تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 أبريل 2016 07:30:31 م بواسطة حمد الحجري
0 480
نـداء الحـيـاة
نبئيه عن شأنه نبئيه
واصدقيه الحديث لا تكذبـيه
وذري هذه المعاذير شهدا
إنها من دسائس التمويه
إن هذا القرين في الحاضر الوا
عي سواه في الغابر المشدوه
هو عمرو المضروب أمس ولكن
هو زيد في يومه فاحذريه
لقنـته حوادث الدهر درسا
نال منه مرونة الـتفقية
إن شعبـي يا حادثات الليالي
هو شعبـي إن كنت لا تعرفيه
أرغم الأنف من بنياتك السو
د فباتت مذعورة تـّتقيه
أنت يا حادثات أهون قدراً
أن تسدي طريقه فاتركيه
لا تغري بشأنه لو تنـزى
ألماً من جراحه في بنيه
فلئن خانه الـتقدم حينا
لم يخنه وعي النبيل النبيه
خطوات تبغي الأمام وعزم
صامد أو ينال ما يـبتغيه
خطوة العلم خطوة لا تجارى
ويد العلم خير ما يقـتنيه
والقويّ الأبي من تخذ العـلـ
ـم سلاحاً يصول في غاصبيه
يا شباب البلاد يا أمل الجيـ
ـل ويا منية الرجاء النـزيه
أنتم مطمح البصائر والأبصـ
ـار للشعب نقطة التنويه
يا زهور الحياة يا بسمة الدهـ
ـر إلى العلم مبعث الترفيه
واسعوا نحوه خطاكم وردوا
فيه رأي الخمول بالتسفيه
وهبوه الإخلاص قولا وفعلا
واركبوا أصعب المكاره فيه
واصحبوه تـناصحاً واجتماعا
واخطبوا في الحشود جهراً بفيه
وقفوا حوله صفوفاً وقوه
رمية الدهر إنه يرميه
وافتدوه منكم بكل نفيس
فالعزيز العزيز من يفتديه
وأعيدوا شبابه من جديد
إن يكن شاب عن ذكاء الفقيه
واستردوا بعزمه فائت المجـ
ـد طموحاً فالمجد في طامحيه
واستعينوا به لكل عظيم
فهو نعم المعين للمصطفيه
واحفظوه أن يستهان فما ها
ن بقوم أو ذللوا لسفيه
ونداء أهاب بي من بعيد
فتمطيت شطره أقتفيه
صارخاً في الفضاء يسحب ذيلا
قده الدهر , شأنه في بنيه
مستغيثاً يكاد يعجزه النطـ
ـق وحتى إشارة التنبيه
يا نداء الحياة أنت حيـي
والهوى فيك صادق التوجيه
قم فعبر عما تريد لعلي
أركب الصعب دون ما تـتقيه
إن يكن سامك الزمان عذاباً
فقديماً كم سام من يبتليه
إن هذا الزمان أقتل للحـ
ـر وأقسى من نفثة ابن أبيه
والكمي الكمي من لبس الدهـ
ـر على مرّه وما يشتهيه
واللبيب اللبيب من عرف الحـ
ـق فوفى لخصمه وأخيه
وصباح رأيته يفلق الليـ
ـل بسيف من ضوئه ينـتضيه
ضاحك في جديده يوهم النا
س وأين الجديد من آمليه
حسرة ما مضى عليك وهمّ
أو هناء ما حل أو ترتجيه
وانقلاب الزمان حوراً وكورا
خلق طالما دهى عاقليه
أنت يا صبح كم بعـثت لقلبـي
أملا في إرادتي أجـتليه
فـتمشيت ناشطاً فإذا ما
أتمناه غير ما تمليه
كنت بالأمس والشباب نضير
فإذا بالمشيب نحوي يليه
وأنا ما فرغت مما أعانيـ
ـه وما زلت دون ما أدعيه
أستلذ الحياة يوماً فيوما
وهي تقضي عليّ ما تقضيه
أمل فارغ ووهم مليء
وزمان كم جار في مترفيه
ونوايا أقض مضجعها الدهـ
ـر وكانت لجهلها تزدريه
طلع الفجر قبلنا في البرايا
وأتى الليل إثره يقتفيه
مستبدين يقضيان على الكو
ن ولا يفنيان في فانيه
يـبليان الوجود جيلا فجيلا
وهما دائماً جديدان فيه
يتساوى لديهما الناس عدلا
رغم جور الإنسان فيمن يليه
جد في هذه الحياة بنوها
باختلاف في رأيهم تلفيه
والقليل الذي أعين بتوفيـ
ـق وأين التوفيق من طالبيه
لو أصاب الجميع منه مناهم
لم تجد غير سيد ونبيه
يبلغ المرء في القليل من العمـ
ـر به غاية الذي يـبتغيه
هو ناموس ذي الحياة متى كا
نت وإن يختلف لدى قاسميه
رب توفيقك الذي نـتمنى
في ابتداء وفي ختام نـزيه
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله بن علي الخليليعبد الله بن علي الخليليعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث480