تاريخ الاضافة
الأحد، 28 أغسطس 2005 01:43:07 م بواسطة حمد الحجري
0 1420
أَلا في سَبيلِ اللَهِ ذاكَ الدَمُ الغالي
أَلا في سَبيلِ اللَهِ ذاكَ الدَمُ الغالي
وَلِلمَجدِ ما أَبقى مِنَ المَثَلِ العالي
وَبَعضُ المَنايا هِمَّةٌ مِن وَرائِها
حَياةٌ لِأَقوامٍ وَدُنيا لِأَجيالِ
أَعَينَيَّ جودا بِالدُموعِ عَلى دَمٍ
كَريمِ المُصَفّى مِن شَبابٍ وَآمالِ
تَناهَت بِهِ الأَحداثُ مِن غُربَةِ النَوى
إِلى حادِثٍ مِن غُربَةِ الدَهرِ قَتّالِ
جَرى أُرجُوانِيّاً كُمَيتاً مُشَعشَعاً
بِأَبيَضَ مِن غِسلِ المَلائِكِ سَلسالِ
وَلاذَ بِقُضبانِ الحَديدِ شَهيدُهُ
فَعادَت رَفيفاً مِن عُيونٍ وَأَطلالِ
سَلامٌ عَلَيهِ في الحَياةِ وَهامِداً
وَفي العُصُرِ الخالي وَفي العالَمِ التالي
خَليلَيَّ قوما في رُبى الغَربِ وَاِسقِيا
رَياحينَ هامٍ في التُرابِ وَأَوصالِ
مِنَ الناعِماتِ الراوِياتِ مِنَ الصِبا
ذَوَت بَينَ حِلٍّ في البِلادِ وَتَرحالِ
نَعاها لَنا الناعي فَمالَ عَلى أَبٍ
هَلوعٍ وَأُمٍّ بِالكِنانَةِ مِثكالِ
طَوى الغَربَ نَحوَ الشَرقِ يَعدو سُلَيكُهُ
بِمُضطَرِبٍ في البَرِّ وَالبَحرِ مِرقالِ
يُسِرُّ إِلى النَفسِ الأَسى غَيرَ هامِسٍ
وَيُلقي عَلى القَلبِ الشَجى غَيرَ قَوّالِ
سَماءُ الحِمى بِالشاطِئينِ وَأَرضُهُ
مَناحَةُ أَقمارٍ وَمَأتَمُ أَشبالِ
تُرى الريحُ تَدري ما الَّذي قَد أَعادَها
بِساطاً وَلَكِن مِن حَديدٍ وَأَثقالِ
يُقِلُّ مِنَ الفِتيانِ أَشبالَ غابَةٍ
غُداةً عَلى الأَخطارِ رُكّابَ أَهوالِ
ثَنَتهُ العَوادي دونَ أودينَ فَاِنثَنى
بِآخَرَ مِن دُهمِ المَقاديرِ ذَيّالِ
قَدِ اِعتَنَقا تَحتَ الدُخانِ كَما اِلتَقى
كَمِيّانِ في داجٍ مِن النَقعِ مُنجالِ
فَسُبحانَ مَن يَرمي الحَديدَ وَبَأسَهُ
عَلى ناعِمٍ غَضٍّ مِنَ الزَهرِ مِنهالِ
وَمَن يَأخُذُ السارينَ بِالفَجرِ طالِعاً
طُلوعَ المَنايا مِن زَنِيّاتِ آجالِ
وَمَن يَجعَلُ الأَسفارَ لِلناسِ هِمَّةً
إِلى سَفَرٍ يَنوونَهُ غَيرَ قُفّالِ
فَيا ناقِليهِم لَو تَرَكتُم رُفاتَهُم
أَقامَ يَتيماً في حِراسَةِ لَئآلِ
وَبَينَ غَريبالدي وَكافورَ مَضجَعٌ
لَنُزّاعِ أَمصارٍ عَلى الحَقِّ نُزّالِ
فَهَل عَطَفَتكُم رَنَّةُ الأَهلِ وَالحِمى
وَضَجَّةُ أَترابٍ عَلَيهِم وَأَمثالِ
لَئِن فاتَ مِصراً أَن يَموتوا بِأَرضِها
لَقَد ظَفِروا بِالبَعثِ مِن تُربِها الغالي
وَما شَغَلَتهُم عَن هَواها قِيامَةٌ
إِذا اِعتَلَّ رَهنُ المَحبِسَينِ بِأَشغالِ
حَمَلتُم مِنَ الغَربِ الشُموسَ لِمَشرِقٍ
تَلَقّى سَناها مُظلِماً كاسِفِ البالِ
