تاريخ الاضافة
الأحد، 28 أغسطس 2005 08:52:26 ص بواسطة المشرف العام
0 1028
كاتِبٌ مُحسِنُ البَيانِ صَناعُه
كاتِبٌ مُحسِنُ البَيانِ صَناعُه
اِستَخَفَّ العُقولَ حيناً يَراعُه
اِبنُ مِصرٍ وَإِنَّما كُلُّ أَرضٍ
تَنطِقُ الضادَ مَهدُهُ وَرِباعُه
إِنَّما الشَرقُ مَنزِلٌ لَم يُفَرِّق
أَهَلَهُ إِن تَفَرَّقَت أَصقاعُه
وَطَنٌ واحِدٌ عَلى الشَمسِ وَالفُص
حى وَفي الدَمعِ وَالجِراحِ اِجتِماعُه
عَلَمٌ في البَيانِ وَاِبنُ لِواءٍ
أَخَذَ الشَرقَ حِقبَةً إِبداعُه
حَسبُهُ السِحرُ مِن تُراثِ أَبيهِ
إِن تَوَلَّت قُصورُهُ وَضِياعُه
إِنَّما السِحرُ وَالبَلاغَةُ وَالحِك
مَةُ بَيتٌ كِلاهُما مِصراعُه
في يَدِ النَشءِ مِن بَيانِ المُوَيلِحي
مَثَلٌ يَنفَعُ الشَبابَ اِتِّباعُه
صُوَرٌ مِن حَقيقَةٍ وَخَيالٍ
هِيَ إِحسانُ فِكرِهِ وَاِبتِداعُه
رُبَّ سَجعٍ كَمُرقِصِ الشِعرِ لَمّا
يَختَلِف لَحنُهُ وَلا إيقاعُه
أَو كَسَجعِ الحَمامِ لَو فَصَّلَتهُ
وَتَأَنَّت بِهِ وَدَقَّ اِختِراعُه
هُوَ فيهِ بَديعُ كُلِّ زَمانٍ
ما بَديعُ الزَمانِ ما أَسجاعُه
عَجِبَ الناسُ مِن طِباعِ المُوَيلِحِي
يِ وَفي الأُسدِ خُلقُهُ وَطِباعُه
فيهِ كِبرُ اللُيوثِ حَتّى عَلى الجو
عِ وَفيها إِباؤُهُ وَاِمتِناعُه
تَعِبَ المَوتُ في صَبورٍ عَلى النَز
عِ قَليلٍ إِلى الحَياةِ نِزاعُه
صارَعَ العَيشَ حِقبَةً لَيتَ شِعري
ساعَةَ المَوتِ كَيفَ كانَ صِراعُه
قَهَرَ المَوتَ وَالحَياةَ وَقَد تَح
كُمُ في رائِضِ السِباعِ سِباعُه
مُهجَةٌ حُرَّةٌ وَخُلقٌ أَبِيٌّ
عَيَّ عَنهُ الزَمانُ وَاِرتَدَّ باعُه
في الثَمانينَ يا مُحَمَّدُ عِلمٌ
لِعَليمٍ وَإِن تَناهى اِطِّلاعُه
لِم تَقاعَدَت دونَها وَتَوانى
سائِقُ الفُلكِ وَاِضمَحَلَّ شِراعُه
رُبَّ شَيبٍ بَنَت صُروحَ المَعالي
سَنَتاهُ وَشادَتِ المَجدَ ساعُه
فيهِ مِن هِمَّةِ الشَبابِ وَلَكِن
لَيسَ فيهِ جِماحُهُ وَاِندِفاعُه
سَيِّدُ المُنشِئينَ حَثَّ المَطايا
وَمَضى في غُبارِهِ أَتباعُه
حَطَّهُم بِالإِمامِ لِلمَوتِ رَكبٌ
يَتَلاقى بِطاؤُهُ وَسِراعُه
قَنَّعوا بِالتُرابِ وَجهاً كَريماً
كانَ مِن رُفعَةِ الحَياءِ قِناعُه
كَسَنا الفَجرِ في ظِلالِ الغَوادي
كَرَمٌ صَفحَتاهُ هَديٌ شُعاعُه
يا وَحيداً كَأَمسِ في كِسرِ بَيتٍ
ضَيِّقٍ بِالنَزيلِ رَحبٍ ذِراعُه
كُلُّ بَيتٍ تَحِلُّهُ يَستَوي عِن
دَكَ في الزُهدِ ضيقُهُ وَاِتِّساعُه
نَم مَلِيّاً فَلَستَ أَوَّلَ لَيثٍ
بِفَلاةِ الإِمامِ طالَ اِضطِجاعُه
حَولَكَ الصالِحونَ طابوا وَطابَت
أَكَماتُ الإِمامِ مِنهُم وَقاعُه
قَلَّدوا الشَرقَ مِن جَمالٍ وَخَيرٍ
ما يَؤودُ المُفَنِّدينَ اِنتِزاعُه
أُسِّسَت نَهضَةُ البِناءِ بِقَومٍ
وَبِقَومٍ سَما وَطالَ اِرتِفاعُه
كُلُّ حَيٍّ وَإِن تَراخَت مَنايا
هُ قَضاءٌ عَنِ الحَياةِ اِنقِطاعُه
وَالَّذي تَحرِصُ النُفوسُ عَلَيهِ
عالَمٌ باطِلٌ قَليلٌ مَتاعُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1028
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©