تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 11 ديسمبر 2016 01:13:05 ص بواسطة خالد مصباح مظلومالإثنين، 12 ديسمبر 2016 03:47:02 م
86 1034
ضياع طفل *
رجَعَ البريئُ العاطفيُّ القَهْقرَى
من بعد أن رفضتْه فاتنةُ القُرَى
قالت لهُ " اْرجِع أنت طفلٌ طيِّبٌ
أوَ ما تراني منك عمراً أكبرا؟
أنا كيف أرضَى أن أحبَّ مراهقا
ماذا يقول الناس عنا يا ترى؟"‏
دخل القذى في عين حبه فاعتمى
عرض الجنونُ عليه نفسَهُ فاشترى
دخل الفسادُ حليبَ حبِّه فارتمَى
هو والحليب معا بأمعاء الثرى
أقعَى طوال حياته برُهابِهِ
حتى انزوى متحطما متوترا
طفـلٌ حسـاسـيّاتُه فـوق الذُّبـى
طرَحَتْهُ سفح الأرض من فوق الذرى
كانت تعامله برقة طبعها
مما حداهُ أن يحبَّ ويسهرا
وجمالها في نفسه متغلغلٌ
وأنوثة جعلتْه فحْلاً أخضرا
كم مِن صغيرٍ في الهدوء تظنُّه
لكنه في العمق يقضم أصخُرا
كم من نحيل قد تظنُّهُ أرنباً
لكنه بالفعل كان غَضَنْفَرا
كم من صغيرِ العُمْرِ تسبق عمرَهُ
أعمالُه وعليه أن لا يُـزدَرَى
لا تهزأنَّ بأي طفل وادعٍ
واعلم بكونه للعظائم مصْدَرا
كم من صغير العمر"شَنَّكَ" مُبْكِراً
وسقَى حبيبته الطُّلَى والكوثرا
كم خشبة مكسورة في حقلها
كانت بخوراً للأنام وعنبرا
كم مِن غلام ساذَج متأهل
ليفوق بالأمجاد حتى قيصرا
لم يفهم الدنيا كما هي حقُّها
فبكَـى دمـاً متأثـرا متطيِّـرا
أصحابه افتقدوه أين رفيقنا؟
لم يلتقوا به في الملاعب أشهُرا
حسبوا المُغَيّبَ مَمْضِياً صيفية
والأقرباءِ ككل عام قد جرى
والأقربا حسبوه عاد لبيته
معَ أهله يحيا قريرا مُحْبَرا
ما خمّنوا أفعى سبَتْهُ حياتَهُ
إذْ نام جانب وكرها متضوّرا
هبَّ الهواءُ على هُيَيْكَلِ طاهرٍ
متكوِّمٍ بعظامه فوق الثرى
يعلو الذبابُ جفونه وجبينه
ما كشّه أحدٌ فَصالَ مُسيطِرا
لم يبق إلا فكُّه وضلوعُه
لمآدبِ الحشرات طبخاً خيِّرا
والطيـر لا يخشـاه يقفـز حولـه
مستـأمنـا ومغـردا ومكبِّـرا
الغيث أحيانا يقوم بغسْلِهِ
والشمس تصْهرُه لكي يتطهَّرا
هي جثة يُرثَى لها لشقائها
تسقي المشاعر أدمعا وتحسُّرا
أودَى صغيرُ العمر من إخفاقه
في عشق قاسية عليه تجبَّرا
شهدَت محاجره الخطيبَ ببيتها
فطوَى الهوانَ بأصغريه وغرغرا
ما كان في حسْبانها إيـذاءهُ
قَصَدتْ تُوجِّهه لأخرَى أصغرا
لكنه نحو المجاهل أدبرا
ولَّى إلى ما لا يُرى وتحجّرا
لم يلقَ عاطفة لكي يقتاتَها
أدَّى به الإهمال أن يتدمَّرا
لا بدَّ بعد الصيف يعلمُ أهلُه
يحْدونَه فوق الظهور لِيُقبَرا
تمهيد: لمّا إليها اندفع في جزع أخبرتْه أنها لا تحبه فامتقع وارتدع ..‏
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح1034
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©