عَواثِرَ لَم تَبلُغ صِباها وَلَم تَنَل
مَداها وَلَم توصَل ضُحاها بِآصالِ
يُطافُ بِهِم نَعشاً فَنَعشاً كَأَنَّهُم
مَصاحِفُ لَم يَعلُ المُصَلّي عَلى التالي
تَوابيتُ في الأَعناقِ تَترى زَكِيَّةً
كَتابوتِ موسى في مَناكِبِ إِسرالِ
مُلَفَّفَةً في حُلَّةٍ شَفَقِيَّةٍ
هِلالِيَّةٍ مِن رايَةِ النيلِ تِمثالِ
أَظَلَّ جَلالُ العِلمِ وَالمَوتِ وَفدَها
فَلَم تُلقَ إِلّا في خُشوعٍ وَإِجلالِ
تُفارِقُ داراً مِن غُرورٍ وَباطِلٍ
إِلى مَنزِلٍ مِن جيرَةِ الحَقِّ مِحلالِ
فَيا حَلبَةً رَفَّت عَلى البَحرِ حِليَةً
وَهَزَّت بِها حُلوانُ أَعطافَ مُختالِ
جَرَت بَينَ إيماضِ العَواصِمِ بِالضُحى
وَبَينَ اِبتِسامِ الثَغرِ بِالمَوكِبِ الحالي
كَثيرَةَ باغي السَبقِ لَم يُرَ مِثلُها
عَلى عَهدِ إِسماعيلَ ذي الطولِ وَالنالِ
لَكِ اللَهُ هَذا الخَطبُ في الوَهمِ لَم يَقَع
وَتِلكَ المَنايا لَم يَكُنَّ عَلى بالِ
بَلى كُلُّ ذي نَفسٍ أَخو المَوتِ وَاِبنُهُ
وَإِن جَرَّ أَذيالَ الحَداثَةِ وَالخالِ
وَلَيسَ عَجيباً أَن يَموتَ أَخو الصِبا
وَلَكِن عَجيبٌ عَيشُهُ عيشَةَ السالي
وَكُلُّ شَبابٍ أَو مَشيبٍ رَهينَةٌ
بِمُعتَرِضٍ مِن حادِثِ الدَهرِ مُغتالِ
وَما الشَيبُ مِن خَيلِ العُلا فَاِركَبِ الصِبا
إِلى المَجدِ تَركَب مَتنَ أَقدَرِ جَوّالِ
يَسُنُّ الشَبابُ البَأسَ وَالجودَ لِلفَتى
إِذا الشَيبُ سَنَّ البُخلَ بِالنَفسِ وَالمالِ
وَيا نَشَأَ النيلِ الكَريمِ عَزاءَكُم
وَلا تَذكروا الأَقدارَ إِلّا بِإِجمالِ
فَهَذا هُوَ الحَقُّ الَّذي لا يَرُدُّهُ
تَأَفُّفُ قالٍ أَو تَلَطُّفُ مُحتالُ
عَلَيكُم لِواءَ العِلمِ فَالفَوزُ تَحتَهُ
وَلَيسَ إِذا الأَعلامُ خانَت بِخَذّالِ
إِذا مالَ صَفٌّ فَاِخلُفوهُ بِآخَرٍ
وَصَولِ مَساعٍ لا مَلولٍ وَلا آلِ
وَلا يَصلُحُ الفِتيانُ لا عِلمَ عِندَهُم
وَلا يَجمَعونَ الأَمرَ أَنصافَ جُهّالِ
وَلَيسَ لَهُم زادٌ إِذا ما تَزَوَّدوا
بَياناً جُزافَ الكَيلِ كَالحَشَفِ البالي
إِذا جَزِعَ الفِتيانُ في وَقعِ حادِثٍ
فَمَن لِجَليلِ الأَمرِ أَو مُعضِلِ الحالِ
وَلَولا مَعانٍ في الفِدى لَم تُعانِهِ
نُفوسُ الحَوارِيّينَ أَو مُهَجُ الآلِ
فَغَنّوا بِهاتيكَ المَصارِعِ بَينَكُم
تَرَنُّمَ أَبطالٍ بِأَيّامِ أَبطالِ
أَلَستُم بَني القَومِ الَّذينَ تَكَبَّروا
عَلى الضَرَباتِ السَبعِ في الأَبَدِ الخالي
رُدِدتُم إِلى فِرعَونَ جَدّاً وَرُبَّما
رَجَعتُم لِعَمٍّ في القَبائِلِ أَو خالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1420
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©