تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2017 05:30:23 م بواسطة حمد الحجري
1 235
البلكفة
س+A1:C3 بحانه من ليس يدرك ذاته نظر بعين للذّوات مكيفة
خلق العقول لتهتدي بصفاته
للذات إذ للذات قد تُنهى الصفه
يا من يقول برؤية الـمولى الذي
قد جّل عن أبصارنا الـمتكلّفة
مهلا هُديت دع الـمراء على الهوى
واخلع بهَيمِيّ الصفات الـمتلفة
وألبس صفات مقدس ملكية
تكسى من الآنوار أصفى ملحَفه
من همّة التجريد في طلب العلى
لـما ردى الالتقليد كان مخوّفه
قسما بمبلغ نور عقل بالـغ
أفق السما وسما لأسمى مزلفه
لم يرتض التقليد دون تحققٍ
إلا لرسل الله تـتلوا مصحفه
فلئن تكن من هولاء مهذبا
طاب الخطاب مبـرهناً عن معرفه
وإذا اطرحت العقل خلفك معرضا
عن شاهد العقل الذي لن تخلفه
فعديـم نور العلم غير مخاطب
إذ قد تشـبّه بالحـميـر الموكفه
ولقد أقول لمن تكامل عقله
أسمع براهينا أتت لك مـنصـفه
يا معنوي خذ البيان مطابقا
للآي بالتأويل عمن عرفه
ارجع إلى آي الكتاب فإنه
قول سديد ليس فيه زخرفه
لا نـقص في لفظ ولا معنى به
فـتقوم بالتكميل يا من أنـصفه
إن كان في الآيات ناظرة كما
قالوا فهل في الآي ذكر البلكفه
وعن النبـي رووا ترون إلهكم
كالبدر لا غيم عليه استـنكفه
أترى مقالهم بلا كيف سوى
أفك يزاد لقائل ما أسخفه
لو كان منظورا وغير مكيف
لنفى الإله الكيف إذ أبقى الصفه
حتام تأنف أن يكون مكيفا
وهو الذي التكيـيف لن يستـنكفه
إذ كل منظور فداك مكيف
أو لا فهات دلالة عن معرفه
من أبطل التكيـيف هل أبقى له
نظرا بعين نحوه متشوفه
أما بلا نظر ولا كيف له
أو قل برؤية صورة متكيفه
فالآي ما قالت بلا كيف ولا
قال الرسول بذا فمن ذا أردفه
فانظر لنفسك ما ترى تشبـيهه
أولى أم التقديس عن تلك الصفه
فالآي للتأويل قابلة على
أصل صحيح ليس فيه عجرفه
ولئن تصر مكابرا ومكاثرا
متهاترا بمقالة مستهدفه
قم هات لي من بحر علمك حجة
تهدي الهدى أن لم تكن متكلفه
من نور عقل أو قياس تـغلف .
أو راسخ في الشرع أو مـتصوفه .
إني لذو عقل ربـيط ثاقب
متذرب بشريـعة وبـفلسفه
وطريقة ممدودة بحقيقة
لستور أكنان العلوم مكشـفه
عندي لكل مخاطب كخطابه
لجوابه برهان صدق الـمعرفه
يا من تـفلسف كي يخلص نفسه
من سجن هاوية لكشف الـمتلفه
اسمع هديت مقدمات قياسنا
فاستـنـتج البرهان عنها منصفه
انى ترى فيمن يرى من لم يكن
عرش ولا فرش له مستكنفه
كم كان في كل المكان وما له
بدا مكان كان فيه مزالـفه
من لا يرى أجفانه أيرى الذي
أدنى له من عينـه إذ أزلـفه
أدركت للكلي والجزئي أم
لجواهر اعراضها متخلفه
أم مدرك للجنس أم للنوع أم
فصل بقول شارح قد صرفه
أم كان منظورا بلا ماهية
أبنيّة حيثيّة متكيفه
كمية منوية محدودة
متحيز في وجهة متـعرفه
المدركات الخمس من سمع ومن
بصر ومن شمّ ومن ذوق الشفه
واللمس كل باطل في حقه
قل لي فما هذا الـمجادل زخرفه
هل فصله أوجبت أم هل وصله
قد أدركـته النظرة الـمتشوفه .
إن قلت رؤيته مخالفة لذا
قم هات بالبرهان حتى نعرفه
أو قلت قال الله هذا ناظر
شرفا وذاك ورا حجاب أوقفه
فأقول هذا القول يفهمه امرؤ
من أهله قد ذاق منه فرقـفه
متجرد متفرد بعناية
نسي الوجود من الشهود مخلفه
في حضرة قدسية أنسية
حبية قربية متشرفه
قد زاحم الاملاك في أفلاكها
في مقعد الصدق الذي ما ألطفه
فالوجه منه ناظر لشهوده
حق اليقين لدى كمال الـمعرفه
بلغ العيان بغير عين بل له
كمل الكمال لكامل ما أعرفه
بالذوق أهل الشوق تعرفه فذق
واشرب والاّ فاسأل الـمتصوفه
لو كان مقطوع الشهود بدارة الأ
خرى لأودى بالغموم الـمدنـفه
ولـمن يكون عن الشهود بـمعزل
فهو الحجاب له فدع من كيفه
جهلوا وربك ربهم وتـنصلوا
عن عقلهم وتستروا بالبلكفه
حجبوا بدنياهم وأخراهم عن الـمو
لى بأستار الضلال الـمـسـدفه
ولئن جهلت الآي ما تأويلها
بالحق فالكشاف ذلك كشفه
فيه براهين اليقين تقومت
لا شيء فيها عن هدى متحرفه
فانظر إليه واقـتبس أنواره
واسمع هداه واتبع ما أسلفه
الله أكبر يا لشيخ زمـخـشر
ته بين أرباب العلى بالـمعرفه
فلأنت بدر في سماء بلا غة
لا مطمع لـمعارض أن يخسفه
مني السلام على امريء طلب الهدى
لخلاص نفس من ردى مـتخوفه