تاريخ الاضافة
الجمعة، 15 فبراير 2019 08:39:00 ص بواسطة محمود المشهداني
1 123
يَا هَيَاهُ
بعـيـنـيـكِ أشْـتـيـاقٌ لا يُـطــاقُ
وخــوفٌ لا يـفـارقــُـهُ العـراقُ
علـى الـخــدّيـنِ أطـلالٌ لكحـلٍ
بــدا كـالـوشـمِ يـرسمهُ الفـراقُ
كـأنَّ الـبحــرَ فـي عينيكِ يبكي
ويبكي بـدرَ ضحكـتهِ الـمحـاقُ
هـي الـدنـيا كـأوهـــامٍ تـعـرّتْ
وبانَ الدربُ وانْـكشفَ النـفـاقُ
على الصوبينِ أحــلامٌ تلاشتْ
وصوتُ الحبِّ أخرسهُ الشقاقُ
إلـيهــا...لــو أمـوتُ فــلا أبـالي
خــذوني شاقني بــابٌ وطـاقُ
كأنّـكِ والعـراقُ ضميـرُ وصلٍ
جـمــوعُ العـاشقينَ لـــهُ تُـساقُ
تعالي فـالـنوى أضحى جحيماً
ومـســكـنـةً تــأبـطَّــها احْتراقُ
دمـوعٌ من أذاكِ تـسيلُ صمتـاً
لغـربـتِها بــذي الـدنـيـا تُــراقُ
تعالي فـانْـتظارُي دون جدوى
وأولـى فـيـكِ سيدتي العــراقُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود المشهدانيمحمود المشهدانيالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح123
لاتوجد تعليقات