تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 23 ديسمبر 2018 05:16:45 م بواسطة عبدالعزيز المنسوبالأحد، 23 ديسمبر 2018 05:20:39 م
0 120
قد آنست يمناك
إليكِ يرنو فؤادُ المغرمِ الباكي
جودي عليه بِسِحْرٍ مِنْ مُحَيّاكِ
فالورد والفلُّ والأفنان لاهجة
سبحانَ ربّي بهذا الدَّلِ سوّاكِ
لمّا مررتِ أضاء الحُسْنُ قافيتي
وأشعل الحرفَ بالأشواقِ عيناك
شوقٌ ألمَّ بروح القلب يأسرها
ما أطيبَ القيدَ إذ يهفو لرؤياك
يا آية الحسن شدّي القيد واستلبي
منّي الفؤاد فقد آنستُ يمناك
لا يعشقُ الأسر إلا من به ولهٌ؟
صار الأسى أملا من أجل لقياك
لما رأيت نجوم الليل مشفقة
تبكي عليَّ وقد أدمنتُ أَشْرَاكِي
ناجيتها فَرَحًا سُرّتْ بما علمت
يا عاشقَ القيدٍ قد أخطأتُ إدراكي
نور الصباح بدا يا شدو أمنيتي
لولا الحياء سما ماكنت أهواك
لك المحبة زادت في مرابعنا
لا تقلقي ففؤادي ليس ينساك
روحي وردّي إليك الروح سائرة
فالأمر أمرك لن أنْسَى عطاياكِ
منذ التقينا وشمس الحبّ تغمرنا
يصونك الله إذ أذهبتِ أشواكي
فبارك الله من أَحْيَتْ بنا ولها
وعافنا الهمُّ من إشراق دنياكِ
لو كنت أعلم أن البين يرقبنا
ليزرع الشوك في أعماق مسراك
أَطَلْتُ نَجْوَايَ أُمسي الليل في طرب
ليشهدَ الشوكَ مقتولا بيسراك
يا ظبية البان مهلا عند قافيتي
نسجتها ذهبا والوزن يرعاك
ما كنت أنشد قبل اليوم من غزل
لما رأيتك فاض الحرف يهواك
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز المنسوبعبدالعزيز المنسوبمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح120