تاريخ الاضافة
الخميس، 1 سبتمبر 2005 08:35:21 م بواسطة المشرف العام
0 1185
بُشرى البَرِيَّةِ قاصيها وَدانيها
بُشرى البَرِيَّةِ قاصيها وَدانيها
حاطَ الخِلافَةَ بِالدُستورِ حاميها
لَمّا رَآها بِلا رُكنٍ تَدارَكَها
بَعدَ الخَليفَةِ بِالشورى وَناديها
وَبِالأَبِيّينَ مِن قَومٍ أَماتَهُمُ
بُعدُ الدِيارِ وَأَحياهُم تَدانيها
حَنّوا إِلَيها كَما حَنَّت لَهُم زَمَناً
وَأَوشَكَ البَينُ يُبليهُم وَيُبليها
مُشَتَّتينَ عَلى الغَبراءِ تَحسَبُهُم
رَحّالَةَ البَدوِ هاموا في فَيافيها
لا يَقرُبُ اليَأسُ في البَأساءِ أَنفُسَهُم
وَالنَفسُ إِن قَنَطَت فَاليَأسُ مُرديها
أَسدى إِلَينا أَميرَ المُؤمِنينَ يَداً
جَلَّت كَما جَلَّ في الأَملاكِ مُسديها
بَيضاءَ ما شابَها لِلأَبرِياءِ دَمٌ
وَلا تَكَدَّرَ بِالآثامِ صافيها
وَلَيسَ مُستَعظَماً فَضلٌ وَلا كَرَمٌ
مِن صاحِبِ السِكَّةِ الكُبرى وَمُنشيها
إِنَّ النَدى وَالرِضى فيهِ وَأُسرَتِهِ
وَاللَهُ لِلخَيرِ هاديهِ وَهاديها
قَومٌ عَلى الحُبِّ وَالإِخلاصِ قَد مَلَكوا
وَحَسبُ نَفسِكَ إِخلاصٌ يُزَكّيها
إِذا الخَلائِفُ مِن بَيتِ الهُدى حُمِدَت
أَعلى الخَواقينَ مِن عُثمانَ ماضيها
خِلافَةُ اللَهِ في أَحضانِ دَولَتِهِم
شابَ الزَمانُ وَما شابَت نَواصيها
دُروعُها تَحتَمي في النائِباتِ بِهِم
مِن رُمحِ طاعِنِها أَو سَهمِ راميها
الرَأيُ رَأيُ أَميرِ المُؤمِنينَ إِذا
حارَت رِجالٌ وَضَلَّت في مَرائيها
وَإِنَّما هِيَ شورى اللَهِ جاءَ بِها
كِتابُهُ الحَقُّ يُعليها وَيُغليها
حَقَنتَ عِندَ مُناداةِ الجُيوشِ بِها
دَمَ البَرِيَّةِ إِرضاءً لِباريها
وَلَو مُنِعَت أُريقَت لِلعِبادِ دِماً
وَطاحَ مِن مُهَجِ الأَجنادِ غاليها
وَمَن يَسُس دَولَةً قَد سُستَها زَمَناً
تَهُن عَلَيهِ مِنَ الدُنيا عَواديها
أَتى ثَلاثونَ حَولاً لَم تَذُق سِنَةً
وَلا اِستَخَفَّكَ لِلَذّاتِ داعيها
مُسَهَّدَ الجَفنِ مَكدودَ الفُؤادِ بِما
يُضني القُلوبَ شَجِيَّ النَفسِ عانيها
تَكادُ مِن صُحبَةِ الدُنيا وَخِبرَتِها
تُسيءُ ظَنَّكَ بِالدُنيا وَما فيها
أَما تَرى المُلكَ في عُرسٍ وَفي فَرَحٍ
بِدَولَةِ الرَأيِ وَالشورى وَأَهليها
لَمّا اِستَعَدَّ لَها الأَقوامُ جِئتَ بِها
كَالماءِ عِندَ غَليلِ النَفسِ صاديها
فَضلٌ لِذاتِكَ في أَعناقِنا وَيَدٌ
عِندَ الرَعِيَّةِ مِن أَسنى أَياديها
خِلافَةُ اللَهِ جَرَّ الذَيلَ حاضِرُها
بِما مَنَحتَ وَهَزَّ العِطفَ باديها
طارَت قَناها سُروراً عَن مَراكِزِها
وَأَلقَتِ الغِمدَ إِعجاباً مَواضيها
هَبَّ النَسيمُ عَلى مَقدونيا بَرداً
مِن بَعدِ ما عَصَفَت جَمراً سَوافيها
تَغلي بِساكِنِها ضِغناً وَنائِرَةً
عَلى الصُدورِ إِذا ثارَت دَواعيها
عاثَت عَصائِبُ فيها كَالذِئابِ عَدَت
عَلى الأَقاطيعِ لَمّا نامَ راعيها
خَلا لَها مِن رُسومِ الحُكمِ دارِسُها
وَغَرَّها مِن طُلولِ المُلكِ باليها
فَسامَرَ الشَرَّ في الأَجبالِ رائِحُها
وَصَبَّحَ السَهلَ بِالعِدوانِ غاديها
مَظلومَةٌ في جِوارِ الخَوفِ ظالِمَةٌ
وَالنَفسُ مُؤذِيَةٌ مَن راحَ يُؤذيها
رَثَت لَها وَبَكَت مِن رِقَّةٍ فُوَلٌ
كَالبومِ يَبكي رُبوعاً عَزَّ باكيها
أَعلامُ مَملَكَةٍ في الغَربِ خائِفَةٌ
لِآلِ عُثمانَ كادَ الدَهرُ يَطويها
لَمّا مُلِئنا قُنوطاً مِن سَلامَتِها
تَوَثَّبَت أُسُدُ الآجامِ تَحميها
مِن كُلِّ مُستَبسِلٍ يَرمي بِمُهجَتِهِ
في الهَولِ إِن هِيَ جاشَت لا يُراعيها
كَأَنَّها وَسَلامُ المُلكِ يَطلُبُها
أَمانَةٌ عِندَ ذي عَهدٍ يُؤَدّيها
الدينُ لِلَّهِ مَن شاءَ الإِلَهُ هَدى
لِكُلِّ نَفسٍ هَوىً في الدينِ داعيها
ما كانَ مُختَلِفُ الأَديانِ داعِيَةً
إِلى اِختِلافِ البَرايا أَو تَعاديها
الكُتبُ وَالرُسلُ وَالأَديانُ قاطِبَةً
خَزائِنُ الحِكمَةِ الكُبرى لِواعيها
مَحَبَّةُ اللَهِ أَصلٌ في مَراشِدِها
وَخَشيَةُ اللَهِ أُسٌّ في مَبانيها
وَكُلُّ خَيرٍ يُلَقّى في أَوامِرِها
وَكُلُّ شَرٍّ يُوَقّى في نَواهيها
تَسامُحُ النَفسِ مَعنىً مِن مُروءَتِها
بَلِ المُروءَةُ في أَسمى مَعانيها
تَخَلَّقِ الصَفحَ تَسعَد في الحَياةِ بِهِ
فَالنَفسُ يُسعِدُها خُلقٌ وَيُشقيها
اللَهُ يَعلَمُ ما نَفسي بِجاهِلَةٍ
مَن أَهلُ خِلَّتِها مِمَّن يُعاديها
لَئِن غَدَوتُ إِلى الإِحسانِ أَصرُفُها
فَإِنَّ ذَلِكَ أَجرى مِن مَعاليها
وَالنَفسُ إِن كَبُرَت رَقَّت لِحاسِدِها
وَاِستَغفَرَت كَرَماً مِنها لِشانيها
يا شَعبَ عُثمانَ مِن تُركٍ وَمِن عَرَبٍ
حَيّاكَ مَن يَبعَثُ المَوتى وَيُحييها
صَبَرتَ لِلحَقِّ حينَ النَفسُ جازِعَةٌ
وَاللَهُ بِالصَبرِ عِندَ الحَقِّ موصيها
نِلتَ الَّذي لَم يَنَلهُ بِالقَنا أَحَدٌ
فَاِهتِف لِأَنوَرِها وَاِحمِد نَيازيها
ما بَينَ آمالِكَ اللائي ظَفِرتَ بِها
وَبَينَ مِصرَ مَعانٍ أَنتَ تَدريها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1185
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©