تاريخ الاضافة
الأحد، 11 ديسمبر 2016 10:38:10 م بواسطة خالد مصباح مظلوم
6 62
الوالي والحمار
(مِثْلُ حبي لِحِماري الحبُّ لَكْ)
قالهـا غـالٍ لـوالٍ وهَلَـكْ
لم يكُ الوالي على عِلْمٍ بما
قَلْبُ ذاك الشابِّ يحوي مِنْ نُسُكْ
حُبُّهُ للجحشِ مقرونٌ بما
كانَ حَمَّالَ غرامٍ مُشْتَرَكْ
كان طفلاً يركب الدابَّة هذي
مَعَ (نجوى) رمزِ حبٍّ ما أْتَفَكْ
كانت الدَّابةُ في نفسهِ كلَّ الـ
ـزهرِ والنجـمِ وأسـرابِ السَّمَـكْ
كانتِ الدابَّةُ رمزاً للهوى
في فؤاد بِقُوى الحبِّ انسفكْ
حُبُّهُ للجحش مقرونٌ بما
كان في أحلى غرامٍ منهمِكْ
ماتتِ الدَّابَّةُ يوماً ذاكراً
كَم عليها مَعْ حبيبٍ قد سَلَكْ
وبكتْ نجوى عليها، وبكاها
ببراءاتِ فـؤادٍ مُنْتَهَكْ
كان والدابّة تلكم دائماً
يَذْرعانِ الأرض في عُمْق الحَلَكْ
كان موتُ الدابَّةِ الأقسى على
نفسهِ أصعبَ من نَسْفِ الفَلَكْ
أمَرَ الوالي بقتل الشابِّ هذا
كغَبِيٍّ لِدَمِ الطُّهرِ سَفَك
ماتَ في المَعْقِلِ قبل الحُكْمِ فيه
ليت للمعقل عقلٌ يَدَّرِكْ
مات مَن يملكُ قلباً صافياً
مات مظلوماً، ومن صِدْقٍ هَلك
صِدْقُه في حبِّ وَاليهِ يضاهي
حُبَّهُ للجحْشِ أغلى ما امتلكْ
إنما الوالـي هـو الجحْـشُ الحقيقـ
ـيُّ الذي في الجهـلِ كم رأسٍ سَفَـكْ
أَوَ ما قيلتْ قديماً حِكْمةٌ ؟
كم مِنَ الحبِّ (بِحَبَّابٍ) فَتَكْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح62
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©