تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 26 يناير 2017 11:00:16 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 27 يناير 2017 05:02:28 م بواسطة حمد الحجري
0 128
صرخة الفحول
بـين عُجب النفوس والكبرياء
وادعاء الجلالة الجوفاء
وانـتفاخ الأوداج من بطر الملـ
ـك بحكم السياسة الخرقاء
والـترامي خلف المظالم والأهـ
ـواء فوق الزعامة السوداء
والـتفاني على العروش المنيفا
ت بزعم الميراث والإدعاء
واحتكام الحديد والنار في الأمـ
ـة تحت الجرائم الشنعاء
بين هذي الأشيا وإن هي لذت
لصراخ يهوي بشر القضاء
يحمل النار والحديد ليجتـ
ـث على النار بزرة الغلواء
ويل فاروق من تجمع شعب
أخفقت فيه خطة الدُّخلاء
خطة المكر والخديعة حاكتـ
ـها يد أجنبيةُ الإنتماء
دبرت كيدها عليه لتحيـى
فيه تحت الدَّعارةِ النكْراء
واسْتغلّت ثرْواته في ظِلال المُلـ
ـك بين الإرهابِ والإغراء
وأقامت تمتص ما فيه من رز
قٍ عتيد على مزيج الدماء
وتـُثيرُ الشرورَ بينَ بَنيه
تحت ( فرق تسد ) بلا استحياء
غرَّها النيلُ في الكنانة يجرى
بغنى الأرض في جلال السماء
فـتَهاوتْ مِثلَ الفراش عليه
لتروَّى ففوجئت بالصلاء
إيه فاروق لو تأسيت بالفا
روق لم تعد سؤدد السمحاء
يا خديوي قد صغرت عن التصـ
ـغير لما رضيت بالخيلاء
كنت تدعى للمؤمنين أميراً
فتداعيت في مهاوي الشفاء
وتنكبت عن حياض المعالي
فاظمأ إن شئت أو فمت كالفراء
هذه صرخة الفحول حماة الشـ
ـعب تدوي بأذنك الصماء
كهدير التيار مثل دويِّ الر
يح كالرعد هاج للإهماء
تزعج الدهر تدهش الكون ترمي
بالرزايا عليك والأرزاء
فإلى شقةِ النَّوى حيث تحيـى
في حضيضِ الصَّغار والإزْدِراء
آن آن الوثوب يا شعب فانهض
بنجيب اللواء يوم اللقاء
وجمال ومن كمثل جمال
لبناء الأجيال والأحياء
أيها الصامدان في لجب الثو
رة من كل باسل بناء
أنقذا في كنانة الله شعباً
بات تحت الأملاك والدُّخلاء
أنقذاه فإنه عاش ردْحاً
تحت بغي الملوك والخلطاء
واحفظاه ونقِّياهُ منَ الأدْ
رانِ فوق السيادةِ القعْساء
وابنْياهُ على سواعده المفـ
ـتولة المتن فهي أسُّ البناء
وانقضا تلكما الشباك التي حيـ
ـكت عليه تآمُراً بالبلاء
يا فحول الكنانة الصيد هبوا
بيد سبطة وقلب مضاء
وعزوم تذوب منها الرواسي
وهموم تنوء بالغبراء
وانهضوا نهضة على المستبدِّيـ
ـن فهم ثم أخبثُ الأعْداء
واصرخوا صرخة النذير على الإقطـ
ـاع حتى يـبيد للإنتهاء
وابعثوا من كنانة الله أروا
حاً تعادى تعاديَ النَّكباء
وانفخوها بكل شعب جثا الظـ
ـلم على صدره بلا إبقاء
وفشا الجهل فيه واستفحل البؤْ
سُ عليه يهتاج للهيحاء
إن ضغط الحكم الذي فرض استغـ
ـلاله للشعوب بالبأساء
واستفاد المناصب المستبدا
تِ بضيق السجون والإقصاء
سلط الفقر والجهالة والأمـ
ـراض للشعب عن يد شلاء
ومضى يفرض النفوذ على العز
ل بالإنتقام والإجلاء
واستباح الحريم والعرض والثر
وة حتى مذابح الأبرياء
إن حكما كمثل هذا لموفٍ
من شقاه على شفير الفناء
فسلام على أساود شعب
طهروا باللواء عار الولاء
نهضة الشعب هائجا أيدتها
ثورة الجيش للقضاء النهائي
باركـتها العليا وباركها المجـ
ـد ومن في الغبراء والخضراء
فاعتنقها بشر تموز والعق
أري ختم كالمسك في الأرجاء
بثلاث منه وعشرين أرخ
( بَادَ ظلم الملوك تحت الهباء )
ديوان من نافذة الحياة سلسلة قوميات
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله بن علي الخليليعبد الله بن علي الخليليعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث128