تاريخ الاضافة
الخميس، 1 سبتمبر 2005 08:27:51 م بواسطة المشرف العام
0 1137
قِف عَلى كِنزٍ بِباريسَ دَفين
قِف عَلى كِنزٍ بِباريسَ دَفين
مِن فَريدٍ في المَعاني وَثَمين
وَاِفتَقِد جَوهَرَةً مِن شَرَفٍ
صَدَفُ الدَهرِ بِتُربَتِها ضَنين
قَد تَوارَت في الثَرى حَتّى إِذا
قَدُمَ العَهدُ تَوارَت في السِنين
غَرَّبَت حَتّى إِذا ما اِستَيأَسَت
دَنَتِ الدارُ وَلَكِن لاتَ حين
لَم تُذِب نارُ الوَغى ياقوتَها
وَأَذابَتهُ تَباريحُ الحَنين
لا تَلوموها أَلَيسَت حُرَّةً
وَهَوى الأَوطانِ لِلأَحرارِ دين
غَيَّبَت باريسُ ذُخراً وَمَضى
تُربُها القَيِّمُ بِالحِرزِ الحَصين
نَزَلَ الأَرضَ وَلَكِن بَعدَ ما
نَزَلَ التاريخَ قَبرَ النابِغين
أَعظُمُ اللَيثِ تَلقاها الشَرى
وَرُفاتُ النَسرِ حازَتهُ الوُكون
وَحَوى الغِمدُ بَقايا صارِمٍ
لَم تُقَلِّب مِثلَهُ أَيدي القُيون
شَيَّدَ الناسُ عَلَيهِ وَبَنوا
حائِطَ الشَكِّ عَلى أُسِّ اليَقين
لَستَ تُحصي حَولَهُ أَلوِيَةً
أُسِرَت أَمسِ وَراياتٍ سُبين
نامَ عَنها وَهيَ في سُدَّتِهِ
دَيدَبانٌ ساهِرُ الجَفنِ أَمين
وَكَأَيٍّ مِن عَدُوٍّ كاشِحٍ
لَكَ بِالأَمسِ هُوَ اليَومَ خَدين
وَوَلّى كانَ يَسقيكَ الهَوى
عَسَلاً قَد باتَ يَسقيكَ الوَزين
فَإِذا اِستَكرَمتَ وُدّاً فَاِتَّهِم
جَوهَرُ الوُدِّ وَإِن صَحَّ ظَنين
مَرمَرٌ أُضجِعَ في مَسنونِهِ
حَجَرُ الأَرضِ وَضِرغامُ العَرين
جَلَّلَتهُ هَيبَةُ الثاوي بِهِ
رَوعَةَ الحِكمَةِ في الشِعرِ الرَصين
هَل دَرى المَرمَرُ ماذا تَحتَهُ
مِن قُوى نَفسٍ وَمِن خَلقٍ مَتين
أَيُّها الغالونَ في أَجداثِهِم
اِبحَثوا في الأَرضِ هَل عيسى دَفين
يُمَحّي المَيتُ وَيَبلى رَمسُهُ
وَيَغولُ الرَبعَ ما غالَ القَطين
حَصِّنوا ما شِئتُمُ مَوتاكُمُ
هَل وَراءَ المَوتِ مِن حِصنٍ حَصين
لَيسَ في قَبرٍ وَإِن نالَ السُها
ما يَزيدُ المَيتَ وَزناً وَيَزين
فَاِنزِلِ التاريخَ قَبراً أَو فَنَم
في الثَرى غُفلاً كَبَعضِ الهامِدين
وَاِخدَعِ الأَحياءَ ما شِئتَ فَلَن
تَجِدَ التاريخَ في المُنخَدِعين
يا عِصامِيّاً حَوى المَجدَ سِوى
فَضلَةٍ قَد قُسِّمَت في المُعرِقين
أُمُّكَ النَفسُ قَديماً أَكرَمَت
وَأَبوكَ الفَضلُ خَيرُ المُنجِبين
نَسَبُ البَدرِ أَوِ الشَمسِ إِذا
جيءَ باِلآباءِ مَغمورٌ رَهين
وَأُصولُ الخَمرِ ما أَزكى عَلى
خُبثِ ما قَد فَعَلَت بِالشارِبين
لا يَقولَنَّ اِمرو أَصلي فَما
أَصلُهُ مِسكٌ وَأَصلُ الناسِ طين
قَد تَتَوَّجتَ فَقالَت أُمَمٌ
وَلَدُ الثَورَةِ عَقَّ الثائِرين
وَتَزَوَّجتَ فَقالوا مالَهُ
وَلِحورٍ مِن بَناتِ المَلكِ عين
قَسَماً لَو قَدَروا ما اِحتَشَموا
لا يَعِفُّ الناسُ إِلّا عاجِزين
أَرَأَيتَ الخَيرَ وافى أُمَّةً
لَم يَنالوا حَظَّهُم في النابِغين
يَصلُحُ المُلكُ عَلى طائِفَةٍ
هُم جَمالُ الأَرضِ حيناً بَعدَ حين
مَلَؤوا الدُنيا عَلى قِلَّتِهِم
وَقَديماً مُلِئَت بِالمُرسَلين
يَحسُنُ الدَهرُ بِهِم ما طَلَعوا
وَبِهِم يَزدادُ حُسناً آفِلين
قَد أَقاموا قُدوَةً صالِحَةً
وَمَضَوا أَمثِلَةً لِلمُحتَذين
إِنَّما الأُسوَةُ وَالدُنيا أُسىً
سَبَبُ العُمرانِ نَظمُ العالَمين
يا صَريعَ المَوتِ نَدمانَ البِلى
كُلُّ حَيٍّ بِالَّذي ذُقتَ رَهين
كِدتَ مِن قَتلِ المَنايا خِبرَةً
تَعلَمُ الآجالَ أَيّانَ تَحين
يا مُبيدَ الأَسدِ في آجامِها
هَل أَبادَت خَيلُكَ الدودَ المَهين
يا عَزيزَ السِجنِ بِالبابا إِلى
كَم تَرَدّى في الثَرى ذُلَّ السَجين
رُبَّ يَومٍ لَكَ جَلّى وَاِنثَنى
سائِلَ الغُرَّةِ مَمسوحَ الجَبين
أَحرَزَ الغايَةَ نَصراً غالِياً
لِفَرَنسا وَحَوى الفَتحَ الثَمين
قَيصَرا الأَنسابِ فيهِ نازَلا
قَيصَرَ النَفسِ عِصامَ المالِكين
مُجلِسَ التاجِ عَلى مَفرِقِهِ
بِيَدَيهِ لا بِأَيدي المُجلِسين
حَولَ اِستَرلَتزَ كانَ المُتلَقّى
وَاِصطِدامُ النَسرِ بِالمُستَنسِرين
وُضِعَ الشَطرَنجُ فَاِستَقبَلتَهُ
بِبَنانٍ عابِثٍ بِاللاعِبين
فَإِذا المَلكانِ هَذا خاضِعٌ
لَكَ في الجَمعِ وَهَذا مُستَكين
صِدتَ شاهَ الروسِ وَالنِمسا مَعاً
مَن رَأى شاهَينِ صَيداً في كَمين
يا مُلَقّى النَصرِ في أَحلامِهِ
أَينَ مِن وادي الكَرى سَنتِ هِلين
يا مُنيلَ التاجِ في المَهدِ اِبنُه
ما الَّذي غَرَّكَ بِالغَيبِ الجَنين
اِتَّئِد في أُمَّةٍ أَرهَقتَها
إِنَّها كَالناسِ مِن ماءٍ وَطين
أَتعَبَ الريحَ مَدى ما سَلَكَت
مِن سُهولٍ وَأَجازَت مِن حُزون
مِن أَديمٍ يَهرَأُ الدُبَّ إِلى
فَلَواتٍ تُنضِجُ الضَبَّ الكَنين
لَكَ في كُلِّ مُغارٍ غارَةٌ
وَعَلَيها الدَمعُ فيهِ وَالأَنين
وَمِنَ المَكرِ تَغَنّيكَ بِها
هَل يُزَكّي الذَبحَ غَيرُ الذابِحين
وُضِعَ الشَطرَنجُ فَاِستَقبَلتَهُ
بِبَنانٍ عابِثٍ بِاللاعِبين
فَإِذا المَلكانِ هَذا خاضِعٌ
لَكَ في الجَمعِ وَهَذا مُستَكين
صِدتَ شاهَ الروسِ وَالنِمسا مَعاً
مَن رَأى شاهَينِ صَيداً في كَمين
يا مُلَقّى النَصرِ في أَحلامِهِ
أَينَ مِن وادي الكَرى سَنتِ هِلين
يا مُنيلَ التاجِ في المَهدِ اِبنُه
ما الَّذي غَرَّكَ بِالغَيبِ الجَنين
اِتَّئِد في أُمَّةٍ أَرهَقتَها
إِنَّها كَالناسِ مِن ماءٍ وَطين
أَتعَبَ الريحَ مَدى ما سَلَكَت
مِن سُهولٍ وَأَجازَت مِن حُزون
مِن أَديمٍ يَهرَأُ الدُبَّ إِلى
فَلَواتٍ تُنضِجُ الضَبَّ الكَنين
لَكَ في كُلِّ مُغارٍ غارَةٌ
وَعَلَيها الدَمعُ فيهِ وَالأَنين
وَمِنَ المَكرِ تَغَنّيكَ بِها
هَل يُزَكّي الذَبحَ غَيرُ الذابِحين
سُخِّرَ الناسُ وَإِن لَم يَشعُروا
لِقَوِيٍّ أَو غَنِيٍّ أَو مُبين
وَالجَماعاتُ ثَنايا المُرتَقى
في المَعالي وَجُسورُ العابِرين
يا خَطيبَ الدَهرِ هَل مالَ البِلى
بِلِسانٍ كانَ ميزانَ الشُؤون
تُرجَحُ السِلمُ إِذا حَرَّكتَهُ
كِفَّةً أَو تُرجَحُ الحَربُ الزَبون
خُطَبٌ لا صَوتَ إِلّا دونَها
في صَداها الخَيلُ تَجري وَالسِنين
مِن قَصيرِ اللَفظِ في مَكرِ النُهى
وَطَويلِ الرُمحِ في كِبارِ الوَتين
غَيرَ وَضاعٍ وَلا واشٍ وَلا
مُنكِرِ القَولِ وَلا لَغوِ اليَمين
سِرنَ أَمثالاً فَلَو لَم يُحيِهِ
سَيفُهُ أَحيَينَهُ في الغابِرين
قُم إِلى الأَهرامِ وَاِخشَع وَاِطَّرِح
خَيلَةَ الصيدِ وَزَهوَ الفاتِحين
وَتَمَهَّل إِنَّما تَمشي إِلى
حَرَمِ الدَهرِ وَمِحرابِ القُرون
هُوَ كَالصَخرَةِ عِندَ القِبطِ أَو
كَالحَطيمِ الطُهرِ عِندَ المُسلِمين
وَتَسَنَّم مِنبَراً مِن حَجَرٍ
لَم يَكُن قَبلَكَ حَظَّ الخاطِبين
وَاِدعُ أَجيالاً تَوَلَّت يَسمَعوا
لَكَ وَاِبعَث في الأُوالي حاشِرين
وَأَعِدها كَلِماتٍ أَربَعاً
قَد أَحاطَت بِالقُرونِ الأَربَعين
أَلهَبَت خَيلاً وَحَضَّت فَيلَقاً
وَأَحالَت عَسَلاً صابَ المَنون
قَد عَرَضتَ الدَهرَ وَالجَيشَ مَعاً
غايَةٌ قَصَّرَ عَنها الفاتِحون
ما عَلِمنا قائِداً في مَوطِنٍ
صَفَحَ الدَهرَ وَصَفَّ الدارِعين
فَتَرى الأَحياءَ في مُعتَرَكٍ
وَتَرى المَوتى عَلَيهِم مُشرِفين
عِظَةٌ قومي بِها أَولى وَإِن
بَعُدَ العَهدُ فَهَل يَعتَبِرون
هَذِهِ الأَهرامُ تاريخُهُمُ
كَيفَ مِن تاريخِهِم لا يَستَحون
يا كَثيرَ الصَيدِ لِلصَيدِ العُلا
قُم تَأَمَّل كَيفَ صادَتكَ المَنون
قُم تَرَ الدُنيا كَما غادَرتَها
مَنزِلَ الغَدرِ وَماءَ الخادِعين
وَتَرَ الحَقَّ عَزيزاً في القَنا
هَيِّناً في العُزَّلِ المُستَضعَفين
وَتَرَ الأَمرَ يَداً فَوقَ يَدٍ
وَتَرَ الناسَ ذِئاباً وَضيئين
وَتَرَ العِزَّ لِسَيفٍ نَزِقٍ
في بِناءِ المُلكِ أَو رَأيٍ رَزين
سُنَنٌ كانَت وَنَظمٌ لَم يَزَل
وَفَسادٌ فَوقَ باعِ المُصلِحين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1137
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©