من يجعل الله أمام وجهه
كان الصواب حظه دون الخطا
وموقف بلوته كأنما
يفتر عن أنيابه ليث الشرى
مزمجر إذا دجا ليل الردى
بلجّه أزْبَـد واهتاج الردى
كأنما عارضه إذا بدا
طلائع الحشر على أهل الشقا
كأنما رعوده صواعق
وبرقه شهب تدك من عصى
وقفته كأنما إرادتي
دهياء تردي شوطه إذا طغى
وقفته كأنني في مأزِق
يشنه الدهر ويجلوه اللقا
وقفته وللزمان ولع
بحط معتل ورفع معتلى
وقفته والحادثات حوله
كأنها السِّيد إذا السِّيد ضرى
وقفته ولليالي أنـّـة
بين عزيف النائبات والعوا
أشاطر الشعب الأسى وإن يكن
لما يشاطرني البكاء والأسى
وقفته والدهر في فِنائه
كأنه قس على ذاك الفنا
يشتت البيضاء في سبيله
ليجمع السواد في ذاك الحمى
فما ضرعت لهواه راكعا
ولا فتحت مقلتي إلى الجدا
وقفته استمطر الله الغنى
وليس للكنـز ولا للاقتنا
لكن لمسكين وذي مسغبة
وبائس وغارم ومبتلى
وعائل وابن سبيل سائل
ومرمل ومعتف على العفا
عليّ لله إذا خولني
نعماء أن أجعلها فيما ارتضى
وأن يقتر فعليّ أن أرى
مستحقب الصبر حمول المشتكى
يا للرجال أين ما خلفه
آباؤكم من شرف لا يعتلى
يا للرجال أين ما دونتم
بصحف التاريخ نوراً يجتلى
يا للرجال أين ما كان لكم
أكان مقصوراً على أمس مضى
أراكم وفي اللسان نخوة
فارغة فما لكم وللنخى
لا تملأ النخوة جيباً فارغا
ولا تصد من على السرح اعتدى
لكن ببذل المال في سبيله
وبَذْلِكَ النفس إذا الشر عدا
إن الليالي أسفرت عن أمل
لكنه بين الجهاد والنهى
وحلية العجز لباس واهم
يخال في الليل كميناً أن عسا
حقيبة الدهر إذا قلبتها
رأيت ما سرك من شيء وسا
والدهر لا يصحبه موسوس
لكن أخو حزم وعزم أن جرى
والمجد لا يدركه مجمع
لو أنه في ذروة الجد استوى
والعـقل عقال إذا مازجـه
برد النعيم وجرئ إن غلى
والحر لا يحـتمل المن ولو
كان من الأدنى أو الأعلى أتى
دعني أردد كلمات أحرقت
قلبـي وأذكت في الحشا جمر الغضا
يا قوم لا يرن على قلوبكم
ما في النفوس من هوى ومن أذى
يا قوم ما ألوتكم نصحا ولن
ألوكُم حتى أوارى في الثرى
يا قوم إن جوهري أشرف من
أن يعبث الحقد عليه بالحجا
يا قوم إن خلقي أكرم من
أن تلعب الهوا به على الحجا
يا قوم إن لي ضميراً صادقاً
وظاهراً يشف عما قد حوى
أعرف عن محدثي مراده
من لحن قوله براء أو دها
فألزم الصدق إذا حدثته
والنصح إن أرشدته فيما دها
تلكم خلائقي فما يفوقها
فما الذي ينقمه مني الإخا
_____________________________
عصر الصواريخ وأقمار الفضا
وعصر الذرة حياك الحيا
هل يجد التاريخ فيه صحفا
لحفظ ما ترسمه بين الملا
هل لي فيك موضع أحتله
أم موضعي بين الرماح والظُبـى
أراك قد وسعت كل أمة
فما لحظي منك إغلاق الكوى
يا جزعي وما جزعت قبلها
لفائت وهل ترى يجدي الدعا
أهبت بالعهد القديم صارخا
فما ثنى عنانه ولا لوى
وجئت في خالده وعمره
وفي صلاح دينه فما ارعوى
فما نبست بعدها بكلمة
وقلت في نفسي لعله قضى
ولا يئست من بلوغ أرب
لو كان مشدوداً بأمراس الفنا
ولا نكصت عقبا عن غاية
بل أستعين الله وهو المرتجى
يا عصر الذرة إن تقطع يدي
فما عليك ذنب قطعي والجفا
وقفت ما بين الثغاء والرغا
فما عرفت عنهما غير العيا
وعشت في منعزل منقطع
عن عالم الأرض وعالم السما
لولا فؤاد عبقري يقظ
ما بين جنبـي لأصبحت سدى
درست للحياة من معقوله
ما فيه عن مسودة النقل غنى
ولو جمعت العقل والنقل معا
من الجديد لاستويت بالذرا
دعني أعض أصبعي غيظاً على
