تاريخ الاضافة
الأحد، 28 أغسطس 2005 12:35:29 م بواسطة حمد الحجري
0 1310
مِن أَيِّ عَهدٍ في القُرى تَتَدَفَّقُ
مِن أَيِّ عَهدٍ في القُرى تَتَدَفَّقُ
وَبِأَيِّ كَفٍّ في المَدائِنِ تُغدِقُ
وَمِنَ السَماءِ نَزَلتَ أَم فُجِّرتَ مِن
عَليا الجِنانِ جَداوِلاً تَتَرَقرَقُ
وَبِأَيِّ عَينٍ أَم بِأَيَّةِ مُزنَةٍ
أَم أَيِّ طوفانٍ تَفيضُ وَتَفهَقُ
وَبِأَيِّ نَولٍ أَنتَ ناسِجُ بُردَةٍ
لِلضِفَّتَينِ جَديدُها لا يُخلَقُ
تَسوَدُّ ديباجاً إِذا فارَقتَها
فَإِذا حَضَرتَ اِخضَوضَرَ الإِستَبرَقُ
في كُلِّ آوِنَةٍ تُبَدِّلُ صِبغَةً
عَجَباً وَأَنتَ الصابِغُ المُتَأَنِّقُ
أَتَتِ الدُهورُ عَلَيكَ مَهدُكَ مُترَعٌ
وَحِياضُكَ الشُرقُ الشَهِيَّةُ دُفَّقُ
تَسقي وَتُطعِمُ لا إِناؤُكَ ضائِقٌ
بِالوارِدينَ وَلا خُوّانُكَ يَنفُقُ
وَالماءُ تَسكُبُهُ فَيُسبَكُ عَسجَداً
وَالأَرضُ تُغرِقُها فَيَحيا المُغرَقُ
تُعي مَنابِعُكَ العُقولَ وَيَستَوي
مُتَخَبِّطٌ في عِلمِها وَمُحَقِّقُ
أَخلَقتَ راووقَ الدُهورِ وَلَم تَزَل
بِكَ حَمأَةٌ كَالمِسكِ لا تَتَرَوَّقُ
حَمراءُ في الأَحواضِ إِلّا أَنَّها
بَيضاءُ في عُنُقِ الثَرى تَتَأَلَّقُ
دينُ الأَوائِلِ فيكَ دينُ مُروءَةٍ
لِمَ لا يُؤَلَّهُ مَن يَقوتُ وَيَرزُقُ
لَو أَنَّ مَخلوقاً يُؤَلَّهُ لَم تَكُن
لِسِواكَ مَرتَبَةُ الأُلوهَةِ تَخلُقُ
جَعَلوا الهَوى لَكَ وَالوَقارَ عِبادَةً
إِنَّ العِبادَةَ حَشيَةٌ وَتَعَلُّقُ
دانوا بِبَحرٍ بِالمَكارِمِ زاخِرٍ
عَذبِ المَشارِعِ مَدُّهُ لا يُلحَقُ
مُتَقَيِّدٌ بِعُهودِهِ وَوُعودِهِ
يَجري عَلى سَنَنِ الوَفاءِ وَيَصدُقُ
يَتَقَبَّلُ الوادي الحَياةَ كَريمَةً
مِن راحَتَيكَ عَميمَةً تَتَدَفَّقُ
مُتَقَلِّبُ الجَنبَينِ في نَعمائِهِ
يَعرى وَيُصبَغُ في نَداكَ فَيورِقُ
فَيَبيتُ خِصباً في ثَراهُ وَنِعمَةٍ
وَيَعُمُّهُ ماءُ الحَياةِ الموسِقِ
وَإِلَيكَ بَعدَ اللَهِ يَرجِعُ تَحتَهُ
ما جَفَّ أَو ما ماتَ أَو ما يَنفُقُ
أَينَ الفَراعِنَةُ الأُلى اِستَذرى بِهِم
عيسى وَيوسُفُ وَالكَليمُ المُصعَقُ
المورِدونَ الناسَ مَنهَلَ حِكمَةٍ
أَفضى إِلَيهِ الأَنبِياءُ لِيَستَقوا
الرافِعونَ إِلى الضُحى آباءَهُم
فَالشَمسُ أَصلُهُمُ الوَضيءُ المُعرِقُ
وَكَأَنَّما بَينَ البِلى وَقُبورِهِم
عَهدٌ عَلى أَن لا مِساسَ وَمَوثِقُ
فَحِجابُهُم تَحتَ الثَرى مِن هَيبَةٍ
كَحِجابِهِم فَوقَ الثَرى لا يُخرَقُ
بَلَغوا الحَقيقَةَ مِن حَياةٍ عِلمُها
حُجُبٌ مُكَثَّفَةٌ وَسِرٌّ مُغلَقُ
وَتَبَيَّنوا مَعنى الوُجودِ فَلَم يَرَوا
دونَ الخُلودِ سَعادَةً تَتَحَقَّقُ
يَبنونَ لِلدُنيا كَما تَبني لَهُم
خِرَباً غُرابُ البَينِ فيها يَنعَقُ
فَقُصورُهُم كوخٌ وَبَيتُ بَداوَةٍ
وَقُبورُهُم صَرحٌ أَشَمُّ وَجَوسَقُ
رَفَعوا لَها مِن جَندَلٍ وَصَفائِحٍ
عَمَداً فَكانَت حائِطاً لا يُنتَقُ
تَتَشايَعُ الدارانِ فيهِ فَما بَدا
دُنيا وَما لَم يَبدُ أُخرى تَصدُقُ
لِلمَوتِ سِرٌّ تَحتَهُ وَجِدارُهُ
سورٌ عَلى السِرِّ الخَفِيِّ وَخَندَقُ
وَكَأَنَّ مَنزِلَهُم بِأَعماقِ الثَرى
بَينَ المَحَلَّةِ وَالمَحَلَّةِ فُندُقُ
مَوفورَةٌ تَحتَ الثَرى أَزوادُهُم
رَحبٌ بِهِم بَينَ الكُهوفِ المُطبِقُ
وَلِمَن هَياكِلُ قَد عَلا الباني بِها
بَينَ الثُرَيّا وَالثَرى تَتَنَسَّقُ
مِنها المُشَيَّدُ كَالبُروجِ وَبَعضُها
كَالطَودِ مُضطَجِعٌ أَشَمُّ مُنَطَّقُ
جُدُدٌ كَأَوَّلِ عَهدِها وَحِيالَها
تَتَقادَمُ الأَرضُ الفَضاءُ وَتَعتُقُ
مِن كُلِّ ثِقلٍ كاهِلُ الدُنيا بِهِ
تَعِبٌ وَوَجهُ الأَرضِ عَنهُ ضَيِّقُ
عالٍ عَلى باعِ البِلى لا يَهتَدي
ما يَعتَلي مِنهُ وَما يَتَسَلَّقُ
مُتَمَكِّنٌ كَالطَودِ أَصلاً في الثَرى
وَالفَرعُ في حَرَمِ السَماءِ مُحَلِّقُ
هِيَ مِن بِناءِ الظُلمِ إِلّا أَنَّهُ
يَبيَضُّ وَجهُ الظُلمِ مِنهُ وَيُشرِقُ
لَم يُرهِقِ الأُمَمَ المُلوكُ بِمِثلِها
فَخراً لَهُم يَبقى وَذِكراً يَعبَقُ
فُتِنَت بِشَطَّيكَ العِبادُ فَلَم يَزَل
قاصٍ يَحُجُّهُما وَدانٍ يَرمُقُ
وَتَضَوَّعَت مِنكَ الدُهورِ كَأَنَّما
في كُلِّ ناحِيَةٍ بَخورٌ يُحرَقُ
وَتَقابَلَت فيها عَلى السُرُرِ الدُمى
مُستَردِياتِ الذُلِّ لا تَتَفَتَّقُ
عَطَلَت وَكانَ مَكانُهُنَّ مِنَ العُلى
بَلقيسُ تَقبِسُ مِن حُلاهُ وَتَسرِقُ
وَعَلا عَلَيهُنَّ التُرابُ وَلَم يَكُن
يَزكو بِهِنَّ سِوى العَبيرُ وَيَلبَقُ
حُجُراتُها مَوطوءَةٌ وَسُتورُها
مَهتوكَةٌ بِيَدِ البِلى تَتَخَرَّقُ
أَودى بِزينَتِها الزَمانُ وَحَليِها
وَالحُسنُ باقٍ وَالشَبابُ الرَيِّقُ
لَو رُدَّ فِرعَونُ الغَداةَ لَراعَهُ
