تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 7 مارس 2017 08:41:21 م بواسطة حمد الحجري
0 208
الحمول
هذه هذه حمول الحبيب
لكم الله إثرها فاقتفوا بي
ودعوني أهيم في كل واد
خلفها بين لوعتي ونحيبي
أكتب الحب في الفضاء سطورا
مشرقات لسائل ومجيب
وأنادي الحبيب وهو أمامي
وورائي مخاوفي ولغوبي
ومن الأرض للسماء بريد
عن لساني على جناحي أديب
والجمادات لا تكف عن النط
ق إذا كف مقول من أريب
وصباح يمضي وآخر يأتي
ومساء على مساء رهيب
وأنا أمتطي الزمان وإن كن
ت أعاني من شفرتيه ندوبي
أركب الجد فيه رحلين رحلي
ن أقاسيم شاعر موهوب
رحلة الصيف والشتاء ومهري
موغل في شمالها والجنوب
وكأن الدنيا حوالي سطر
من حروف توحي بكل عجيب
وكأن السماء وهي نجوم
تتجلى عنها عيون الرقيب
وكأن الفضاء خيمة عرس
عرست حولها حداة القلوب
وكأن النسيم في حافتيها
نفحة من رداء غيد لعوب
وكأن المياه تنساب فيها
نفس الروح أو جلاء الكروب
وكأن الأرض التي نعتليها
قبضة من محاسن وعيوب
وكأن الحسان بين رباها
طيب عرف أو لمسة من طبيب
وكأن الرجال فوق ثراها
شدّ قاس أو عطفة من رطيب
وكأن العليم منهم نبي
جاء بالوحي عن قريب مجيب
وكأنَّ الأديب نغمة شاد
في ترانيم حلوة الأسلوب
وضروب الحياة نفح لذيا
ك وهذا عليه لفح لهيب
يا لودي مالي وللدهر يشكو
ني وأشكوه في العداء الرهيب
فكأني فيه نبي سلام
وعدو السلام غير غريب
وكأني والله نصب عيوني
لمعة النور في الجبين الرحيب
وكأني والله ملء ضميري
نسمة الفجر عن قرارة طيب
وكأني والنور يغمر قلبي
ملك في تسبيحه المرغوب
وكأني والدهر حرب وسلم
قسمات الراضي وناب الغضوب
وكأني والحادثات يميني
وشمالي ماض بعزم دؤوب
وكأني والكون مد وجزر
زورق بات موجه يرتمي بي
وكأني والعيش حب عميق
في فؤادي مطية من ذنوب
وكأني والشرق مَهْدِيَ غَرب
يٌّ عميقُ التفكير غير معيب
وكأني والغرب حلبة خيلي
عنتري مبارك التهذيب
وكأني والشعر يطرق بابي
حاتم للقرا وللترحيب
يا ابن ودي إن شئت تعرف حدي
فأنا بين سالب وسليب
أتحدى في عادياتي شمالي
وأباري في سابقاتي جنوبي
وأنا بين ذا وذاك خيال
غارق في مناجم التنقيب
أبحث الأرض عن خيالي وقد ضا
ع بها بين هائب ومهيب
وأنادي سرب السلام حماما
وهو خاو يئن بين النيوب
يا تراني أضيع ثم سرابا
ولكم قد أجبت صوت مهيب
ولكم قد قرأت دهري وأقرأ
ت النهى في مدارس التدريب
ودرست السلام والحرب والإس
لام والشرك في شباب وشيب
فجناني مشكاة طور التجلي
ولساني خلية اليعسوب
ولكم قلت والمجاز عناني
وورائي حقيقتي ودروبي
يا لدهري إذا سنحت بفجري
فأنا منك سابح بالمغيب
هكذا هكذا الجلال الربوب
ي فما أروع الجلال الربوبي
من ديوان فارس الضاد
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله بن علي الخليليعبد الله بن علي الخليليعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث208