تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 15 أبريل 2016 05:35:48 ص بواسطة محمد حسن حمزةالجمعة، 15 أبريل 2016 05:41:00 ص
2 255
الصعلكة
مرت علينا أوجهٌ
مثل الليالي المنهكة
مرت ولم نأبه بها
مرورها لن ندركه
واليوم تأتي عاقرٌ
بأحرفٍ مفبركة
جاءت مشمّرةً هنا
شاعرةٌ مفسبكة
بالحب يشدو شِعرها
وغيرها من يسبكه
محاطةٌ بزمرةٍ
تُجيد فنّ الحكحكة
قد أوهموها أنها
مبدعةٌ محنّكة
وبهرجوها ساعةً
وعلموها الدربكة
وقدّموها فجأةً
كدميةٍ محرّكة
جاءت إلينا هاهنا
جاءت بقصد الصعلكة
ستون عاماً عمرها
ولا تزالُ مشركة
ستون عاماً لم تزل
مشغولةً بالحبّكة
شريرةٌ دوماً هي
وطبعها لم تتركه
بالشرّ تسعى دائماً
منذ هلاك البرمكة
وكلما قلنا عسى
عادت تثير المعركة
قردٌ تولى أمرها
أعطاها مالا تملِكه
وغدٌ دعاها هاهنا
كيف السبيل لنمسكه
لاشيء فيها يزدهي
أو فيها ما نجمركه
كأنها رقاصةٌ
أو سلعةٌ مستهلكة
عارٌ على أقوامنا
يمشون خلف مضحكة
حضورها إلى هنا
قد قادها للتهلكة
ورغم هذا كله
أهلاً بها في الشكشكة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسن حمزةمحمد حسن حمزةالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح255
لاتوجد تعليقات