تاريخ الاضافة
الخميس، 25 أغسطس 2005 09:40:20 ص بواسطة المشرف العام
0 1068
عَلى أَيِّ الجِنانِ بِنا تَمُرُّ
عَلى أَيِّ الجِنانِ بِنا تَمُرُّ
وَفي أَيِّ الحَدائِقِ تَستَقِرُّ
رُوَيداً أَيُّها الفُلكُ الأَبَرُّ
بَلَغتَ بِنا الرُبوعَ فَأَنتَ حُرُّ
سَهِرتَ وَلَم تَنَم لِلرَكبِ عَينُ
كَأَن لَم يُضوِهِم ضَجَرٌ وَأَينُ
يَحُثُّ خُطاكَ لُجٌّ بَل لُجَينُ
بَلِ الإِبريزُ بَل أُفقٌ أَغَرُّ
عَلى شِبهِ السُهولِ مِنَ المِياهِ
تُحيطُ بِكَ الجَزائِرُ كَالشِياهِ
وَأَنتَ لَهُنَّ راعٍ ذو اِنتِباهِ
تَكُرُّ مَعَ الظَلامِ وَلا تَفِرُّ
يُنيفُ البَدرُ فَوقَكَ بِالهَباءِ
رَفيعاً في السُمُوِّ بِلا اِنتِهاءِ
تَخالُكُما العُيونُ إِلى اِلتِقاءِ
وَدونَ المُلتَقى كَونٌ وَدَهرُ
إِلى أَن قيلَ هَذا الدَردَنيلُ
فَسِرتَ إِلَيهِ وَالفَجرُ الدَليلُ
يُجيزُكَ وَالأَمانُ بِهِ سَبيلُ
إِذا هُوَ لَم يُجِز فَالماءُ خَمرُ
تَمُرُّ مِنَ المَعاقِلِ وَالجِبالِ
بِعالٍ فَوقَ عالٍ خَلفَ عالي
إِذا أَومَأنَ وَقَّفَتِ اللَيالي
وَتَحمي الحادِثاتُ فَلا تَمُرُّ
مَدافِعُ بَعضَها مُتَقابِلاتُ
وَمِنها الصاعِداتُ النازِلاتُ
وَمِنها الظاهِراتُ وَأُخرَياتُ
تَوارى في الصُخورِ وَتَستَسِرُّ
فَلَو أَنَّ البِحارَ جَرَت مِئينا
وَكانَ اللُجُّ أَجمَعُهُ سَفينا
لِتَلقى مَنفَذاً لَلَقينَ حَينا
وَلَمّا يَمسَسِ البوغازَ ضُرُّ
وَبَعدَ الأَرخَبيلُ وَما يَليهِ
وَتيهٍ في العَيالِمِ تيهِ
بَدا ضَوءُ الصَباحِ فَسِرتَ فيهِ
إِلى البُسفورِ وَاِقتَرَبَ المَقَرُّ
تُسايِرُكَ المَدائِنُ وَالأَناسي
وَفُلكٌ بَينَ جَوّالٍ وَراسي
وَتَحضُنُكَ الجَزائِرُ وَالرَواسي
وَتَجري رِقَّةً لَكَ وَهيَ صَخرُ
تَسيرُ مِنَ الفَضاءِ إِلى المَضيقِ
فَآناً أَنتَ في بَحرٍ طَليقِ
وَآوِنَةً لَدى مَجرىً سَحيقٍ
كَما الشَلّالُ قامَ لَدَيهِ نَهرُ
وَتَأَتي الأُفقَ تَطويهِ سِجِلّاً
لِآخَرَ كَالسَرابِ إِذا أَضَلّا
إِذا قُلنا المَنازِلُ قيلَ كَلّا
فَدونَ بُلوغِها ظُهرٌ وَعَصرُ
إِلى أَن حَلَّ في الأَوجِ النَهارُ
وَلِلرائي تَبَيَّنَتِ الدِيارُ
فَقُلنا الشَمسُ فيها أَم نُضارُ
وَياقوتٌ وَمُرجانٌ وَدُرُّ
وَدِدنا لَو مَشَيتَ بِنا الهُوَينا
وَأَينَ الخُلودُ لَدَيكَ أَينا
