تاريخ الاضافة
الجمعة، 6 أبريل 2018 09:10:04 ص بواسطة علاء خلف
0 210
يا أيُّها الضَّوءُ المُسافرُ في دمي
يا أيُّها الضَّوءُ المُسافرُ في دمي
مـابـيــنَ أوردتــي إلى المزمارِ
دعنا نحلِّقُ في فضـاءٍ واســـعٍ
وتعالَ نمرحُ في سمـا الأطيـارِ
فَشعاعُ هذي الشمسِ بعضُ قوافلي
وطريقُ أحلامي إلى الأقطارِ
سرُّ السعادةِ يرتوي منْ خافقي
ليطوفَ حولَ النَّهـرِ والأشجارِ
أنـا لا أبــوحُ مـواجـعـــاً إلا إذا
غابتْ طيـورُ الحبِّ عَنْ أنظاري
هـذي فضاءاتي التي لا تنتهـي
رقصَتْ على نغمي معَ الأوتارِ
أسقيتُ منها البحرَ عذبَ قصائدي
ورميـتُ حبـلَ الغـوصِ للمحارِ
فَأَجابني ضَوئي بكلِّ صراحةٍ
الحُزنُ كُلُّ الحزنِ فـي الأخبـارِ
أَوَ ما بصرتَ بأُمَّةِ قَــدْ ساقهـا
صهـيـونُ أغنامـاً إلى الجــزارِ
قتــلٌ وتنكـيـلٌ وطمـسُ هـويَّةٍ
وبـنــاءُ أوكــارٍ إلى الفـجــارِ
القدسُ قدْ سَلَبَ اللئيمُ وضوءَها
والشـامُ فـي مـوتٍ مِعَ الأشرارِ
صنعاءُ تحتَ النَّارِ باتَ صغيرُها
وكبيرُها يمشي إلى الأخطــارِ
فتـنٌ تمــوجُ بنــا كليــلٍ مظلــمٍ
نحـوَ الضَّبــابِ بأقبــحِ الأسرارِ
**
فالديـنُ ديـنُ هدايَةٍ وسمـاحـةٍ
وبـنـاءُ إنـسـانٍ مــنَ الأبــرارِ
يبني قلاعَ النورِ فوقَ ربوعنـا
بالعـلــمِ والإحـسـانِ والأفـكــار
قوموا انثروا بذرَ الحياةِ على الربى
واسقوا حمامَ الأيكِ في الأمصارِ
هذا خطابٌ مــن فؤادٍ نابضٍ
بالحـبِّ للإنسـانِ والأشجـارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علاء خلفالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح210
لاتوجد تعليقات