تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 27 مارس 2019 02:18:07 ص بواسطة د. ريم سليمان الخشالأربعاء، 27 مارس 2019 02:41:55 ص
22 182
ليته كان شفّر !!
حارس العرض خلفكم بات قيصرْ!
جاء للعهر واستباح وصوّرْ
قال جهرا عُريّكم أو عروش
فأديروا وليته كان شفّرْ!
***
ذاك عبدٌ لهيكلٍ من بكاءٍ
مافيويٍّ مقدّسٍ كيف يُقهر؟!!
يالقلبي كم راعه أن يراكم
دونَ سيفٍ وغمدكم بات أحمر!!
وصكوكا من العمالة نقدا
ليس إلاه أخضرٌ ما تحمّر !!
***
والهدايا ثمينة من جوارٍ
يرقبُ السلْمَ في قيا مة أعورْ !!
بعضها طائرٌ بدون رقيبٍ
بعضها داعشٌ وذالك أخطرْ !!
***
حارس العرض قد مللنا انتظارا
والبراري لوحشكم تتضورْ !!
أعلنوا الحرب وقفةً من تحدٍّ
كشموخ الغضنفر ال...راح يزأر!!
***
قد ألفنا زئيركم في الحكايا
وقطيعا على البسالة يكبر !!!
قد ألفنا دمارنا في انهمارٍ
مغدق الزخم حارقٍ يتسعّرْ
***
كلّ حقلٍ على القنابل أمسى
كلّ طيرٍ مقيّدٍ أو مهجّرْ
كل هرٍّ على القمامة ينمو
بنواءٍ يقولُ لا تتكبّر !!
***
واشكرّ الربّ مرتعا فيه زبلٌ
مهنة الهرّ أنْ يموءَ كعنتر !
لاتخفْ خُرْبةَ المكان قُطيطا!!
جنبك اليوم هرّةٌ تتصور!!
***
صورةُ الذيلِ لقطةٌ من بهاءٍ
تُظهرُ العرشَ قائما ما تكسّرْ !!!
قصيدة سوريالية ...
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ريم سليمان الخشريم سليمان الخشسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح182
لاتوجد تعليقات