تاريخ الاضافة
الأحد، 21 أكتوبر 2018 12:05:36 ص بواسطة عبدالعزيز المنسوب
0 132
هو قِبْلَتِي
أتاني من يَحُثُّ على الوئام
فقلتُ الآنَ نَرْفُلُ في الهيام
فقال رسولها هل أنتَ حقا
تميلُ لقلبها أمْ للخصام
فإنّي قد أتيتُكَ والأماني
تُعانِقُ روحَها عشقا لرامي
رسولَ الحبِّ هل عاينتَ قلبي ؟
فإنّ الرّوحَ تجنحُ للسلام
فما قولي سَيُفْصِحُ عن جوابي
تبسّمُ وجنتي يُبْدِي غرامي
ونبضُ القلبِ يَفْضحُ كلَّ شوقٍ
فبلّغْ ما تراهُ مِنَ اضّطرام
يئنُّ القلبُ من هجرٍ ووجدٍ
فؤادي مثخنٌ بلّغْ سلامي
أتاها أمرُنا بردا سلاما
فأحيا شوقَها نورُ الكلام
فغطّى وَجْنَةَ الأقمار حُسْنٌ
يُضِيئُ الكونَ من فَرْطِ التّمام
سأذهبُ للحبيب بلا دليلٍ
دليلُ القلب رفرفةُ الحَمَام
سأحفرُ حبَّهُ في عَيْنِ قلبي
وأشدو باسمهِ بينَ الأنام
سأطلبُ قربَه سرّا وَجَهْرا
ففي لقياهُ برْءٌ من سِقَامِ
وشايةُ عاذلٍ بالهجر تَفْنَى
فقلبي دون قلبكَ في اصْطِلَام
فَمُتْ بالغيظِ يا من كنت تسعى
لنشرِ مضرّتي بين اللئام
فها هو قِبْلَتِي وسماهُ ظلّي
وبسمةُ ثغره تُزْكِي ابتسامي
فأهلا بالقلوب إذا تلاقت
لأنْعَمَ بالحبيب المستهام
هلمّ إلى المودّة والتصافي
فأنت سعادتي يا ابن الكرام
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز المنسوبعبدالعزيز المنسوبمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح132