تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 أبريل 2019 03:48:25 م بواسطة محمود المشهداني
3 121
ضميرٌ منفصل
مآربي رمْيُها مازالَ يقلقني
وفوق حصبائِها ذا منتهى إرَبي
فقأتُ عينَ نجومٍ لا ضياءَ بها
وكم تماديتُ في جَـدّي وفي لعبي
آنست نارا لقلبٍ شبَّ موقدهُ
وما تبقّى لهذا العمر من حطبِ
أعيذك اللهَ من خوفٍ اذا اتّـحدتْ
على ظنونك نقرُ الدفّ والطربِ
فلا تلمني..تباريحي تؤجّجني
إن لم تعرْها..ولم تسأل عن السببِ
(جولاننا) تشتكي (للشيخِ )(صخرتَه)
كيف استجابتْ لمكرِ الرومِ والعربِ
معذّبٌ وسياطُ الذلّ تجلدهُ
قلبي..كمنْ عاجلَ الإقدامَ بالهربِ
قولوا لها..حلكةُ الأيام زائلةٌ
غدا سنصحو..وتغفو مقلةُ العتبِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود المشهدانيمحمود المشهدانيالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح121
لاتوجد تعليقات