تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 3 فبراير 2019 02:56:01 ص بواسطة وحيد خيونالأحد، 3 فبراير 2019 03:01:23 ص
1 157
يا أم سالم
يا أُمَّ سالِمَ يا حبيبَةْ
ما عادَتِ الدنيا رحيبَةْ
و عَلى وحيدِكِ في الحَياةِ
مُصيبةٌ تتلو مُصيبَةْ
فإذا ضَحِكْتُ فضِحْكَتي
مِثْلي على شَفَتِي غريبَةْ
* * *
يا أُمَّ سالمَ قد بَدا
نَفَسُ الرّبيعِ بلا عُذوبَةْ
قد أوشكَ القمَرُ الكبيرُ
يغيبُ أو يَخْطُو غروبَه
و رُبَّ جُنْدِيٍّ يموتُ
إذا جَفا يوماً حُروبَه
* * *
يا أُمَّ سالِمَ لا تَقولي
لمْ يَحْـتَرِمْ ولدي حليبَه
إنّ التي أخذَتْ نصيبَكِ
منْهُ قدْ أخَذَتْ نَصيبَه
إنّ العَدُوّةَ لمْ تكُنْ
أقسى عليهِ مِنَ الحَبيبَةْ
* * *
يا أُمَّ سالِمَ طائِري
ما عادَ مُعْـترِضاً لُغوبَه
و تعدّدَتْ طُـرُقاتُهُ
حتى بدا ينْـسى دُروبَه
وتكاثرَتْ فيهِ اللُّغاتُ
وما نسى لُغَةَ العُروبَةْ
* * *
قَلَّ الصَّديقُ ولمْ يَعُدْ
لي صاحِبٌ إلا الحقيبَةْ
للمَجْدِ فيكِ ضريبةٌ
وأنا دفَعْتُكِ يا ضريبةْ
وتنافرَتْ حتى عروقُ القلْبِ
في الحُقَبِ العصيبَةْ
* * *
وَبَدَتْ أزاهيرُ الصّباحِ
بِعَيْـنِ مُكْتَئِبٍ كئيبَةْ
والدّارُ تَرْسـُمُ حُزْنَها
بطويلِ نظْرَتِها المُريبَةْ
و كثيرُ هَـمٍّ مَنْ يرى
مَنْ كانَ يطْعَـنُهُ طبيبَه
* * *
و دُعاءُ مُضطَـرٍّ يُجابُ
إذا الخلائِقُ لنْ تُجيبَه
يا مَنْ لِيَعْـقوبَ الحَزينِ
أعادَ مِنْ بُعْدٍ حبيبَه
رُدَّ التي بَعُدَتْ عليَّ
ولمْ تزَلْ مِنّي قريبَةْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
وحيد خيونوحيد خيونالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح157
لاتوجد تعليقات