تاريخ الاضافة
الأحد، 28 أغسطس 2005 12:38:49 م بواسطة حمد الحجري
0 1052
وَمُمَهَّدٌ في الوَكرِ مِن
وَمُمَهَّدٌ في الوَكرِ مِن
وَلَدِ الغُرابِ مُزَقَّق
كَرُوَيهِبٍ مُتَقَلِّسٍ
مُتَأَزِّرٍ مُتَنَطِّق
لَبِسَ الرَمادَ عَلى سَوا
دِ جَناحِهِ وَالمَفرِق
كَالفَحمِ غادَرَ في الرَما
دِ بَقِيَّةً لَم تُحرَق
ثُلثاهُ مِنقارٌ وَرَأ
سٌ وَالأَظافِرُ ما بَقي
ضَخمُ الدِماغِ عَلى الخُلُو
وِ مِنَ الحِجى وَالمَنطِق
مِن أُمِّهِ لَقِيَ الصَغي
رُ مِنَ البَلِيَّةِ ما لَقي
جَلَبَت عَلَيهِ ما تَذو
دُ الأُمَّهاتُ وَتَتَّقي
فُتِنَت بِهِ فَتَوَهَّمَت
فيهِ قُوىً لَم تُخلَق
قالَت كَبِرتَ فَثِب كَما
وَثَبَ الكِبارُ وَحَلِّق
وَرَمَت بِهِ في الجَوِّ لَم
تَحرِص وَلَم تَستَوثِق
فَهَوى فَمُزِّقَ في فِنا
ءِ الدارِ شَرَّ مُمَزَّق
وَسَمِعتُ قاقاتٍ تُرَد
دَدُ في الفَضاءِ وَتَرتَقي
وَرَأَيتُ غِرباناً تُفَر
رِقُ في السَماءِ وَتَلتَقي
وَعَرَفتُ رَنَّةَ أُمِّهِ
في الصارِخاتِ النُعَّق
فَأَشَرتُ فَاِلتَفَتَت فَقُل
تُ لَها مَقالَةَ مُشفِق
أَطلَقتِهِ وَلَوِ اِمتَحَن
تِ جَناحَهُ لَم تُطلِقي
وَكَما تَرَفَّقَ والِدا
كِ عَلَيكِ لَم تَتَرَفَّقي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1052
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©