تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 20 نوفمبر 2017 10:20:54 م بواسطة اسماعيل الصياحالإثنين، 20 نوفمبر 2017 10:44:47 م
1 202
مرثيةُ الظلِّ
حُـيـيـتَ
يـا مَـسْـَرحَ الأوجـاعِ والكـُرَبِ
وأنـتَ تَـرفِـلُ بالأحــزانِ ،
شِـبـهَ نَـبـي
يـا فادِحَ الـصَمتِ ،
مُـذْ أنْ أُرشِفَـتْ قـلـقـاً أسـرارُنـا ،
بَـيـنَ مَـنـفـِـيٍّ ومُـغـتَـرِبِ
هذي المَـواويــلُ فـي عَـيـنَـيـكَ
أسئلــةٌ شاخَتْ ،
وأقدارُكَ العَـمـيــاءُ لـَـمْ تـُجـِـبِ
مـازِلـتَ تَـقـتَـرِفُ الإبـداعَ ،
فِـي شَـفَــةٍ ظَـمأى ،
وأخـرى تبنّتْ شَـهـقَـةَ الـعَـطَـبِ
وكـنـتَ تَـقـتـِـرِحُ الـنـايـاتِ ،
أرصـفـةً للـمُـتـعَـبينَ ،
فَـمقصي الـعازفـينَ غَـبي
مَـنْ كـانَ يـأبـهُ ، أنّ الـهـورَ نـقـتُـلـُـه ُعـشـقـاً،
إذا هـاجَـرتْ حِمـريةُ القَـصـبِ
أو ضُرِّجَتْ نجمـةٌ في الضـــوءِ
عَنْ قَمـَــرٍ ،
يلـوي به الـلـيـلُ
في نـشّـابِ مُضـطَـرِبِ
هَــلّا ابـتَـسَـمتَ – صديقي- كي أرى وطنـاً ،
فيهِ المراجيحُ من أشياءِ كُــلِ صبــــــي
وفـيـهِ مـا فـيـهِ للأنـهـــارِ مِن شـغـفٍ ،
لضِفَّـتــَـيْ بوحِنـا المـمـزوجِ بالسَّـغَـبِ
متى تَـتِـبُّ ؟
يـَـدا حَـمّـالـةِ الـحَـطَـــبِ ؟
كيْ تَـسـتَـرِيـحَ أمـانـيـنـا مِنَ اللّـهَـبِ
فيا صديقي الــ مضى في الـتِـيـهِ أزمـنــةً ،
أنّى تؤوبُ مِنَ الإيغـــالِ في الهَـــــرَبِ
فكمْ قصرنا - طوالَ الحُـزنِ - خُطوتـَنـــا
وكَـركَـراتُ أمـانـيـنـا على الـسُـحُــبِ
وكـمْ تـركـنـا اشـتـهـاءاتٍ ،
نـوافـِذُهــا مُـطِـلَّـةٌ بِـشَـذى الـتُـفّـاحِ والـعِـنَــبِ
حيثُ الـفـراشـاتُ يُـغـريـهـا توردُنــا
فَـتَـسـتَـفِـزَّ ظُـنـونَ العُـشـبِ بالّلـعِـبِ
لـكـنَّ فـيـنـا عـفـافـاً
راح يـأخُـذنــا نـحـوَ الـكـمـالاتِ ،
مفطـومـاً عن الـكَـذِبِ
يـــــا ربحَ عُمري - من اللاوعي -
هلْ نَضجَتْ ؟
تـلـكَ السنيـــنُ التـي للآن لـــمْ تَـتُـبِ
ويـا أنـايَ الـتـي مـا عُـدتُ أعـرِفُـهــا
مُـذْ أسـلَـمـَتـكَ شِـبـاكُ الـدّاءِ للتَعَـــبِ
أنـا وأنـتَ
كـحـلّاجَـيـْنِ روحـُهـُمـــا دَمـعٌ ،
فـإن يَبدُ في عينيـــــكَ
أنسكـبِ
فـقـابَ جُـرحَـيـنِ من معنـاكَ
تعصِرُنـي بـكـفِّـهـا ،
صـادحـاتُ النَـوحِ و الـطَـرَبِ
وقـابَ نَـزفَـيـنِ مـمـا لـسـتُ أنـطِـقُهُ
تبدو كأسرابِ حُزنٍ أرهقتْ حُجُبي
وقـابَ فَـقـدَيـنِ
من ذِكـرى مُـؤجَّلَـــةٍ
كُـلُّ الـبـكاءاتِ أعـزوها لـروحِ أبــــي
إلى صديقي القديم (الذي أقعده المرض ولم يكفّ عن الابتسامة)
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إسماعيل الصياحاسماعيل الصياحالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح202
لاتوجد تعليقات