أَنَّ الغَرانيقَ العُلى لا تَنطِقُ
خَلَعَ الزَمانُ عَلى الوَرى أَيّامَهُ
فَإِذا الضُحى لَكَ حِصَّةٌ وَالرَونَقُ
لَكَ مِن مَواسِمِهِ وَمِن أَعيادِهِ
ما تَحسِرُ الأَبصارُ فيهِ وَتَبرَقُ
لا الفُرسُ أوتوا مِثلَهُ يَوماً وَلا
بَغدادُ في ظِلِّ الرَشيدِ وَجِلَّقُ
فَتحُ المَمالِكِ أَو قِيامُ العِجلِ أَو
يَومُ القُبورِ أَوِ الزَفافُ المونِقُ
كَم مَوكِبٍ تَتَخايَلُ الدُنيا بِهِ
يُجلى كَما تُجلى النُجومُ وَيُنسَقُ
فِرعَونُ فيهِ مِنَ الكَتائِبِ مُقبِلٌ
كَالسُحبِ قَرنُ الشَمسِ مِنها مُفتِقُ
تَعنو لِعِزَّتِهِ الوُجوهُ وَوَجهُهُ
لِلشَمسِ في الآفاقِ عانٍ مُطرِقُ
آبَت مِنَ السَفَرِ البَعيدِ جُنودُهُ
وَأَتَتهُ بِالفَتحِ السَعيدِ الفَيلَقُ
وَمَشى المُلوكُ مُصَفَّدينَ خُدودُهُم
نَعلٌ لِفِرعَونَ العَظيمِ وَنُمرُقُ
مَملوكَةٌ أَعناقُهُم لِيَمينِهِ
يَأبى فَيَضرِبُ أَو يَمُنُّ فَيُعتِقُ
وَنَجيبَةٍ بَينَ الطُفولَةِ وَالصِبا
عَذراءَ تَشرَبُها القُلوبُ وَتَعلَقُ
كانَ الزَفافُ إِلَيكَ غايَةَ حَظِّها
وَالحَظُّ إِن بَلَغَ النِهايَةَ موبِقُ
لافَيتَ أَعراساً وَلافَت مَأتَماً
كَالشَيخِ يَنعَمُ بِالفَتاةِ وَتُزهَقُ
في كُلِّ عامٍ دُرَّةٌ تُلقى بِلا
ثَمَنٍ إِلَيكَ وَحُرَّةٌ لا تُصدَقُ
حَولٌ تُسائِلُ فيهِ كُلُّ نَجيبَةٍ
سَبَقَت إِلَيكَ مَتى يَحولُ فَتَلحَقُ
وَالمَجدُ عِندَ الغانِياتِ رَغيبَةٌ
يُبغى كَما يُبغى الجَمالُ وَيُعشَقُ
إِن زَوَّجوكَ بِهِنَّ فَهيَ عَقيدَةٌ
وَمِنَ العَقائِدِ ما يَلَبُّ وَيَحمُقُ
ما أَجمَلَ الإيمانَ لَولا ضَلَّةٌ
في كُلِّ دينٍ بِالهِدايَةِ تُلصَقُ
زُفَّت إِلى مَلِكِ المُلوكِ يَحُثُّها
دينٌ وَيَدفَعُها هَوىً وَتَشَوُّقُ
وَلَرُبَّما حَسَدَت عَلَيكَ مَكانَها
تِربٌ تَمَسَّحُ بِالعَروسِ وَتُحدِقُ
مَجلُوَّةٌ في الفُلكِ يَحدو فُلكَها
بِالشاطِئَينِ مُزَغرِدٌ وَمُصَفِّقُ
في مِهرَجانٍ هَزَّتِ الدُنيا بِهِ
أَعطافَها وَاِختالَ فيهِ المَشرِقُ
فِرعَونُ تَحتَ لِوائِهِ وَبَناتُهُ
يَجري بِهِنَّ عَلى السَفينِ الزَورَقُ
حَتّى إِذا بَلَغَت مَواكِبُها المَدى
وَجَرى لِغايَتِهِ القَضاءُ الأَسبَقُ
وَكَسا سَماءَ المِهرَجانِ جَلالَةً
سَيفُ المَنِيَّةِ وَهوَ صَلتٌ يَبرُقُ
وَتَلَفَّتَت في اليَمِّ كُلُّ سَفينَةٍ
وَاِنثالَ بِالوادي الجُموعُ وَحَدَّقوا
أَلقَت إِلَيكَ بِنَفسِها وَنَفيسِها
وَأَتَتكَ شَيِّقَةً حَواها شَيِّقُ
خَلَعَت عَلَيكَ حَياءَها وَحَياتَها
أَأَعَزُّ مِن هَذَينِ شَيءٌ يُنفَقُ
وَإِذا تَناهى الحُبُّ وَاِتَّفَقَ الفِدى
فَالروحُ في بابِ الضَحِيَّةِ أَليَقُ
ما العالَمُ السُفلِيُّ إِلّا طينَةٌ
أَزَلِيَّةٌ فيهِ تُضيءُ وَتَغسِقُ
هِيَ فيهِ لِلخِصبِ العَميمِ خَميرَةٌ
يَندى بِما حَمَلَت إِلَيهِ وَيَبثُقُ
ما كانَ فيها لِلزِيادَةِ مَوضِعٌ
وَإِلى حِماها النَقصُ لا يَتَطَرَّقُ
مُنبَثَّةٌ في الأَرضِ تَنتَظِمُ الثَرى
وَتَنالُ مِمّا في السَماءِ وَتَعلَقُ
مِنها الحَياةُ لَنا وَمِنها ضِدُّها
أَبَداً نَعودُ لَها وَمِنها نُخلَقُ
وَالزَرعُ سُنبُلُهُ يَطيبُ وَحَبُّهُ
مِنها فَيَخرُجُ ذا وَهَذا يُفلَقُ
وَتَشُدُّ بَيتَ النَحلِ فَهوَ مُطَنَّبٌ
وَتَمُدُّ بَيتَ النَملِ فَهوَ مُرَوَّقُ
وَتَظَلُّ بَينَ قُوى الحَياةِ جَوائِلاً
لا تَستَقِرُّ دَوائِلاً لا تُمحَقُ
هِيَ كِلمَةُ اللَهِ القَديرِ وَروحُهُ
في الكائِناتِ وَسِرُّهُ المُستَغلِقُ
في النَجمِ وَالقَمَرَينِ مَظهَرُها إِذا
طَلَعَت عَلى الدُنيا وَساعَةَ تَخفُقُ
وَالذَرُّ وَالصَخَراتُ مِمّا كَوَّرَت
وَالفيلُ مِمّا صَوَّرَت وَالخِرنِقُ
فَتَنَت عُقولَ الأَوَّلينَ فَأَلَّهوا
مِن كُلِّ شَيءٍ ما يَروعُ وَيَخرُقُ
سَجَدوا لِمَخلوقٍ وَظَنّوا خالِقاً
مَن ذا يُمَيِّزُ في الظَلامِ وَيَفرُقُ
دانَت بِآبيسَ الرَعِيَّةُ كُلُّها
مَن يَستَغِلُّ الأرضَ أَو مَن يَعزُقُ
جاؤوا مِنَ المَرعى بِهِ يَمشي كَما
تَمشي وَتَلتَفِتُ المَهاةُ وَتَرشُقُ
داجٍ كَجُنحِ اللَيلِ زانَ جَبينُهُ
وَضَحٌ عَلَيهِ مِنَ الأَهِلَّةِ أَشرَقُ
العَسجَدُ الوَهّاجُ وَشيُ جَلالِهِ
وَالوَردُ مَوطِئُ خُفِّهِ وَالزَنبَقُ
وَمِنَ العَجائِبِ بَعدَ طولِ عِبادَةٍ
يُؤتى بِهِ حَوضَ الخُلودِ فَيُغرَقُ
يا لَيتَ شِعري هَل أَضاعوا العَهدَ أَم
حَذِروا مِنَ الدُنيا عَلَيهِ وَأَشفَقوا
قَومٌ وَقارُ الدينِ في أَخلاقِهِم
وَالشَعبُ ما يعتادُ أَو يَتَخَلَّقُ
يَدعونَ خَلفَ السِترِ آلِهَةً لَهُم
مَلَأوا النَدِيَّ جَلالَةً وَتَأَبَّقوا
وَاِستَحجَبوا الكُهّانَ هَذا مُبلِغٌ
ما يَهتِفونَ بِهِ وَذاكَ مُصَدِّقُ
لا يُسأَلونَ إِذا جَرَت أَلفاظُهُم
