تاريخ الاضافة
الإثنين، 4 فبراير 2019 04:33:10 ص بواسطة وحيد خيون
0 156
المسارُ الصّعبُ
ركِبْتَ طريقاً والطريقُ طويلُ
فتابِعْ مساراً ليسَ منهُ بَديلُ
أرَدْتَ الـمَسَارَ الصَعْبَ فانْعَمْ بمائِهِ
ومِلْ عَكْسَ ما كانَ النَّسيمُ يميلُ
وتابِعْ خُطىً ما سارَ أهلُكَ فوقَها
فإنّ الذي في العُمْرِ ظلَّ قليلُ
شرِبْتَ شرابَ العابثينَ بِراحِهِمْ
وأوشكْتَ مَمْـنُوعَ الثِّمارِ تطولُ
فتابِعْ طريقاً لو تموتُ بنُصْـفِهِ
سيمشي بهِ جيلٌ وراكَ وَجيلُ
بَكَيْتُكَ عُمْراً لن يعودَ ولا أنا
لعَوْدَةِ عُمْـرٍ مِنْ سواكَ أميلُ
ثلاثينَ عاماً قد أضَعْتَ بلحظةٍ
وستّينَ مِيلاً والـمَسافةُ ميلُ
بَكَيْتُكَ عُمْراً قد مَضَى بدُموعِهِ
ولستُ طَمُوحاً في الحياةِ تطولُ
رَضِـيتُ مِنَ السَّيْلِ الذي كانَ جارِفاً
بأنّي على أرضِ العِراقِ أسِيـلُ
وقلتُ لنفسي لنْ يَزولَ مُعاكِسٌ
لأيّامِهِ لكنَّني سَأَزولُ
ظنَنْتُ حَياتي لا خِتامَ لِمِثْلِها
وها هي دقّتْ للرحيلِ طُبُولُ
وها هيَ شمسٌ ما حَسِبْتُ أُفولَها
يَجِدُّ بها قبلَ الأُفولِ أُفـولُ
وكُنْتَ طَمُوحاً أيْنَ مِنكَ مَرابِعٌ
وسِرْبُ قَطاً و حَمائِمٌ وخيولُ
أضيّعْتَها مثلَ السنينَ أَمِ الّذي
سليلُ عِظَاتٍ للضَّياعِ سَلِيلُ؟
وأينَ اللّواتي هُنّ في كلِّ ساعةٍ
لَدَيْكَ نَذِيرٌ أو عَليْكَ دَخِيلُ؟
تَجاهَلْتَ أيّاماً وأنتَ مُواكِبٌ
حوادِثَ تسْـرِي والـمَسيرُ ذمِيلُ
تحَمّلْتَ حَمْلاً لا خفيفَ وراءَهُ
لأنكَ مِنْ قبلِ الرِّحَالِ ثقيلُ
لأنكَ حتى لو ندِمْتَ ستَنْتَهي
فليْسَ إلى العهدِ القديمِ سبيلُ
أ تُنْكِرُ ضَيَّعْتَ الكثيرَ؟ أ ناكِـرٌ؟
فهاتِ دليلاً لو لَدَيْكَ دليلُ
مَشَيْتَ طريقاً لا سبيلَ لِعَوْدَةٍ
و لا مُنْتَهى للقاصِدينَ يَؤولُ
مَشَيْتَ طريقاً سوفَ تمْشِيهِ واحِداً
وأدنى الذي قالوهُ فيكَ عَمِيـلُ
عَمِيلٌ لِمَنْ؟ للهِ؟ تلكَ حقيقةٌ
لكلِّ فروعٍ في الحَياةِ أُصُولُ
لعِبْتَ طويلاً ليسَ في العُمْـرِ وِجْهَةٌ
أجَلَّ سِوى يَغْشى هواكَ جَليلُ
لهُ الحمدُ ما في الـمُعْصِراتِ خليلةٌ
ولكنهُ في الـمُعْـصِراتِ خليلُ
وألْفَيْتُ نَفْسِي واحداً بمدينةٍ
بَقَايا طُلُولٍ هل تَرُوقُ طُلُولُ؟
مُضَيِّعُ أحبابٍ وفاقِدُ موطِنٍ
وفي كلِّ يومٍ وِجْهَةٌ و رَحِيلُ
تغيّرَ مِنّي الوجهُ حتى مَلامِحي
تغيّرَ منها مُرسَـلٌ وجميلُ
وحتّى عُيوني الضاحِكاتُ تغيّرتْ
وصارتْ بأوقاتِ السّـرورِ تَسِيلُ
وإنّي ولا أُخْفِيكِ يا أُمَّ سالِمٍ
أُريكِ صحيحاً والصّحيحُ عَلِيلُ
وأكثرُ ما يُؤذي جِراحي تجاهِلٌ
وأكثرُ ما يُدْمِي الجِراحَ جَهُولُ
ولكنني رُغمَ الـمُذِلّاتِ أزْدَرِي
سِياطَ الأذى ما مِنْ بَنِيكِ ذَلِيلُ
تَغَيَّرْتُ يا أُمِّي تَغَيّرَ مَطْمَحِي
وها هو فجْرُ الطامِحينَ أصِيلُ
وها هيَ آفاقي تنُمُّ برَجْعَةٍ
وها هيَ شمْسٌ عن سَمايَ تَزولُ
وقَلْبٌ بما أشْقَيْتُهُ باتَ واضِحاً
بدَقّاتِهِ شاخَتْ لديْهِ فُصولُ
وصِحّةُ حالٍ ما صَعِدْتُ لِقِمَّةٍ
وأشْرَقْتُ إلّا في قِوايَ نُزُولُ
وترجُفُ منّي في الثّبَاتِ أصابِعي
فليسَ بها للدَّانِياتِ وُصولُ
وأرْضِي الّتي كانتْ حدائقَ بابلٍ
خرابٌ ومِنْ كلِّ الجِهاتِ مُحولُ
نعَمْ لم تعُدْ عندي لِضَيفٍ حكايَةٌ
وما كانَ لي في النّاطِقينَ مَثيلُ
نعمْ لم تعُدْ في الرُّوحِ ومْضَةُ طارِقٍ
ولا خَضِلاً يَكْسُو السُّفوحَ نَخِيلُ
تَغيَّرْتُ فِعْلاً والطِّباعُ تَبَدّلَتْ
وصارَ الّذي يُعْطي اللِّقاءَ يَحُولُ
وما عادَ في نفْسي لأيِّ تَزاحُمٍ
مِنَ النّاسِ مِثْلَ الآخرينَ شَمُولُ
فشُكْراً لدُنيايَ التي أيْنما أكُنْ
تكُنْ حائِلاً تُقصي بنا وتُقِيلُ
وشُكْراً ليومٍ مِنْ صَلافَةِ صاحِبٍ
أجَلُّ و يومٌ طيِّبٌ و خجولُ
وشُكراً لكلْبٍ مِنْ نَجاسةِ حاكمٍ
أقلُّ و كلبٌ مُخْلِصٌ و نبيلُ
وشكراً لِدَهْرٍ مِنْ قلوبِ أقاربٍ
أرَقُّ ودَهْرٌ ناعِمٌ و أسيلُ
وشُكْراً لِـمَنْفايَ المُطيعِ وغُرْبَتي
و شُكْرِي لأيَّامِ العِراقِ جزيلُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
وحيد خيونوحيد خيونالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح156
لاتوجد تعليقات