تاريخ الاضافة
الأحد، 28 أغسطس 2005 08:30:19 ص بواسطة المشرف العام
0 1135
مَرَّت عَلى الخُفاشِ
مَرَّت عَلى الخُفاشِ
مَليكَةُ الفَراشِ
تَطيرُ بِالجُموعِ
سَعياً إِلى الشُموعِ
فَعَطَفَت وَمالَت
وَاِستَضحَكَت فَقالَت
أَزرَيتَ بِالغَرامِ
يا عاشِقَ الظلامِ
صِف لي الصَديقَ الأَسوَدا
الخامِلَ المُجَرَّدا
قالَ سَأَلتِ فيهِ
أَصدَقَ واصِفيهِ
هُوَ الصَديقُ الوافي
الكامِلُ الأَوصافِ
جِوارُهُ أَمانُ
وَسِرُّهُ كِتمانُ
وَطَرفُهُ كَليلُ
إِذا هَفا الخَليلُ
يَحنو عَلى العُشّاقِ
يَسمَعُ لِلمُشتاقِ
وَجُملَةُ المَقالِ
هُوَ الحَبيبُ الغالي
فَقالَتِ الحَمقاءُ
وَقَولُها اِستِهزاءُ
أَينَ أَبو المِسكِ الخَصي
ذو الثَمَنِ المُستَرخَصِ
مِن صاحِبي الأَميرِ
الظاهِرِ المُنيرِ
إِن عُدَّ فيمَن أَعرِفُ
أَسمو بِهِ وَأَشرُفُ
وَإِن سُئِلتُ عَنهُ
وَعَن مَكاني مِنهُ
أُفاخِرُ الأَترابا
وَأَنثَني إِعجابا
فَقالَ يا مَليكَه
وَرَبَّةَ الأَريكَه
إِنَّ مِنَ الغُرورِ
مَلامَةَ المَغرورِ
فَأَعطِني قَفاك
وَاِمضي إِلى الهَلاك
فَتَرَكَتهُ ساخِرَه
وَذَهَبَت مُفاخِرَه
وَبَعدَ ساعَةٍ مَضَت
مِنَ الزَمانِ فَاِنقَضَت
مَرَّت عَلى الخُفّاشِ
مَليكَةُ الفَراشِ
ناقِصَةَ الأَعضاءِ
تَشكو مِنَ الفَناءِ
فَجاءَها مُنهَمِكا
يُضحِكُهُ مِنها البُكا
قالَ أَلَم أَقُل لَكِ
هَلكتِ أَو لَم تَهلِكي
رُبَّ صَديقٍ عَبدِ
أَبيَضُ وَجهِ الوُدِّ
يَفديكَ كَالرَئيسِ
بِالنَفسِ وَالنَفيسِ
وَصاحِبٍ كَالنورِ
في الحُسنِ وَالظُهورِ
مُعتَكِرَ الفُؤادِ
مُضَيِّعَ الوِدادِ
جِبالُهُ أَشراكُ
وَقُربُهُ هَلاكُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1135
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©