تاريخ الاضافة
الأحد، 28 أغسطس 2005 08:38:38 ص بواسطة المشرف العام
0 1064
خَفَضتُ لِعِزَّةِ المَوتِ اليَراعا
خَفَضتُ لِعِزَّةِ المَوتِ اليَراعا
وَجَدَّ جَلالُ مَنطِقِهِ فَراعا
كَفى بِالمَوتِ لِلنُذُرِ اِرتِجالاً
وَلِلعَبَراتِ وَالعِبَرِ اِختِراعا
حَكيمٌ صامِتٌ فَضَحَ اللَيالي
وَمَزَّقَ عَن خَنا الدُنيا القِناعا
إِذا حَضَرَ النُفوسَ فَلا نَعيماً
تَرى حَولَ الحَياةِ وَلا مَتاعا
كَشَفتُ بِهِ الحَياةَ فَلَم أَجِدها
وَلَمحَةَ مائِها إِلّا خِداعا
وَما الجَرّاحُ بِالآسي المُرَجّى
إِذا لَم يَقتُلِ الجُثَثَ اِطِّلاعا
فَإِن تَقُلِ الرِثاءَ فَقُل دُموعاً
يُصاغُ بِهِنَّ أَو حِكَماً تُراعى
وَلا تَكُ مِثلَ نادِبَةِ المُسَجّى
بَكَت كَسباً وَلَم تَبكِ اِلتِياعا
خَلَت دُوَلُ الزَمانِ وَزُلنَ رُكناً
وَرُكنُ الأَرضِ باقٍ ما تَداعى
كَأَنَّ الأَرضَ لَم تَشهَد لِقاءً
تَكادُ لَهُ تَميدُ وَلا وَداعا
وَلَو آبَت ثَواكِلُ كُلِّ قَرنٍ
وَجَدنَ الشَمسَ لَم تَثكَل شُعاعا
وَلَكِن تُضرَبَ الأَمثالُ رُشداً
وَمِنهاجاً لِمَن شاءَ اِتِّباعا
وَرُبَّ حَديثِ خَيرٍ هاجَ خَيراً
وَذِكرِ شَجاعَةٍ بَعثَ الشُجاعا
مَعارِفُ مِصرَ كانَ لَهُنَّ رُكنٌ
فَذُقنَ اليَومَ لِلرُكنِ اِنصِداعا
مَضى أَعلى الرِجالِ لَها يَميناً
وَأَرحَبُهُم بِحُلَّتِها ذِراعا
وَأَكثَرُهُم لَها وَقَفاتِ صِدقٍ
إِباءً في الحَوادِثِ أَو زِماعا
أَتَتهُ فَنالَها نَفلاً وَفَيئاً
فَلا هِبَةً أَتَتهُ وَلا اِصطِناعا
تَنَقَّلَ يافِعاً فيها وَكَهلاً
وَمِن أَسبابِها بَلَغَ اليَفاعا
فَتىً عَجَمَتهُ أَحداثُ اللَيالي
فَلا ذُلّاً رَأَينَ وَلا اِختِضاعا
سَجَنَّ مُهَنَّداً وَنَفَينَ تِبراً
وَزِدنَ المِسكَ مِن ضَغطٍ فَضاعا
شَديدٌ صُلَّبٌ في الحَقِّ حَتّى
يَقولَ الحَقُّ ليناً وَاِتِّداعا
وَمَدرَسَةٍ سَمَت بِالعِلمِ رُكناً
وَأَنهَضَتِ القَضاءَ وَالاِشتِراعا
بَناها مُحسِناً بِالعِلمِ بَرّاً
يَشيدُ لَهُ المَعالِمَ وَالرِباعا
وَحارَبَ دونَها صَرعى قَديمٍ
كَأَنَّ بِهِم عَنِ الزَمَنِ اِنقِطاعا
إِذا لَمَحَ الجَديدُ لَهُم تَوَلَّوا
كَذي رَمَدٍ عَلى الضَوءِ اِمتِناعا
أَخا سيشيلَ لا تَذكُر بِحاراً
بَعُدنَ عَلى المَزارِ وَلا بِقاعا
وَرَبِّكَ ما وَراءَ نَواكَ بُعدٌ
وَأَنتَ بِظاهِرِ الفُسطاطِ قاعا
نَزَلتَ بِعالَمٍ خَرَقَ القَضايا
وَأَصبَحَ فيهِ نَظمُ الدَهرِ ضاعا
