تاريخ الاضافة
الإثنين، 11 يوليه 2016 06:52:03 م بواسطة حمد الحجري
0 21
ومخاضة يلقى الردى من خاضها
ومخاضة يلقى الردى من خاضها
كنت الغداة إلى العدا خواضها
وبذلت نفسي في مهاول خوضها
حتى تنال من العدا أغراضها
وكان ابن خيران، قد خرج إلى الجيزة متنزهاً، ومعه من أصحابه، المتقدمين في الأدب، والشعر، والكتابة، وقد احتفوا به يميناً وشمالاً، فأدى بهم السير إلى مخاضة مخوفة، فلما رأى إحجام الجماعة من الفرسان عنها، وظهور جزعهم منها، قنع بغلته، فولجها حتى قطعها، وانثنى قائلاً مرتجلاً:
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن علي بن خيران الكاتبغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي21