تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 23 سبتمبر 2018 03:28:12 م بواسطة عمران المعمريالإثنين، 24 سبتمبر 2018 12:25:42 ص
0 190
ربّاهُ آمالي بجودكـ لائـذهْ
ربّـــاهُ آمالي بـجودكـ لائـذةْ
جاءتْ جـنابـكـ من صنيعي عائـذةْ
ترجـو النجاةَ وأنْ ترى برحابكم
غوثاً إلـهيّاً فـتُصبحَ نافِـذةْ
فابْـسُطْ يـمينَـكـ بالهدى وبـتوبةٍ
ويَمـينُ ربّـي للـهدايـةِ آخِـذةْ
وادْفـعْ بـفـضلٍ مـنكـ عدْلكـ سـيّدي
عني وقُـلْ عـفـوٌ فلستُ مُـؤاخِـذَهْ
يا مَنْ عَـلمتَ جـريمتي وسريرتي
أنا نـادمٌ طـردَ الـبكـاءُ لذائِـذهْ
قدْ غرّني جـهلي وحِلمُكـ مالـكي
والـقـلبُ يَـفـتحُ للغرورِ نوافِـذهْ
وعميتُ عـنْ دربِ الضياء فـقـادنـي
نــفـسٌ جـموحٌ للمراشـدِ نابـِذةْ
فـالْـطُـفْ بعبدِكـ يا إلـهي رحـمـةً
الـذنـبُ قـيّدهُ . الـنِّهايةُ شـاحـذهْ
قدْ أغلقتْ عـنْ عينه سُبُلُ الـنَّـجـا
مـولاهُ لـم يَرَ غيرَ جودِكـ نَـافـدهْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمران المعمريعمران المعمريعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح190
لاتوجد تعليقات