تاريخ الاضافة
الأحد، 23 ديسمبر 2018 11:17:58 م بواسطة عبدالعزيز المنسوب
0 147
أبحر كما تهوى
وإنّي لأهوى وصلَه فيردّني
جفا بينَ أوصالِ الفؤادِ مكينُ
فأتلف قلبي بالظنونّ وهدّه
بصدّ على صدّ كأنّي سجينُ
فناجيت نفسي هل أصابك مسُّهُم ؟
فطأطأتُ رأسي والجواب سكونُ
فعنفّت قلبي والعيونُ تهزّه
أما حانَ وصلٌ فالحبيبُ مصونُ
فكسّرْ قيود المحبِطين بوصلها
فإنّ سبيل القاطعين مشينُ
وإن حياة الزاهدين قصيرة
وإنّ نعيم الواصلين قرونُ
فعش ما بدا وانظر فدونك هجرُهُمْ
ترَ الجودَ يُحْيِي والمصابَ يَهُونُ
كغيثٍ همى فوقَ الجنانِ فَأَيْنَعَتْ
فَيَذْبُلُ شوكٌ أنبتتْهُ شُجُونُ
ويكثر زهرٌ بالسعادة يزدهي
وفلٌّ ووردٌ مَسَّهُنَّ فُنُونُ
كذاك قلوب العاشقين تبسّمت
فيا سعدَ قلبي شَبَّبَتْهُ عيونُ
ويا نور وجهي حسّنته خرائدٌ
بها المرُّ يحلو والضعيف سمينُ
فلا خير في قلب يفرّ من الهوى
ولا خير في حبٍّ خالَطَتْهُ ظنونُ
فما الحبّ لهو أو تصفّح قصة
فذاك وربّي غصّةٌ وفتونُ
أرى الوصلَ صوناً والعفيفةَ مغنما
وما دون تقوى فالوصال جُنُونُ
فأبحر كما تهوى فدَيْنُكَ واصلٌ
ففي كلّ غدر ذِلَّةٌ سَتَكُونُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز المنسوبعبدالعزيز المنسوبمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح147