تاريخ الاضافة
الخميس، 25 أغسطس 2005 08:32:41 ص بواسطة المشرف العام
0 1540
اللَيثُ مَلكُ القِفارِ
اللَيثُ مَلكُ القِفارِ
وَما تَضُمُّ الصَحاري
سَعَت إِلَيهِ الرَعايا
يَوماً بِكُلِّ اِنكِسارِ
قالَت تَعيشُ وَتَبقى
يا دامِيَ الأَظفارِ
ماتَ الوَزيرُ فَمَن ذا
يَسوسُ أَمرَ الضَواري
قالَ الحِمارُ وَزيري
قَضى بِهَذا اِختِياري
فَاِستَضحَكَت ثُمَّ قالَت
ماذا رَأى في الحِمارِ
وَخَلَّفَتهُ وَطارَت
بِمُضحِكِ الأَخبارِ
حَتّى إِذا الشَهرُ وَلّى
كَلَيلَةٍ أَو نَهارِ
لَم يَشعُرِ اللَيثُ إِلّا
وَمُلكُهُ في دَمارِ
القِردُ عِندَ اليَمينِ
وَالكَلبُ عِندَ اليَسارِ
وَالقِطُّ بَينَ يَدَيهِ
يَلهو بِعَظمَةِ فارِ
فَقالَ مَن في جُدودي
مِثلي عَديمُ الوَقارِ
أَينَ اِقتِداري وَبَطشي
وَهَيبَتي وَاِعتِباري
فَجاءَهُ القِردُ سِرّاً
وَقالَ بَعدَ اِعتِذارِ
يا عالِيَ الجاهِ فينا
كُن عالِيَ الأَنظارِ
رَأيُ الرَعِيَّةِ فيكُم
مِن رَأيِكُم في الحِمارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1540
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©