تاريخ الاضافة
الإثنين، 29 أغسطس 2005 08:50:11 م بواسطة المشرف العام
0 1472
هَزَّ اللِواءُ بِعِزِّكَ الإِسلامُ
هَزَّ اللِواءُ بِعِزِّكَ الإِسلامُ
وَعَنَت لِقائِمِ سَيفِكَ الأَيّامُ
وَاِنقادَتِ الدُنيا إِلَيكَ فَحَسبُها
عُذراً قِيادٌ أَسلَسَت وَزِمامُ
وَمَشى الزَمانُ إِلى سَريرِكَ تائِباً
خَجِلاً عَلَيهِ الذُلُّ وَالإِرغامِ
عَرشُ النَبِيِّ مُحَمَّدٍ جَنَباتُهُ
نورٌ وَرَفرَفُهُ الطَهورُ غَمامُ
لَمّا جَلَستَ سَما وَعَزَّ كَأَنَّما
هارونُ وَاِبناهُ عَلَيهِ قِيامُ
البَحرُ مَحشودُ البَوارِجِ دونَهُ
وَالبَرُّ تَحتَ ظِلالِهِ آجامُ
نَعَمَ الرَعِيَّةُ في ذَراكَ وَنَضَّرَت
أَيّامَهُم في ظِلِّكَ الأَحكامُ
في كُلِّ ناحِيَةٍ وَكُلِّ قَبيلَةٍ
عَدلٌ وَأَمنٌ مورِفٌ وَوِئامُ
حَمَلَ الصَليبُ إِلَيكَ مِن فِتيانِهِ
جُنداً وَقاتَلَ دونَكَ الحاخامُ
وَالدينُ لَيسَ بِرافِعٍ مُلكاً إِذا
لَم يَبدُ لِلدُنيا عَلَيهِ نِظامُ
بِاللَهِ قَد دانَ الجَميعُ وَشَأنُهُم
بِاللَهِ ثُمَّ بِعَرشِكَ اِستِعصامُ
يا اِبنَ الَّذينَ إِذا الحُروبُ تَتابَعَت
صَلَّوا عَلى حَدِّ السُيوفِ وَصاموا
المُظهِرينَ لِنورِ بَدرٍ بَعدَما
خيفَ المَحاقُ عَلَيهِ وَالإِظلامُ
عِشرونَ خاقاناً نَمَوكَ وَعَشرَةٌ
غُرُّ الفُتوحِ خَلائِفٌ أَعلامُ
نَسَبٌ إِذا ذُكِرَ المُلوكُ فَإِنَّهُ
لِرَفيعِ أَنسابِ المُلوكِ سَنامُ
لا تَحفَلَنَّ مِنَ الجِراحِ بَقِيَّةً
إِنَّ البَقِيَّةَ في غَدٍ تَلتامُ
جَرَتِ النُحوسُ لِغايَةٍ فَتَبَدَّلَت
وَلِكُلِّ شَيءٍ غايَةٌ وَتَمامُ
تَعِبَت بِأُمَّتِكَ الخُطوبُ فَأَقصَرَت
وَالدَهرُ يُقصِرُ وَالخُطوبُ تَنامُ
لَبِثَت تَنوشُهُمُ الحَوادِثُ حِقبَةً
وَتَصُدُّها الأَخلاقُ وَالأَحلامُ
وَلَقَد يُداسُ الذِئبُ في فَلَواتِهِ
وَيُهابُ بَينَ قُيودِهِ الضِرغامُ
زِدهُم أَميرَ المُؤمِنينَ مِنَ القُوى
إِنَّ القُوى عِزٌّ لَهُم وَقَوامُ
المُلكُ وَالدُوَلاتُ ما يَبني القَنا
وَالعِلمُ لا ما تَرفَعُ الأَحلامُ
وَالحَقُّ لَيسَ وَإِن عَلا بِمُؤَيَّدٍ
حَتّى يُحَوِّطَ جانِبَيهِ حُسامُ
خَطَّ النَبِيُّ بِراحَتَيهِ خَندَقاً
