تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 7 ديسمبر 2016 01:48:59 ص بواسطة فيصل الغامديالأربعاء، 7 ديسمبر 2016 02:03:35 ص
0 76
نهايات الماورائية.
على بوابة الدنيا .
كتاباتٌ وأسئلة ٌوأسفارٌ سماوية
وأسرارٌ على ماهية الأشياء
فمنذ تكوّن التكوين والأشياء مائية .!
وما الألوان غير تشكًّل الأبديٌ
لنغرق في الرؤى والريح والأرواح
والكتب الشراعية .!!
...
على بوابة الدنيا علاماتٌ بدائية .
وأشعارٌ مرمزةٌ ٌ.
وأوقاتٌ مرقمةٌٌ لأزمنةٍ
نهائية
.
على بوابة الدنيا : !!
.
ومقبرةٌٌ ...
ومُقِـمرة ٌ..!!!
وحوذيٌ يلاعب صدر حورية !
..
طقوسيٌ صليل الريح منذ البدء
ومنذ البدء تصلى الأرض صنوان انتفاء
الإنتفائية
لأنّـــا - والزمان يقول - : لانهياً ً فننُهى في مدارات
النهائية
وما أحلامنا إلا تدافعنا .
دوافعنا تراءت للمدى صبا ً
لنغرق في انتقاءً الانتقائية
لنغشى غاشيات الفجر لا ظلاً لنا في الظل
لاضوءاً لنا في الضوء
غير وجوهنا ترنو
وذي الأصوات
مرئية
.
وذاك توحد الوجدان
بالوجدان
و ذاك توجد الإنسان غير مكان
وتلك حكاية تحكى معادلة نتيجتها تسمى في الطقوس
معادلة
" التوحد في الثنائية "
..
لأنّـا "والزمان يقول " : لابدءاً ًفنبدأ من تخاطرنا لغايات
الماورائية
لصمت ٍ في البلاط الرحب يشبهنا
ويشبعنا
لهندسة ٍتمادت أن تمارينا بهندسة تمادت في
ممارسة الفراغات الفراغية
..
لأنّا "والزمان يقول :
لانبذاً ً .
ولاغياً ًفتأخذنا غوايات
الغوائية
..
على بوابة الدنيا تراتيل ٌوأشرعة ٌ وأرواح ٌهوائية
نداءات ٌ من الأوقات .
وأوقات ٌ من الصلوات
ملائكة كأطفالِ يغنون الطقوس البيض أقمشةً زجاجاتً
وأشرعة هلامية
...
على بوابة الدنيا
يقوم نداؤنا الأبدي .
قصيدتنا التي قامت تهذب مذهب الأوراد في السنن
البكائية
.
على بوابة الدنيا
.
ولكنا على بوابة الدنيا
كأنا لم نكن
يوماً ً
على بوابة الدنيا
نغني ثم تأخذنا مواجعنا الغنائية
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فيصل الغامديفيصل الغامديالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح76