تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 7 نوفمبر 2016 09:51:05 ص بواسطة فيصل الغامديالإثنين، 7 نوفمبر 2016 11:39:29 ص
0 213
إنهمار
أشعر الآن بالإنهمار
قلت إن الذي في دمي مُترفاً
طيعاً مثل طين
البذار.
أيها القمح والسفح
والإنحدار.
تم هذا المدى خالصاً
فاستوى واستدار
صرتُ من شدة القلب
لاأعرفه.
أشعر الآن بالأرصفة،
بالنهار.
بالعيون التي تأكل الأرغفة
..
أشعر الآن بالإعتذار:
للمحيط الذي كم تمنيت
لو أُُغرقه
للهواء الذي كم تمنيت
لو أغرفه
للحفيف الذي خف دون أن أعزفه
أشعر الآن بالإنتظار
مذ ذهب لم يعد , طفلي الكون
ذلك الذي كان لله لله ما ألطفه
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فيصل الغامديفيصل الغامديالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح213