تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 5 يوليه 2016 04:59:50 م بواسطة خالد محمد قاسم حجازيالأربعاء، 6 يوليه 2016 03:15:03 ص
0 249
هواكِ أعيادي
أتانا العيدُ يا ( فادي )
بلا فرحٍ , وإنشادِ
فأحبابٌ لنا رحلوا
وما صاروا بِعُوّادِ
وأصحابٌ بنا زهدوا
وما كانوا بزُهّادِ
حشدتُ ببابهم شَغَفي
وما فتحوا لحشّادي
لقد ساحوا وما عادوا
لساحاتي بوُرّادِ
بلا زادٍ أواصلهم
وكان ودادهم زادي
وروحيَ فيَّ ترقبهم
وحزني رائحٌ غادِ
ولي شوقٌ يعاتبهم
عجبتُ , عتابهم لادِ
فنارُ الشوقِ أحيانًا
بلا وَهَجٍ وإخمادِ
***
لقد كانت لنا الذكرى
بوجه صباحها النادي
ركبنا مهرةَ الدنيا
فأمسينا كوُفّادِ
لقد كنا بها نورًا
وهل للنورِ من هادِ ؟
لقد بُترتْ ريادتنا
وما عدنا بروّادِ
ودوّنا عروبتنا
بحدِّ السيفِ لا الضادِ
لنا مجدٌ وقد صرنا
بلا فخرٍ وأمجادِ
فما زُرعتْ بيادرنا
وقد ديستْ برجّادِ !
ولي جيلٌ أخاصمهُ
أُقبِّلُ كفَّ أجدادي
كأنّ القلبّ مكبولٌ
ونبضيَ فيهِ أصفادي
بوادِ غرابتي أمضي
ويمضي الناسُ في وادِ
كأنّ الناسَ في بلدي
بلا قلبٍ وأكبادِ
كأنّ بروحنا رجسٌ
وشيطانٌ بأجسادِ
لنا تبريرُ غاياتٍ
وإدْهانٌ لإعْنَادِ
***
أفكُّ ضفائرَ الحيرى
بحرف قصيدةٍ بادِ
وأفتحُ قلبَ يائسةٍ
وأطبعُ فيهِ أكوادي
وأدخلُ همسَ مغناجٍ
فأخرجُ قَبلهُ عادِ !
ولي أمداءُ أخيلةٍ
بلا حدٍّ وأسدادِ
رحلتُ إليكَ يا سفري
لكي أحظى برُفّادي !
وأروي أرضَ آمالي
ويسري الحلمُ كالكادي
وأرفعُ عرش مملكتي
ونور الصدقِ أعوادي
***
تقولُ : الشعرُ لي عيدي
فقلتُ هواكِ أعيادي
ومَهرُ الحبِّ ...لا مهرٌ
ومهرُ اللحنِ إنشادي
كؤوسُ العشقِ مترعةٌ
وماءُ لقائنا صادِ
صددتُ هواكِ تزكيةً
وما يومًا بصدّادِ
وأنقى الحبِّ لو يأتي
بلا مَهْدٍ وإعدادِ
ولي بستانُ آمالٍ
ولي في البيدِ أنْجادي
لذا فالكلُّ لقّبني
بسوّاحٍ ومُنْقَادِ
إذا صافحتِ أحلامي
يحينُ حصادُ أسبادِ
فلا تتعجبي إنّي
غريبٌ دائمًا حادِ
فرحِتُ لفرحةِ الدنيا
وقد حزنت لإسعادي
فبي أحزانُ أفراحٍ !
وقلبيَ حزنهُ طَادِ
أتيتُ إليكِ يا دنيا
وإنّ الموتَ ميلادي
أنا حلمٌ حوى جسدًا
وسوطُ الوهمِ جلّادي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد محمد قاسم حجازيخالد محمد قاسم حجازيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح249
الجمعة، 8 يوليه 2016 05:34:00 م
هاني درويش ابو نمير
الله الله الله يا خالد
اوجعتني حتى الحقيقة المُرَّة
لا فض فوك
ولعل بارقة فرج تهل