فَخَلِّ الأَربَعينَ لِحافِليها
وَقُم تَجِدِ القُرونَ مَرَرنَ ساعا
مَرِضتَ فَما أَلَحَّ الداءُ إِلّا
عَلى نَفسٍ تَعَوَّدَتِ الصِراعا
وَلَم يَكُ غَيرَ حادِثَةٍ أَصابَت
مُفَلِّلَ كُلِّ حادِثَةٍ قِراعا
وَمَن يَتَجَرَّعِ الآلامَ حَيّاً
تَسُغ عِندَ المَماتِ لَهُ اِجتِراعا
أَرِقتَ وَكَيفَ يُعطى الغُمضَ جَفنٌ
تَسُلُّ وَراءَهُ القَلبَ الرُواعا
وَلَم يَهدَء وِسادُكَ في اللَيالي
لِعِلمِكَ أَن سَتُفنيها اِضطِجاعا
عَجِبتُ لِشارِحٍ سَبَبَ المَنايا
يُسَمّى الداءَ وَالعِلَلَ الوِجاعا
وَلَم تَكُنِ الحُتوفُ مَحَلَّ شَكٍّ
وَلا الآجالُ تَحتَمِلُ النِزاعا
وَلَكِن صُيَّدٌ وَلَها بُزاةٌ
تَرى السَرَطانَ مِنها وَالصُداعا
أَرى التَعليمَ لَمّا زِلتَ عَنهُ
ضَعيفَ الرُكنِ مَخذولاً مُضاعا
غَريقٌ حاوَلَت يَدُهُ شِراعاً
فَلَمّا أَوشَكَت فَقَدَ الشِراعا
سَراةُ القَومِ مُنصَرِفونَ عَنهُ
وَصُحفُ القَومِ تَقتَضِبُ الدِفاعا
لَقَد نَسّاهُ يَومُكَ ناصِباتٍ
مِنَ السَنَواتِ قاساها تِباعا
قُمِ اِبنِ الأُمَّهاتِ عَلى أَساسٍ
وَلا تَبنِ الحُصونَ وَلا القِلاعا
فَهُنَّ يَلِدنَ لِلقَصَبِ المَذاكي
وَهُنَّ يَلِدنَ لِلغابِ السِباعا
وَجَدتُ مَعانِيَ الأَخلاقِ شَتّى
جُمِعنَ فَكُنَّ في اللَفظِ الرِضاعا
عَزاءَ الصابِرينَ أَبا بَهِيٍّ
وَمِثلُكَ مَن أَنابَ وَمَن أَطاعا
صَبَرتَ عَلى الحَوادِثِ حينَ جَلَّت
وَحينَ الصَبرُ لَم يَكُ مُستَطاعا
وَإِنَّ النَفسَ تَهدَءُ بَعدَ حينٍ
إِذا لَم تَلقَ بِالجَزعِ اِنتِفاعا
إِذا اِختَلَفَ الزَمانُ عَلى حَزينٍ
مَضى بِالدَمعِ ثُمَّ مَحا الدِماعا
قُصارى الفَرقَدَينِ إِلى قَضاءٍ
إِذا عَثَرا بِهِ اِنفَصَما اِجتِماعا
وَلَم تَحوِ الكِنانَةُ آلَ سَعدٍ
أَشَدَّ عَلى العِدا مِنكُم نِباعا
وَلَم تَحمِل كَشَيخِكُمُ المُفَدّى
نُهوضاً بِالأَمانَةِ وَاِضطِلاعا
غَداً فَصلُ الخِطابِ فَمَن بَشيري
بِأَنَّ الحَقَّ قَد غَلَبَ الطِماعا
سَلوا أَهلَ الكِنانَةِ هَل تَداعَوا
فَإِنَّ الخَصمَ بَعدَ غَدٍ تَداعى
وَما سَعدٌ بِمُتَّجِرٍ إِذاما
تَعَرَّضَتِ الحُقوقُ شَرى وَباعا
وَلَكِن تَحتَمي الآمالُ فيهِ
وَتَدَّرِعُ الحُقوقُ بِهِ اِدِّراعا
إِذا نَظَرَت قُلوبُكُمُ إِلَيهِ
عَلا لِلحادِثاتِ وَطالَ باعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1064
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©