تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 07:37:45 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 530
هي حبلى
كلما طافَ بها طَلْق
كلما لاحَ لها برق
قامَ فينا من يُبشّر
سوفَ يُولَدْ
وقريباً سوف يولدْ
ونُُعسكِرْ ونُعسكرْ
في انتظارٍ وتَوكّل
نطبخُُ الصبرَ ونأكل
***
إعتصمنافي دهاليزِ الخنوع
دون نجمٍٍ أو سراجٍٍ أو شموعْ
نحتسي طوفانَِ ذُلٍّ وخنوع
نتلوّى ونُثرثر
نتغنى ونُكبّر
سوف يولد
وقريبا سوف يولد
غير أن الدهرَ ولّى
رحُمُها أصبحَ كهلا
هو نفخٌ ليسَ إلا
حملها وهمٌ وكاذب
لم تضع إلا أرانب
وغثاءا وعقارب
إنها تشتاقُ فحلا
حينها تصبحُ حبلى
حينها يأتي المبشّر
هاتفا فينا يُكبر
هيا هبوا لنعسكر
دونَ لغوٍ وتوكّل
نقطُفُ المجدَ ونأكل
أجهضوها وأشاعوا
هيَ عاقر
ظلموها وأذاعوا
أنّها ( يأساً ) تُعاقر
ضاجعوها لقّحوها
بخطابات المنابر
حَضَنوها أرغموها
دون مهرِ من عساكر
ثم قلنا سوف يولد
وقريبا سوف يولد
إنتظرنا وصبرنا
ملّ منا الإنتظار
إنتظرنا ونظرنا
فإذا الدنيا بوار
بإختصارٍ .. بإختصار
ألمحُ الدولابَ دار
وجَدت في القوم بعلا
فارسا شهما وفحلا
يملأ الآفاق عدلا
إنه الحادي يبشّر
هاتفا فينا يكبر
هي حبلى
هي حبلى
حملت سيفاً و شبلا
هو ما نحتاجُ فعلا
هو أصلٌ ليس ظلا
سوفَ تعطينا بحق
بعدَ أوجاعٍ وطلق
مطراً يعقبُ برق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالوهاب زاهدةفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث530