تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 مارس 2017 06:42:44 م بواسطة وحيد خيون
1 419
يا كل شيءٍ لي
وقفَ الغريبُ وما الوقوفُ الأغربُ
إلا لأمْرٍ بالحُشاشةِ يَذْهَبُ
رجَفَتْ يداهُ وصارَ أصفَرَ لونُهُ
ودموعُهُ مسجورةً تَتَصَبَّبُ
ذهَبَ الجميعُ وظلَّ يبكي وحدَهُ
لا شيءَ ينفعُ إنْ جفاكَ الأقْرَبُ
ورَقٌ هيَ الدُنيا بلونٍ أسْوَدٍ
و تُنيرُها الأقلامُ فيما تَكْتُبُ
يا كلَّ شيءٍ لي وأعْذَبَ مَا مضى
إنْ لم تَعُدْ فالمَوتُ عندي الأعْذَبُ
دَقّاتُ قلبِي في الوصالِ تلاصَقَتْ
حتى وكادَ العُمْرُ صُبْحاً يَغْرُبُ
أنا يا وحيدُ أنا فؤادُكَ زِدْتَني
ثقْلاً وإنِّي قبلَ ذلكَ أحْدبُ
وقفَ الغريبُ وكانَ أوّلَ ناكِثٍ
عَهْدَ الوفاءِ أخوهُ بلْ حتى الأبُ
ومِنَ الوضاعَةِ في الجماعةِ قولُهُم
نصْفُ الشجاعَةِ في القِتالِ المَهْرَبُ
وعَرَفْتُ والأيامُ آخِرُ شاهِدٍ
أنَّ الشُجاعَ مِنَ الرِّجالِ الأعْزَبُ
كانَتْ مؤامَرةً عليَّ وإنَّما
يبقى الكتابُ إذا تولّى المَكْتَبُ
ولقدْ كَسَبْتُ مِنَ المُسيءِ بأنّني
حتى النِّهايةِ مُحْسِنٌ و مُؤَدَّبُ
للهِ أنتَ وفيكَ قلبٌ صارِخٌ
ذابَ الحديدُ وأنتَ شيءٌ أصْلبُ
ولقدْ صبَرتَ وكنتَ ناقةَ صالحٍ
ذبحوا الفصيلَ وأنتَ ضَرْعٌ يُحْلَبُ
إنّ الدّليلَ على صديقٍ مُبْغِضٍ
هُوَ في قليلٍ مِنْ عتابِكَ يَغْضَبُ
زَهِدَ الأحبَّةُ بي وكنتُ مُعاتَباً
و زَهِدْتُ بالدُنيا فما لكَ تَعْتِبُ
وجَلَسْتُ في الصَحْراْءِ أنْطُرُ ركْبَهُمْ
حتى سَمِعْتُ الريحَ مِثْلي تنْدُبُ
ووقفتُ أذْكُرُ كلَّ شَخْصٍ ضاحِكٍ
يوماً وأذكرُ كلَّ شخْصٍ يلْعَبُ
ولقدْ شرِبْتُ الماءَ شُرْبَ مُصارِحٍ
فإذا الترابُ هوَ الصديقُ الأنْسَبُ
وأقولُ أينَ الأصْدِقاءُ وكُلُّهُمْ
كَذِبٌ كما أنَّ الصداقةَ أكْذَبُ
هذا الزَّمانُ رضيتُ منذُ عرَفْتُهُ
ما عُدتُ مِنْ أفعالِهِ أتَعَجَّبُ
خذ مِن فَمي عسَلَ الزّمانِ و طَعْمَهُ
واسْألْ دَمِي المَبْعوثَ عَمّنْ جرَّبوا
وقفَ الحسينُ وليسَ إلاّ زينبٌ
وأنا وقفتُ وليسَ إلاّ زينبُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
وحيد خيونوحيد خيونالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح419
لاتوجد تعليقات