تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 مارس 2007 06:29:03 ص بواسطة المشرف العام
0 824
أَدلَجتُ في مَهمَةٍ ما إِن أَرى أَحَداً
أَدلَجتُ في مَهمَةٍ ما إِن أَرى أَحَداً
حَتّى إِذا حانَ تَعريسٌ لِمَن نَزَلا
وَضَعتُ جَنبي وَقُلتُ اللَّهُ يَكلؤُني
مَهما تَنَم عَنكَ مِن عَينٍ فَما غَفَلا
وَالسَيفُ بَيني وَبَينَ الثَوبِ مَشعَرُهُ
أَخشى الحَوادِثَ إِنّي لَم أَكُن وَكَلا
ما نِمتُ إِلا قَليلاً نِمتُهُ شَئِزاً
حَتّى وَجدتُ عَلى جُثماني الثِقَلا
داهِيَةٌ مِن دَواهي اللَيلِ بَيَّتَني
مُجاهِراً يَبتَغي نَفسي وَما خَتَلا
أَهَوَيتُ نَفحاً لَهُ وَاللَّيلُ ساتِرُهُ
إِلا تَوحيتُهُ وَالجَرس فَاِنخَذَلا
أَوقَدتُ ناري وَما أَدري إِذا لَبدٍ
يَغشى المُهَجهَجَ عضَّ السَّيف أَو رجلا
لَمّا ثَنى اللَّهُ عَنّي شَرَّ عَدوَتِهِ
رَقَدتُ لا مُثبِتاً ذُعراً وَلا بَعِلا
أَما تَرى الدارَ قَفراً لا أَنيسَ بِها
إِلا الوُحوشَ وَأَمسى أَهلُها اِحتَمَلا
بَينَ المُنيفَةِ حَيثُ اِستَنَّ مدفَعُها
وَبَينَ فَردَةَ مِن وَحشِيِّها قيلا
مَن يَشهَد الحَربَ يَصلاها وَيسعرُها
تَراهُ مِمّا كَسَتهُ شاحِباً وَجَلا
خُذها فَإِنَّ الضراب إِذا اِختَلَفَت
أَيدي الرِجالِ بِضَربٍ يَختَلي البَصَلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن الريبغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي824