تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 30 أغسطس 2005 07:59:38 م بواسطة المشرف العام
0 4712
يا أُختَ أَندَلُسٍ عَلَيكِ سَلامُ
يا أُختَ أَندَلُسٍ عَلَيكِ سَلامُ
هَوَتِ الخِلافَةُ عَنكِ وَالإِسلامُ
نَزَلَ الهِلالُ عَنِ السَماءِ فَلَيتَها
طُوِيَت وَعَمَّ العالَمينَ ظَلامُ
أَزرى بِهِ وَأَزالَهُ عَن أَوجِهِ
قَدَرٌ يَحُطُّ البَدرَ وَهوَ تَمامُ
جُرحانِ تَمضي الأُمَّتانِ عَلَيهِما
هَذا يَسيلُ وَذاكَ لا يَلتامُ
بِكُما أُصيبَ المُسلِمونَ وَفيكُما
دُفِنَ اليَراعُ وَغُيِّبَ الصَمصامُ
لَم يُطوَ مَأتَمُها وَهَذا مَأتَمٌ
لَبِسوا السَوادَ عَلَيكِ فيهِ وَقاموا
ما بَينَ مَصرَعِها وَمَصرَعِكِ اِنقَضَت
فيما نُحِبُّ وَنَكرَهُ الأَيّامُ
خَلَتِ القُرونُ كَلَيلَةٍ وَتَصَرَّمَت
دُوَلُ الفُتوحِ كَأَنَّها أَحلامُ
وَالدَهرُ لا يَألو المَمالِكَ مُنذِراً
فَإِذا غَفَلنَ فَما عَلَيهِ مَلامُ
مَقدونِيا وَالمُسلِمونَ عَشيرَةٌ
كَيفَ الخُئولَةُ فيكِ وَالأَعمامُ
أَتَرَينَهُم هانوا وَكانَ بِعِزِّهِم
وَعُلُوِّهِم يَتَخايَلُ الإِسلامُ
إِذ أَنتِ نابُ اللَيثِ كُلَّ كَتيبَةٍ
طَلَعَت عَلَيكِ فَريسَةٌ وَطَعامُ
ما زالَتِ الأَيّامُ حَتّى بُدِّلَت
وَتَغَيَّرَ الساقي وَحالَ الجامُ
أَرَأَيتِ كَيفَ أُديلَ مِن أُسدِ الشَرى
وَشَهِدتِ كَيفَ أُبيحَتِ الآجامُ
زَعَموكِ هَمّاً لِلخِلافَةِ ناصِباً
وَهَلِ المَمالِكُ راحَةٌ وَمَنامُ
وَيَقولُ قَومٌ كُنتِ أَشأَمَ مَورِدٍ
وَأَراكِ سائِغَةً عَلَيكِ زِحامُ
وَيَراكِ داءَ المُلكُ ناسُ جَهالَةٍ
بِالمُلكِ مِنهُم عِلَّةٌ وَسَقامُ
لَو آثَروا الإِصلاحَ كُنتِ لِعَرشِهِم
رُكناً عَلى هامِ النُجومِ يُقامُ
وَهمٌ يُقَيِّدُ بَعضُهُم بَعضاً بِهِ
وَقُيودُ هَذا العالَمِ الأَوهامُ
صُوَرُ العَمى شَتّى وَأَقبَحُها إِذا
نَظَرَت بِغَيرِ عُيونِهِنَّ الهامُ
وَلَقَد يُقامُ مِنَ السُيوفِ وَلَيسَ مِن
عَثَراتِ أَخلاقِ الشُعوبِ قِيامُ
وَمُبَشِّرٍ بِالصُلحِ قُلتُ لَعَلَّهُ
خَيرٌ عَسى أَن تَصدُقَ الأَحلامُ
تَرَكَ الفَريقانِ القِتالَ وَهَذِهِ
سِلمٌ أَمَرُّ مِنَ القِتالِ عُقامُ
يَنعى إِلَينا المَلِكَ ناعٍ لَم يَطَأ
أَرضاً وَلا اِنتَقَلَت بِهِ أَقدامُ
بَرقٌ جَوائِبُهُ صَواعِقُ كُلُّها
وَمِنَ البُروقِ صَواعِقٌ وَغَمامُ
إِن كانَ شَرٌّ زارَ غَيرَ مُفارِقٍ
أَو كانَ خَيرٌ فَالمَزارُ لِمامُ
بِالأَمسِ أَفريقا تَوَلَّت وَاِنقَضى
مُلكٌ عَلى جيدِ الخِضَمِّ جِسامُ
نَظَمَ الهِلالُ بِهِ مَمالِكَ أَربَعاً
أَصبَحنَ لَيسَ لِعَقدِهِنَّ نِظامُ
مِن فَتحِ هاشِمَ أَو أُمَيَّةَ لَم يُضِع
آساسَها تَتَرٌ وَلا أَعجامُ
وَاليَومَ حُكمُ اللَهِ في مَقدونِيا
لا نَقضَ فيهِ لَنا وَلا إِبرامُ
كانَت مِنَ الغَربِ البَقِيَّةُ فَاِنقَضَت
فَعَلى بَني عُثمانَ فيهِ سَلامُ
أَخَذَ المَدائِنَ وَالقُرى بِخِناقِها
جَيشٌ مِنَ المُتَحالِفينَ لُهامُ
غَطَّت بِهِ الأَرضُ الفَضاءَ وَجَوَّها
وَكَسَت مَناكِبَها بِهِ الآكامُ
تَمشي المَناكِرُ بَينَ أَيدي خَيلِهِ
أَنّى مَشى وَالبَغيُ وَالإِجرامُ
وَيَحُثُّهُ بِاِسمِ الكِتابِ أَقِسَّةٌ
نَشَطوا لِما هُوَ في الكِتابِ حَرامُ
وَمُسَيطِرونَ عَلى المَمالِكِ سُخِّرَت
لَهُمُ الشُعوبُ كَأَنَّها أَنعامُ
مِن كُلِّ جَزّارٍ يَرومُ الصَدرَ في
نادي المُلوكِ وَجَدُّهُ غَنّامُ
سِكّينُهُ وَيَمينُهُ وَحِزامُهُ
وَالصَولَجانُ جَميعُها آثامُ
عيسى سَبيلُكَ رَحمَةٌ وَمَحَبَّةٌ
في العالَمينَ وَعِصمَةٌ وَسَلامُ
ما كُنتَ سَفّاكَ الدِماءِ وَلا اِمرَأً
هانَ الضِعافُ عَلَيهِ وَالأَيتامُ
يا حامِلَ الآلامِ عَن هَذا الوَرى
كَثُرَت عَلَيهِ بِاِسمِكَ الآلامُ
أَنتَ الَّذي جَعَلَ العِبادَ جَميعَهُم
رَحِماً وَبِاِسمِكَ تُقطَعُ الأَرحامُ
غَطَّت بِهِ الأَرضُ الفَضاءَ وَجَوَّها
وَكَسَت مَناكِبَها بِهِ الآكامُ
تَمشي المَناكِرُ بَينَ أَيدي خَيلِهِ
أَنّى مَشى وَالبَغيُ وَالإِجرامُ
وَيَحُثُّهُ بِاِسمِ الكِتابِ أَقِسَّةٌ
نَشَطوا لِما هُوَ في الكِتابِ حَرامُ
وَمُسَيطِرونَ عَلى المَمالِكِ سُخِّرَت
لَهُمُ الشُعوبُ كَأَنَّها أَنعامُ
مِن كُلِّ جَزّارٍ يَرومُ الصَدرَ في
نادي المُلوكِ وَجَدُّهُ غَنّامُ
سِكّينُهُ وَيَمينُهُ وَحِزامُهُ
وَالصَولَجانُ جَميعُها آثامُ
عيسى سَبيلُكَ رَحمَةٌ وَمَحَبَّةٌ
في العالَمينَ وَعِصمَةٌ وَسَلامُ
ما كُنتَ سَفّاكَ الدِماءِ وَلا اِمرَأً
هانَ الضِعافُ عَلَيهِ وَالأَيتامُ
يا حامِلَ الآلامِ عَن هَذا الوَرى
كَثُرَت عَلَيهِ بِاِسمِكَ الآلامُ
أَنتَ الَّذي جَعَلَ العِبادَ جَميعَهُم
رَحِماً وَبِاِسمِكَ تُقطَعُ الأَرحامُ
أَتَتِ القِيامَةُ في وِلايَةِ يوسُفٍ
وَاليَومَ بِاِسمِكَ مَرَّتَينِ تُقامُ
كَم هاجَهُ صَيدُ المُلوكِ وَهاجَهُم
وَتَكافَأَ الفُرسانُ وَالأَعلامُ
البَغيُ في دينِ الجَميعِ دَنِيَّةٌ
وَالسَلمُ عَهدٌ وَالقِتالُ زِمامُ
وَاليَومَ يَهتِفُ بِالصَليبِ عَصائِبٌ
هُم لِلإِلَهِ وَروحِهِ ظُلّامُ
خَلَطوا صَليبَكَ وَالخَناجِرَ وَالمُدى
كُلٌّ أَداةٌ لِلأَذى وَحِمامُ
أَوَ ما تَراهُم ذَبَّحوا جيرانَهُم
بَينَ البُيوتِ كَأَنَّهُم أَغنامُ
كَم مُرضَعٍ في حِجرِ نِعمَتِهِ غَدا
وَلَهُ عَلى حَدِّ السُيوفِ فِطامُ
وَصَبِيَّةٍ هُتِكَت خَميلَةُ طُهرِها
وَتَناثَرَت عَن نَورِهِ الأَكمامُ
وَأَخي ثَمانينَ اِستُبيحَ وَقارُهُ
لَم يُغنِ عَنهُ الضَعفُ وَالأَعوامُ
وَجَريحِ حَربٍ ظامِئٍ وَأَدوهُ لَم
يَعطِفهُمُ جُرحٌ دَمٍ وَأُوامُ
وَمُهاجِرينَ تَنَكَّرَت أَوطانُهُم
ضَلّوا السَبيلَ مِنَ الذُهولِ وَهاموا
السَيفُ إِن رَكِبوا الفِرارَ سَبيلُهُم
وَالنِطعُ إِن طَلَبوا القَرارَ مُقامُ
يَتَلَفَّتونَ مُوَدِّعينَ دِيارَهُم
وَاللَحظُ ماءٌ وَالدِيارُ ضِرامُ
يا أُمَّةً بِفَروقَ فَرِّقَ بَينَهُم
قَدَرٌ تَطيشُ إِذا أَتى الأَحلامُ
فيمَ التَخاذُلُ بَينَكُم وَوَراءَكُم
أُمَمٌ تُضاعُ حُقوقُها وَتُضامُ
اللَهُ يَشهَدُ لَم أَكُن مُتَحَزِّباً
في الرُزءِ لا شِيَعٌ وَلا أَحزامُ
وَإِذا دَعَوتُ إِلى الوِئامِ فَشاعِرٌ
أَقصى مُناهُ مَحَبَّةٌ وَوِئامُ
مَن يَضجُرُ البَلوى فَغايَةُ جَهدِهِ
رُجعى إِلى الأَقدارِ وَاِستِسلامُ
لا يَأخُذَنَّ عَلى العَواقِبِ بَعضُكُم
بَعضاً فَقِدماً جارَتِ الأَحكامُ
تَقضي عَلى المَرءِ اللَيالي أَو لَهُ
فَالحَمدُ مِن سُلطانِها وَالذامُ
مِن عادَةِ التاريخِ مِلءُ قَضائِهِ
عَدلٌ وَمِلءُ كِنانَتَيهِ سِهامُ
ما لَيسَ يَدفَعُهُ المُهَنَّدُ مُصلَتاً
لا الكُتبُ تَدفَعُهُ وَلا الأَقلامُ
إِنَّ الأُلى فَتَحوا الفُتوحَ جَلائِلاً
دَخَلوا عَلى الأُسدِ الغِياضَ وَناموا
هَذا جَناهُ عَلَيكُمُ آباؤُكُم
صَبراً وَصَفحاً فَالجُناةُ كِرامُ
رَفَعوا عَلى السَيفِ البِناءَ فَلَم يَدُم
ما لِلبِناءِ عَلى السُيوفِ دَوامُ
أَبقى المَمالِكَ ما المَعارِفُ أُسُّهُ
وَالعَدلُ فيهِ حائِطٌ وَدِعامُ
فَإِذا جَرى رَشداً وَيُمناً أَمرُكُم
فَاِمشوا بِنورِ العِلمِ فَهوَ زِمامُ
وَدَعوا التَفاخُرَ بِالتُراثِ وَإِن غَلا
فَالمَجدُ كَسبٌ وَالزَمانُ عِصامُ
إِنَّ الغُرورَ إِذا تَمَلَّكَ أُمَّةً
كَالزَهرِ يُخفي المَوتَ وَهوَ زُؤامُ
لا يَعدِلَنَّ المُلكَ في شَهَواتِكُم
عَرَضٌ مِنَ الدُنيا بَدا وَحُطامُ
وَمَناصِبٌ في غَيرِ مَوضِعِها كَما
حَلَّت مَحَلَّ القُدوَةِ الأَصنامُ
المُلكُ مَرتَبَةُ الشُعوبِ فَإِن يَفُت
عِزُّ السِيادَةِ فَالشُعوبُ سَوامُ
وَمِنَ البَهائِمِ مُشبَعٌ وَمُدَلَّلٌ
وَمِنَ الحَريرِ شَكيمَةٌ وَلِجامُ
وَقَفَ الزَمانُ بِكُم كَمَوقِفِ طارِقٍ
اليَأسُ خَلفٌ وَالرَجاءُ أَمامُ
الصَبرُ وَالإِقدامُ فيهِ إِذا هُما
قُتِلا فَأَقتُلُ مِنهُما الإِحجامُ
يُحصي الدَليلُ مَدى مَطالِبِهِ وَلا
يَحصي مَدى المُستَقبِلِ المِقدامُ
هَذي البَقِيَّةُ لَو حَرَصتُم دَولَةٌ
صالَ الرَشيدُ بِها وَطالَ هِشامُ
قِسمُ الأَئِمَّةِ وَالخَلائِفِ قَبلَكُم
في الأَرضِ لَم تُعدَل بِهِ الأَقسامُ
سَرَتِ النُبُوَّةُ في طَهورِ فَضائِهِ
وَمَشى عَلَيهِ الوَحيُ وَالإِلهامُ
وَتَدَفَّقَ النَهرانِ فيهِ وَأَزهَرَت
بَغدادُ تَحتَ ظِلالِهِ وَالشامُ
أَثرَت سَواحِلُهُ وَطابَت أَرضُهُ
فَالدُرُّ لُجٌّ وَالنُضارُ رَغامُ
شَرَفاً أَدِرنَةُ هَكَذا يَقِفُ الحِمى
لِلغاضِبينَ وَتَثبُتُ الأَقدامُ
وَتُرَدُّ بِالدَمِ بُقعَةٌ أُخِذَت بِهِ
وَيَموتُ دونَ عَرينِهِ الضِرغامُ
وَالمُلكُ يُؤخَذُ أَو يُرَدُّ وَلَم يَزَل
يَرِثُ الحُسامَ عَلى البِلادِ حُسامُ
عِرضُ الخِلافَةِ ذادَ عَنهُ مُجاهِدٌ
في اللَهِ غازٍ في الرَسولِ هُمامُ
تَستَعصِمُ الأَوطانُ خَلفَ ظُباتِهِ
وَتَعُزُّ حَولَ قَناتِهِ الأَعلامُ
عُثمانُ في بُردَيهِ يَمنَعُ جَيشَهُ
وَاِبنُ الوَليدِ عَلى الحِمى قَوّامُ
عَلِمَ الزَمانُ مَكانَ شُكري وَاِنتَهى
شُكرُ الزَمانِ إِلَيهِ وَالإِعظامُ
صَبراً أَدِرنَةُ كُلُّ مُلكٍ زائِلٌ
يَوماً وَيَبقى المالِكُ العَلّامُ
خَفَتِ الأَذانُ فَما عَلَيكِ مُوَحِّدٌ
يَسعى وَلا الجُمَعُ الحِسانُ تُقامُ
وَخَبَت مَساجِدُ كُنَّ نوراً جامِعاً
تَمشي إِلَيهِ الأُسدُ وَالآرامُ
يَدرُجنَ في حَرَمِ الصَلاةِ قَوانِتاً
بيضَ الإِزارِ كَأَنَّهُنَّ حَمامُ
وَعَفَت قُبورُ الفاتِحينَ وَفُضَّ عَن
حُفَرِ الخَلائِفِ جَندَلٌ وَرِجامُ
نُبِشَت عَلى قَعساءِ عِزَّتِها كَما
نُبِشَت عَلى اِستِعلائِها الأَهرامُ
في ذِمَّةِ التاريخِ خَمسَةُ أَشهُرٍ
طالَت عَلَيكِ فَكُلُّ يَومٍ عامُ
السَيفُ عارٍ وَالوَباءُ مُسَلَّطٌ
وَالسَيلُ خَوفٌ وَالثُلوجُ رُكامُ
وَالجوعُ فَتّاكٌ وَفيهِ صَحابَةٌ
لَو لَم يَجوعوا في الجِهادِ لَصاموا
ضَنّوا بِعِرضِكِ أَن يُباعَ وَيُشتَرى
عِرضُ الحَرائِرِ لَيسَ فيهِ سُوامُ
ضاقَ الحِصارُ كَأَنَّما حَلَقاتُهُ
فَلَكٌ وَمَقذوفاتُها أَجرامُ
وَرَمى العِدى وَرَمَيتِهِم بِجَهَنَّمٍ
مِمّا يَصُبُّ اللَهُ لا الأَقوامُ
بِعتِ العَدُوَّ بِكُلِّ شِبرٍ مُهجَةً
وَكَذا يُباعُ المُلكُ حينَ يُرامُ
ما زالَ بَينَكِ في الحِصارِ وَبَينَهُ
شُمُّ الحُصونِ وَمِثلُهُنَّ عِطامُ
حَتّى حَواكِ مَقابِراً وَحَوَيتِهِ
جُثَثاً فَلا غَبنٌ وَلا اِستِذمامُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث4712
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©