تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 26 يناير 2017 11:04:10 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 27 يناير 2017 12:00:44 ص
0 289
الهمة الوثابة
حرك الهمة حتى تثيا
وامتط البرق وبار الشهبا
واركب الدهر ذلولا إنه
كان للصامد فيه خببا
واحكم الدنيا بعزم ثاقب
رغبا ألفيتها أم رهبا
وتشدد لدخيل لم يزل
يرصد الفرصة كيما يثبا
وعميل يرقب الشر على
شعبه الواجع كي ينقلبا
وألِن جانب راع محسن
لوليٍّ حقه قد وجبا
وارع حق الله فيمن سنته
راجياً ما عنده محتسبا
إن حق الله أن يشبع من
بت ترعاه وتقضي سغبا
إن حق الله أن يرتاح من
أنت راعيه وتفنى دأبا
إن حق الله أن يسعد في
أهله الشعب ولو ذبت هبا
وتنام العين من أبنائه
في نعيم كنت فيه السببا
تحفظ الحاضر في أسرته
وتقي للغائب المنقلبا
إن تنل خيراً فهم أولى به
وإذا الشر انجلى كنت الشبا
يا جمال الوعي فصِّل جُمَلا
من رموز الوعي تـَعنى العربا
حاكها الدهر على أسطارها
مغلقات مقفلات عجبا
لم يطق ( فرعون ) أو ( هامانه )
حل معناها كما قد كتبا
ذاك ألْـهَته ألوهِيَّـتُه
فطفا في يـمِّه أو رَسَبا
وابن ( سيتا) لا ولا ( خوفو ) ولا
بعدهم ( مينا ) وكل سلبا
فأولاكم لعبوا دور البنا
خالداً كالدهر أنى انقلبا
كأبي الهول وإهراماته
لم تزل تطوي الليالي حُقُبا
وجمال شاد شعبا وبنى
مجده حتى تسامى رُتبا
وبنى الشرق لأهليه وقد
كاد جمع الشرق أن ينشعبا
توجته آسيا تاج الثنا
لحجا فيه عليها حدبا
ورعت إفريقيا في شخصه
همة شماَّ وعزما غلبا
ورآه العالم الحر وقد
حرر الأكثر ممن غلبا
فمضى يلحظه عن كثب
ويراه الجوهر المنتخبا
ويراه الجوهر الفرد الذي
صحب الدنيا سخاء وظبـى
ديوان من نافذة الحياة سلسلة قوميات
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله بن علي الخليليعبد الله بن علي الخليليعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث289