تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2018 01:14:22 ص بواسطة حمد الحجري
0 180
حَنِين
ظَامِئٌ والكُؤوسُ عَطْشَى ومَلأَى
كَمَرَايَا تَهْفُو إلى وَجْهِ مَرْأَى
كَثَوَانٍ وَرْدِيَّةٍ تَتَبَدَّى
لِشَقِيٍّ يَمُوتُ جُزءًا فَجُزْءَا
إنَّه ظَامِئٌ إلَى غَيرِ كَأسٍ
والدَّوَالِي إلى تَحَسِّيهِ ظَمْأَى
يَجْتَلِي أَبْعَدَ الأَمَانِي قَرِيبًا
مِن يَدَيْهِ, فَيَدَّنِي وهوَ يَنْأَى
يَسْتَحِثُّ الوُصُولَ، يَهوَى وُصُولًا
كُلَّمَا لاحَ قُرْبُهُ زَادَ بُطئَا
يَتَشَظَّى عَلى اللَّيالِي ويُعْطِي
كُلَّ أمْسِيَّةٍ نُعَاسًا ودِفْئَا
ها هُنَا المُنْتَهَى ويَعْدُو إليهِ
عِندَمَا تُصبحُ النِّهَايَاتُ بَدْءَا
كَانَ يَستَوقِدُ الحَنِينَ ويَفْنَى
فِيهِ عِشقًا لا يَشتَهِي مِنهُ بُرْءَا
يَشتَهِي أنْ يَصِيدَ يُصبحُ صَيْدًا
يَشتَريهِ شَيءٌ إذَا ابْتَاعَ شَيئَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله البردونياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث180