تاريخ الاضافة
الإثنين، 12 ديسمبر 2016 09:38:20 م بواسطة خالد مصباح مظلوم
6 38
صاحبةُ البقرة *
تقدمة: مناجاة داخلية
يُؤنِّبني ضميري كلَّ يومٍ
لماذا لم تُسَدِّد للعجوزِ ؟؟
أقول لهُ : لقد حاولتُ لكنْ
حروبٌ في لُبَيْنانَ العزيزِ
***
وقريتها نَسِيتُ وَمَنْ بَنُوها
وما مِنْ عادتي نكْثُ العهودِ
وأرجو اللهَ أن يمحو ذنوبي
وَيُسكنَهَا بجناتِ الخلودِ
***
لِقاءَ الكيلـووَيْـنِ مِنَ الـحـلـيـبِ
فلم يك أيُّ مالٍ في جيوبي
لِقاءَ الكيلـووَيْـنِ مِنَ الـحـلـيـبِ
وليس بجعبتي إلا نقودٌ
لِتذكرة الرجوعِ إلى الكثيبِ
وأغلى ما أُحِبُّه في حياتي
حليبٌ طازَجٌ يَشفي لُغوبي
وقد وَاعَدْتها بسدادِ دَيْني
بصيفٍ قادمٍ عمّا قريبِ
ولـكـنْ لـم أعُـدْ أبـداً إلـيـهـا
لأن الحربَ دارتْ في الجَنُوبِ
وَرُبَّتَما العجوزُ لدى تَعالى
وقبلَ مماتها لَعَنَتْ هروبي
ولم تَعْلَمْ بأنَّ النَّار شَبَّتْ
بقلبي من وفاء في رسوبِ
سماحاً يا عزيزةُ من إلهي
ومن إحسانكِ المُقْري نيوبي
سَماحاً عَوَّضَ الباري تَعالى
عليكِ بجنةٍ وأَزال حُوبي
ضميري قاتلي وأكاد أذوي
وأقْضي النَّحْبَ مِنْ فَرْطِ النَّحيبِ
وإنْ هي لم تزلْ تحيا بخيرٍ
فَعَوِّضْها بأكثرَ مِنْ نصيبي
إلهي واْشفني مِنْ كلِّ كَرْبٍ
فـإنـك أنـت فَـرّاجُ الـكـروبِ
إلهي اشرح ضميري فُكَّ همِّي
عَهِدْتُك لم تكن إلّا مُجيبي
وتَعْرِفُ نِيَّتي ونقاءَ طَبْعي
وأني ما عَمَدْتُ إلى الهروبِ
ولكنَّ المعارك فَرَّقَتْنا
بـعـيـداً عـن إرادتـنـا الـدَّؤوبِ
إلهـي آوِهاْ جـنَّـاتِ عَـدْنٍ
لِـمَـا مَـنَـحَـتْه مِـنْ خير صبيبِ
المناسبة: اصطفْتُ وزوجتي وأطفالي في قرية عين عنوب بلبنان وفي آخر يوم من ‏الصيفية نفدت من جيبي النقود فسألت صاحبة البقرة هل تديَّنينني كيلوين من الحليب ‏أسدد لك ثمنها في الصيفية القادمة إن شاء الله فأجابت: بكل سرور، ولكن في العام ‏التالي حدثت حرب لبنان الأهلية لسنوات طويلة وكانت إحدى حصيلاتها هذه ‏القصيدة والأبيات .‏ ورحت وزوجتي بعد سنوات طويلة بفضل الله وعونه وبفضل قوة ذاكرة قرينتي إلى ‏قرية عين عنوب بلبنان بعد عودتنا النهائية من السعودية إلى سوريا لنسدد للسيدة الدين ‏بأضعاف مضاعفة ووصلنا بيتها وسألنا عنها فقالوا هي في بيروت فقلنا لهم ضعوا هذه ‏الدولارات لها أمانة عندكم لقاء ما استدنته منها من حليب فقالوا لا نقبل لأنها أصبحت ‏بدون وعي ومعها زهايمر فقلنا لهم ولو معها زهايمر أعطوها لها فربما فرحتْ بمرأى ‏الدولارات ولو قليلا كوفاء لها فوافقوا وشكرناهم وأعطونا يومئذ مشمشا لم نذق أعذب ‏منه.‏
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح38
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©