منتهز حاول عزلي فصرى
شعبـي على القمة في حلومه
فمن له بعلم أقمار الفضا
شعبـي كالإبريز لو مال العفا
به لما هان به ولا اختفى
شعبـي كالياقوت لو جد اللظى
به لزاد نوره على اللظى
مواطئ العزة من مواطني
مالك قد أصبحت من كل خلا
وقفت في ربوعك الخضر فلم
أجد ولم أسمع بها غير الصُدا
فعدت للتاريخ أستفسره
عن صدق ما حدثنيه فبكى
لكنه استرجع في هنيهة
فقال لي بملء فيه يا تـُرى
والله لو أدركت من أمسك ما
أدركتُه لشمت عرشاً ولوا
يندحر الحجاج تحت قهره
وعروة الحجاج أوثق العرى
ولا يهون لانتقام خازم
لكنه يفنى ويحيـى في القنا
يدبر السلطة غير عابئ
بعبد شمس في الجلال والإبا
ويحكم الأمر كما يريده
وفي بني العباس مشرب الدما
ويستطيع أن يكون ملكا
لنفسه بنفسه كما يشا
ويستطيع أن يعيش حاكما
في الشرق والغرب بحكم المصطفى
ويستطيع أن يكون دولة
ناموسها الكتاب نعم المهتدى
أمسك في بنيه ما أكرمه
لو لعب الدهر على حكم الرضا
أمسك عنوان على المجد وفي
صحائف الفخر التليد الطغرا
لكن متى أغفله الملك ولم
يتخذ العلم أساساً للبنا
وبات في دامسة من أمره
لا يعرف الأمام منها والورا
يعاقر الهوى على رياضه
ويستشير اللهو فيما قد عنى
ويجعل الجهل على ديوانه
والظلم خادماً إذا الأمر عتا
نام على سريره في ذروة الـ
ـجوازا فما استيقظ إلا في الثرى
فاستغفر التاريخ في تأنيبه
وأنّب الواقع من حيث نبا
يا حادي العيس إلى غير مدى
إن كنت منبتاً فروّح البُرى
أراك تجتاز البراري جاهدا
تواصل السير حثيثاً بالسرى
فما بلغت من مرام غاية
ولا وصلت في المدى حيث الندا
دعني على زمامها فإنني
أهدى إلى مرامها من القطا
إن طريقاً أنت فيه سالك
أصبح لا يسلكه هذا الورى
دخلته من كوة الشمس فهل
من كوة تخرج منها كالهبا
سر إن تشأ في زمرة الركب فلن
تضل في طريقه أنى مشى
وابن على شاكلة الصرح الذي
بناه هذا الجيل لما إن بنى
وثابر الجد ولا تكسل فلن
ينال شأو المجد من عنه ونى
وخذ برأيي إن دها الأمر فلي
بديهة إن لزت الخطب انفآى
خليقتي أن لا أحيد جانبا
عن السوى جانحاً إلى الريا
ولست أرضى أن أرى مدلسا
لو غمرتني الكائنات بالرُشا
ولو دعتني للديار أنـّة
مني كانت أم من الحي سوا
وإن نبا بي عن مرامي وطن
هجرته لا عن عقوق وقلى
وغير بدع فقديماً قد نبت
لكن بخير أهلها أم القرى
فعاش في هجرته أعز من
شمس النهار وهي في دار الضحى
وكانت الهجرة في شقتها
وفقرها سيادة ومحتمى
من هاجر الأوطان لله فما
أحراه أن يـبلغ فيه ما ابتغى
رباه رحماك لذي جائشة
إذا طمى بفكره الوعي طمى
رباه رحماك لذي عارضة
لا تـقبل الضيم ولا ترضى الدنى
رباه رحماك لذي إرادة
أسعد بها لو وقفت فيما تشا
رباه رحماك لمقول إذا
صادف مضماراً من الدنيا جرى
رباه إن غايتي مقامة
تـقصر عن بلوغ شأوها ذكا
رباه إن غايتي أجل من
غاية كسرى في بني ماء السما
رباه إن كان سبيلي نائيا
ولم تساعدني فأين المنـتهى
رباه ما أحر صدري خائفاً
منك وما أبرده عند الرجا
والحمد لله على ما رمته
فنلـته حمداً كأنفاس الصبا
والحمد لله على ما لم أنل
من أربي حمداً كلألآء السنا
حمداً يفوح روضه للمصطفى
عرف صلاة وسلام وثنا
حمداً ينافس الزمان أهله
في ختمه وهو على المسك شذا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله بن علي الخليليعبد الله بن علي الخليليعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث311