تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 10 ديسمبر 2016 02:40:05 م بواسطة فيصل الغامديالسبت، 10 ديسمبر 2016 03:20:44 م
0 104
حصاة الفيل
وأنت حكاية الترتيل .
أنا التأويل ياولدي..
وأنت النص ..!
.
أقول غداة تقصيري لثوبي في منام
الرقص :
.
كأني كنت أحلمُ بي .!
فأحملني إلى راقٍ..
يصلي ركعتيّ النقص
.....
..
أشيرُ إليك من بصَري إلى بصري
ومن شجري إلى شجري
سنحكي منذ اسرائيل ياولدي
ولانقتص .!
..
..
...........
دماءٌ في ثرى التدويل
بلادٌ كلها تمضي إلى التقبيل
وأبوابٌ ستفتح حين يدهمها غُثاء السيل
.
وأقوامٌ ونوامُ
وأقمارٌ تروادني على الترحيل والتأجيل :
فأشباحٌ ومصباحُ
وإبهامٌ وإيضاحُ
كذاك الهادر الأبديّ في روحي إذا يجري
ولايُمتص...!!
..
.
فقُص البحر من بعدي ستُسأل كيف
كان القص !
وسر قبلي .
وشق غلالة الأسماء والأرواح عن صدري
وقل أدري .
إذا فاضت بك الأسرار ياولدي
فقل أدري ولا أدري ..!!
وقل قدَري
أقص عليك تصديق الذي ينساب كيف يسيل من قلبي
إلى سهري
..
.
ألا يا أيها المفتون بالتاريخ
كيف يميل
وبالأوهام كيف تكيل حين تكيل
تقلّب بين علم الجرح
والتعديل
فلا تنس حصار الرمل يوم الرمل
ولاتنسى حصاة الفيل
.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فيصل الغامديفيصل الغامديالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح104