تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 11 مايو 2016 09:36:44 ص بواسطة عمران المعمريالخميس، 12 مايو 2016 11:48:26 ص
3 291
رثـــــــــاء
- أرمتك كف الدهر من قوس القضا
فعلى بكاؤك في البسيطة والفضا
ألـقـيـتَ خـلـفـك لـلبـكـاء تـصـبـّــراً
جزعا من الأقدار أم ترك الرضا
ما هـكــذا مـن آمـنـوا بـمـصـابـهــم
فارْجعْ إلى مولاك لا تك معرضا
- أستغفر الله العظيم لزلتي
يا ربّ فاجْعلْـني إليك مفوّضا
هذا المصاب أذاقني مرّ الجوى
وأحال أحشائي على جمر الغضى
قد كنت أصدم بالجبال تجلدي
حتى صدمت أشدّ منها فانقضى
- وبأيّ شيء قد صدمت فدكدكت
منك الحصون وطاح نجمك أخفضا
تمضي على هذي الحياة بلا هـدى
فجّرْت دمعك والرثاء مفضفضا
- دعني أخي قد غادرت حالي القوى
عيناي من فرط الأسى لم تغمضا
رزئتْ عمان بـفـقـد فـذٍّ مصلح ٍ
فهوى الصلاح طريح فرشٍ أمرضا
جـلّ الفقيد فحقّ أن أبكي دماً
وأبيت أسهر للرثاء مُـقـرِّضا
ورث النبي وصحبه في همّـه
وبهمّةٍ وبنوره إذ أومضا
الله أشعله سراجاً للورى
فهدى العباد إليه جازاه الرضا
الله أنـبـتـه نـبـاتــاً طــيـّــبـاً
وسـوى الـمـكـارم غـصـنـه لن يعرضا
الله نـصّـبـه دلـيـلا لـلـسـبـيـل
الـمــســتــقــيــم ومـعــلـماً ما قـُــوّضــا
يـمـضــى اللـيـالي فـي الـتـهـجّــد والـتـــــ
ــفـكّــر والـدعـاء لـنـفـحـةٍ مـتـعــرّضا
فأصاب من رب الجلال كرامةً
فله بكل حميدةٍ حظٌّ مضى
دنيا تلازمه العناية والهدى
فالشيخ للتوفيق كان المربضا
أما القيامة في الهناء مقامه
في جنةِ المأوى لغير مدى رضا
لم يلقَ إلا الصابرون بمثلها
عظم المفاز وسعيهم لن ينقضا
قصيدة في رثاء الشيخ خلفان العيسري - رحمه الله تعالى -
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمران المعمريعمران المعمريعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح291
الأحد، 11 يونيو 2017 04:24:59 م
نور الزيدي
جميلة