لِنَبهَجَ خاطِراً وَنَقَرَّ عَيناً
بِأَحسَنِ ما رَأى في البَحرِ سَفرُ
بِلَوحٍ جامِعِ الصُّوَرِ الغَوالي
وَديوانٍ تَفَرَّدَ بِالخَيالِ
وَمِرآةِ المَناظِرِ وَالمَجالي
تَمُرُّ بِها الطَبيعَةُ ما تَمُرُّ
فَضاءٌ مُثِّلَ الفِردَوسُ فيهِ
وَمَرأَىً في البِحارِ بِلا شَبيهِ
فَإيهٍ يا بَناتِ الشِعرِ إيهِ
فَمالَكِ في عُقوقِ الشِعرِ عُذرُ
لِأَجلِكِ سِرتُ في بَرٍّ وَبَحرِ
وَأَنتِ الدَهرَ أَنتِ بِكُلِّ قُطرِ
حَنَنتِ إِلى الطَبيعَةِ دونَ مِصرِ
وَقُلتِ لَدى الطَبيعَةِ أَينَ مِصرُ
فَهَلّا هَزَّكِ التِبرُ المُذابُ
وَهَذا اللَوحُ وَالقَلَمُ العُجابُ
وَما بَيني وَبَينَهُما حِجابُ
وَلا دوني عَلى الآياتِ سِترُ
جِهاتٌ أَم عَذارى حالِياتُ
وَماءٌ أَم سَماءٌ أَم نَباتُ
وَتِلكَ جَزائِرٌ أَم نَيِّراتُ
وَكَيفَ طُلوعُها وَالوَقتُ ظُهرُ
جَلاها الأُفقُ صُفراً وَهيَ خُضرُ
كَزَهرٍ دونَهُ في الرَوضِ زَهرُ
لَوى نَحرٌ بِها وَاِلتَفَّ بَحرُ
كَما مَلَكَت جِهاتِ الدَوحِ غُدرُ
تَلوحُ بِها المَساجِدُ باذِخاتِ
وَتَتَّصِلُ المَعاقِلُ شامِخاتُ
طِباقاً في العُلى مُتَفاوِتاتِ
سَما بَرٌّ بِها وَاِنحَطَّ بَرُّ
وَكَم أَرضٍ هُنالِكَ فَوقَ أَرضِ
وَرَوضٍ فَوقَ رَوضٍ فَوقَ رَوضِ
وَدورٍ بَعضُها مِن فَوقِ بَعضِ
كَسَطرٍ في الكِتابِ عَلاهُ سَطرِ
سُطورٌ لا يُحيطُ بِهِنَّ رَسمٌ
وَلا يُحصي مَعانيهِنَّ عِلمُ
إِذا قُرِئَت جَميعاً فَهيَ نَظمُ
وَإِن قُرِئَت فُرادى فَهيَ نَثرُ
تَأَرَّجُ كُلَّما اِقتَرَبَت وَتَزكو
وَيَجمَعُها مِنَ الآفاقِ سِلكُ
تُشاكِلُ ما بِهِ فَالقَصرُ فُلكُ
عَلى بُعدٍ لَنا وَالفُلكُ قَصرُ
وَنونٌ دونَها في البَحرِ نونُ
مِنَ البُسفورِ نَقَّطَها السَفينُ
كَأَنَّ السُبلَ فيهِ لَنا عُيونٌ
وَإِنسانُ السَفينَةِ لا يَقِرُّ
هُنالِكَ حَفَّتِ النُعمى خُطانا
وَحاطَتنا السَلامَةُ في حِمانا
فَأَلقَينا المَراسِيَ وَاِحتَوانا
بِناءٌ لِلخِلافَةِ مُشمَخِرُّ
فَيا مَن يَطلُبِ المَرأى البَديعا
وَيَعشَقهُ شَهيداً أَو سَميعا
رَأَيتَ مَحاسِنَ الدُنيا جَميعاً
فَهُنَّ الواوُ وَالبُسفورُ عَمرو
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1068
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©