تاريخ الاضافة
الإثنين، 19 مارس 2007 12:37:51 ص بواسطة الأقستان
1 1789
قصائد الرحيل
ذئابٌ سودٌ
تتسلّقُ ذاكرتي
تنهشُ جثثَ الأيامِ المنسية
في الأرضِ الحرامِ
وتتركني
– كلَّ مساءٍ –
أعوي ..
وحيداً
على ثلوجِ أوراقي
في منافي العالم
*
أتطلعُ إلى صورِ الأصدقاءِ
في ألبومِ الحربِ
وأحصي: كمْ قنينةً
سكبتُ – هنا، على طاولتي –
فوق حفرِ مقابرهم
التي سُوّيتْ على عجل
*
يا لحنيني
كلما فكّرتُ في السفر
قفزَ من عينيَّ
طفلان مخضَّلان، بالقرنفل والأسئلة
ووطنٌ، مدجّجٌ بالحراسِ
وامرأةٌ، لا تدري
كيف تدبّرُ مسواقَ البيتِ
كلما فكّرتُ في الغربة
سبقتني دموعي إلى الوطن
*
نصفكَ: وطنٌ ضائعٌ في البارات
ونصفكَ الآخر: يهيّءُ حقائبَهُ للسفر
يلتقي نصفاكَ، كعقربينِ في ساعةٍ عاطلةٍ
ويفترقان، كغريبين على أرصفةِ المنافي الحامضة
وأنتَ مسمّرٌ إلى النافذة
لا تملك غيرَ جوازِ سفرك المركون
على الرفِّ
تبيّضُ فيه إناثُ العناكب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عدنان الصائغالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1789