مِن أَينَ لِلحَجَرِ اللِسانُ الأَذلَقُ
أَو كَيفَ تَختَرِقُ الغُيوبَ بَهيمَةٌ
فيما يَنوبُ مِنَ الأُمورِ وَيَطرُقُ
وَإِذا هُمو حَجّوا القُبورَ حَسِبتَهُم
وَفدَ العَتيقِ بِهِم تَرامى الأَينُقُ
يَأتونَ طيبَةَ بِالهَدِيِّ أَمامَهُم
يَغشى المَدائِنَ وَالقُرى وَيُطَبِّقُ
فَالبَرُّ مَشدودُ الزَواحِلِ مُحدَجٌ
وَالبَحرُ مَمدودُ الشِراعِ مُوَسَّقُ
حَتّى إِذا أَلقَوا بِهَيكَلِها العَصا
وَفّوا النُذورَ وَقَرَّبوا وَاِصَّدَّقوا
وَجَرَت زَوارِقُ بِالحَجيجِ كَأَنَّها
رُقطٌ تَدافَعُ أَو سِهامٌ تَمرُقُ
مِن شاطِئٍ فيهِ الحَياةُ لِشاطِئٍ
هُوَ مُضجَعٌ لِلسابِقينَ وَمِرفَقُ
غَرَبوا غُروبَ الشَمسِ فيهِ وَاِستَوى
شاهٌ وَرُخٌّ في التُرابِ وَبَيدَقُ
حَيثُ القُبورُ عَلى الفَضاءِ كَأَنَّها
قِطَعُ السَحابِ أَوِ السَرابِ الدَيسَقُ
لِلحَقِّ فيهِ جَولَةٌ وَلَهُ سَناً
كَالصُبحِ مِن جَنَباتِها يَتَفَلَّقُ
نَزَلوا بِها فَمَشى المُلوكُ كَرامَةً
وَجَثا المُدِلُّ بِمالِهِ وَالمُملَقُ
ضاقَت بِهِم عَرَصاتُها فَكَأَنَّما
رَدَّت وَدائِعَها الفَلاةُ الفَيهَقُ
وَتَنادَمَ الأَحياءُ وَالمَوتى بِها
فَكَأَنَّهُم في الدَهرِ لَم يَتَفَرَّقوا
أَصلُ الحَضارَةِ في صَعيدِكَ ثابِتٌ
وَنَباتُها حَسَنٌ عَلَيكَ مُخَلَّقُ
وُلِدَت فَكُنتَ المَهدَ ثُمَّ تَرَعرَعَت
فَأَظَلَّها مِنكَ الحَفِيُّ المُشفِقُ
مَلَأَت دِيارَكَ حِكمَةً مَأثورُها
في الصَخرِ وَالبَردي الكَريمِ مُنَبَّقُ
وَبَنَت بُيوتَ العِلمِ باذِخَةَ الذُرى
يَسعى لَهُنَّ مُغَرِّبٌ وَمُشَرِّقُ
وَاِستَحدَثَت ديناً فَكانَ فَضائِلاً
وَبِناءِ أَخلاقٍ يَطولُ وَيَشهَقُ
مَهَدَ السَبيلَ لِكُلِّ دينٍ بَعدَهُ
كَالمِسكِ رَيّاهُ بِأُخرى تُفتَقُ
يَدعو إِلى بِرٍّ وَيَرفَعُ صالِحاً
وَيَعافُ ما هُوَ لِلمُروءَةِ مُخلِقُ
لِلناسِ مِن أَسرارِهِ ما عُلِّموا
وَلِشُعبَةِ الكَهَنوتِ ما هُوَ أَعمَقُ
فيهِ مَحَلٌّ لِلأَقانيمِ العُلى
وَلِجامِعِ التَوحيدِ فيهِ تَعَلُّقُ
تابوتُ موسى لا تَزالُ جَلالَةٌ
تَبدو عَلَيكَ لَهُ وَرَيّا تُنشَقُ
وَجَمالُ يوسُفَ لا يَزالُ لِواؤُهُ
حَولَيكَ في أُفُقِ الجَلالِ يُرَنَّقُ
وَدُموعُ إِخوَتِهِ رَسائِلُ تَوبَةٍ
مَسطورُهُنَّ بِشاطِئَيكَ مُنَمَّقُ
وَصَلاةُ مَريَمَ فَوقَ زَرعِكَ لَم يَزَل