وَمَشى يُحيطُ بِهِ قَناً وَسِهامُ
يا بَربَروسُ عَلى ثَراكَ تَحِيَّةٌ
وَعَلى سَمِيِّكَ في البِحارِ سَلامُ
أَعَلِمتَ ما أَهدى إِلَيكَ عِصابَةٌ
غُرُّ المَآثِرِ مِن بَنيكَ كِرامُ
نَشَروا حَديثَكَ في البَرِيَّةِ بَعدَ ما
هَمَّت بِطَيِّ حَديثِكَ الأَيّامُ
خَصّوكَ مِن أُسطولِهِم بِدَعامَةٍ
يُبنى عَلَيها رُكنُهُ وَيُقامُ
شَمّاءُ في عَرضِ الخِضَمِّ كَأَنَّها
بُرجٌ بِذاتِ الرَجعِ لَيسَ يُرامُ
كانَت كَبَعضِ البارِجاتِ فَحَفَّها
لَمّا تَحَلَّت بِاِسمِكَ الإِعظامُ
ما ماتَ مِن نُبُلِ الرِجالِ وَفَضلِهِم
يَحيا لَدى التاريخِ وَهوَ عِظامُ
يَمضي وَيُنسى العالَمونَ وَإِنَّما
تَبقى السُيوفُ وَتَخلُدُ الأَقلامُ
وَتَلاكَ طُرغودُ كَما قَد كُنتُما
جَنباً لِجَنبٍ وَالعُبابُ ضِرامُ
أَرسى عَلى بابِ الإِمامِ كَأَنَّهُ
لِلفُلكِ مِن فَرطِ الجَلالِ إِمامُ
جَمَعَتكُما الأَيّامُ بَعدَ تَفَرُّقٍ
ما لِلِقاءِ وَلِلفُراقِ دَوامُ
سَيَشُدُّ أَزرَكَ وَالشَدائِدُ جُمَّةٌ
وَيُعِزُّ نَصرَكَ وَالخُطوبُ جِسامُ
ما السُفنُ في عَدَدِ الحَصى بِنَوافِعٍ
حَتّى يَهُزَّ لِواءَها مِقدامُ
لَمّا لَمَحتُكُما سَكَبتُ مَدامِعي
فَرَحاً وَطالَ تَشَوُّفٌ وَقِيامُ
وَسَأَلتُ هَل مِن لُؤلُؤٍ أَو طارِقٍ
في البَحرِ تَخفُقُ فَوقَهُ الأَعلامُ
يا مَعشَرَ الإِسلامِ في أُسطولِكُم
عِزٌّ لَكُم وَوِقايَةٌ وَسَلامُ
جودوا عَلَيهِ بِمالِكُم وَاِقضوا لَهُ
ما توجِبُ الأَعلاقُ وَالأَرحامُ
لا الهِندُ قَد كَرُمَت وَلا مِصرٌ سَخَت
وَالغَربُ قَصَّرَ عَن نَدىً وَالشامُ
سَيلُ المَمالِكِ جارِفٌ مِن شِدَّةٍ
وَقُوىً وَأَنتُم في الطَريقِ نِيامُ
حُبُّ السِيادَةِ في شَمائِلِ دينِكُم
وَالجِدُّ روحٌ مِنهُ وَالإِقدامُ
وَالعِلمُ مِن آياتِهِ الكُبرى إِذا
رَجَعَت إِلى آياتِهِ الأَقوامُ
لَو تُقرِؤونَ صِغارَكُم تاريخَهُ
عَرَفَ البَنونُ المَجدَ كَيفَ يُرامُ
كَم واثِقٍ بِالنَفسِ نَهّاضٍ بِها
سادَ البَرِيَّةَ فيهِ وَهوَ عِصامُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1472
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©