تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 8 نوفمبر 2016 07:09:51 م بواسطة فواغي القاسميالأربعاء، 9 نوفمبر 2016 01:28:26 ص
0 161
غابة النار
أيا غابة النار و التائهين
أجيبي بحق الشرود عليك
لئن كنتِ أنتِ التي تنزفين
فكيف تقيس المثاقيل يوما
هجير المسافات ما بيننا ،،
و لون النحيبْ!
و حجم الغنوص بوجه الرؤى
يشيّد بالحزنِ بـُكـْمَ الشحوبْ !
أيرقص وهما
على سقسقات التمني
ووشي المطرْ
و يبتل ريش الصباح بشوق النخيل
يداعبها في الهوى
تمتمات الهطولْ
فيوقد عمرا من الأمنيات
و يغرس دهرا من الأسئلهْ
بكل المعاني ... بكل اللغاتْ
فينموَ تحت ظلال الظنون
مساء القصيدهْ
يؤرّخ حزنا
يقلـّم وجدا
و يرسي على الصدفة الهاجره
ملامح من حشرجات السماء
و صهد انتظارٍ مرير مرير
على سلم الوقت و النافذه
18/5/2008
ديوان "حيّ البنفسج"
http://www.fawaghi.com/1581161016171615-1575160415761606160115871580/category/08-1594157515761577-15751604160615751585
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فواغي القاسميفَواغي القـاسـميالإمارات☆ دواوين الأعضاء .. فصيح161
لاتوجد تعليقات