يَزكو لِذِكراها النَباتَ وَيَسمُقُ
وَخُطى المَسيحِ عَلَيكَ روحاً طاهِراً
بَرَكاتُ رَبِّكَ وَالنَعيمُ الغَيدَقُ
وَوَدائِعُ الفاروقِ عِندَكَ دينَهُ
وَلِواؤُهُ وَبَيانُهُ وَالمَنطِقُ
بَعَثَ الصَحابَةَ يَحمِلونَ مِنَ الهُدى
وَالحَقُّ ما يُحيي العُقولَ وَيَفتُقُ
فَتحُ الفُتوحِ مِنَ المَلائِكِ رَزدَقٌ
فيهِ وَمِن أَصحابِ بَدرٍ رَزدَقُ
يَبنونَ لِلَّهِ الكِنانَةَ بِالقَنا
وَاللَهُ مِن حَولِ البِناءِ مُوَفِّقُ
أَحلاسُ خَيلٍ بَيدَ أَنَّ حُسامَهُم
في السِلمِ مِن حِذرِ الحَوادِثِ مُقلَقُ
تُطوى البِلادُ لَهُم وَيُنجِدُ جَيشُهُم
جَيشٌ مِنَ الأَخلاقِ غازٍ مورِقُ
في الحَقِّ سُلَّ وَفيهِ أُغمِدَ سَيفُهُم
سَيفُ الكَريمِ مِنَ الجَهالَةِ يَفرَقُ
وَالفَتحُ بَغيٌ لا يُهَوِّنُ وَقعَهُ
إِلّا العَفيفُ حُسامُهُ المُتَرَفِّقُ
ما كانَتِ الفُسطاطُ إِلّا حائِطاً
يَأوي الضَعيفُ لِرُكنِهِ وَالمُرهَقُ
وَبِهِ تَلوذُ الطَيرُ في طَلَبِ الكَرى
وَيَبيتُ قَيصَرُ وَهوَ مِنهُ مُؤَرَّقُ
عَمرٌو عَلى شَطبِ الحَصيرِ مُعَصَّبٌ
بِقِلادَةِ اللَهِ العَلِيِّ مُطَوَّقُ
يَدعو لَهُ الحاخامُ في صَلَواتِهِ
موسى وَيَسأَلُ فيهِ عيسى البَطرَقُ
يا نيلُ أَنتَ يَطيبُ ما نَعَتَ الهُدى
وَبِمَدحَةِ التَوراةِ أَحرى أَخلَقُ
وَإِلَيكَ يُهدي الحَمدَ خَلقٌ حازَهُم
كَنَفٌ عَلى مَرِّ الدُهورِ مُرَهَّقُ
كَنَفٌ كَمَعنٍ أَو كَساحَةِ حاتِمٍ
خَلقٌ يُوَدِّعُهُ وَخَلقٌ يَطرُقُ
وَعَلَيكَ تُجلى مِن مَصوناتِ النُهى
خودٌ عَرائِسُ خِدرُهُنَّ المُهرَقُ
الدُرُّ في لَبّاتِهِنَّ مُنَظَّمٌ
وَالطيبُ في حَبراتِهِنَّ مُرَقرَقُ
لي فيكَ مَدحٌ لَيسَ فيهِ تَكَلُّفٌ
أَملاهُ حُبٌّ لَيسَ فيهِ تَمَلُّقُ
مِمّا يُحَمِّلُنا الهَوى لَكَ أَفرُخٌ
سَنَطيرُ عَنها وَهيَ عِندَكَ تُرزَقُ
تَهفو إِلَيهِم في التُرابِ قُلوبُنا
وَتَكادُ فيهِ بِغَيرِ عِرقٍ تَخفُقُ
تُرجى لَهُم وَاللَهُ جَلَّ جَلالُهُ
مِنّا وَمِنكَ بِهِم أَبَرُّ وَأَرفَقُ
فَاِحفَظ وَدائِعَكَ الَّتي اِستودَعتَها
أَنتَ الوَفِيُّ إِذا اؤتُمِنتَ الأَصدَقُ
لِلأَرضِ يَومٌ وَالسَماءِ قِيامَةٌ
وَقِيامَةُ الوادي غَداةَ تُحَلِّقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1310
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©