تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 22 أبريل 2019 01:48:57 ص بواسطة د. ريم سليمان الخشالإثنين، 22 أبريل 2019 02:20:16 ص
53 219
فقراء...
أنى اتجهتُ فقبلتي الفقراء.
آلامهم بين الحشا إمضاءُ
أكتظُ فيهم موجعا وكأنني
فوق الصليب وجثّتي الإرضاء
***
المتعبون على العيون شكايةٌ
خجلى وتنكرُ بوحها السيماءُ
النازفون على المدى وطريقهم
أخدود قهرٍ بالضنى مشّاءُ
***
الناظرون لربّهم بقلوبهم
فالمزهرون وأرضهم ضراءُ !!
والواهبون سماءنا أوزونها
والغيمُ من بركاتهم والماء
***
إنّي لأذبح مهجتي لقِراهمُ
ودمي بقرب كعابهم بكّاءُ !!
ولهم نحرتُ عمامتي مذ أقبلت
واستطعمتني ثورةٌ حمراءُ !!
***
عجبا لأقلامٍ ترشُ رصاصها
بقلوبهم هل خانها البؤساء؟!!!!
***
أفلم تر الطاغوت يحفر عظمهم؟؟!!
لتُشاد منه هياكلٌ ولواءُ
أولا ترى سوط الرياح بخيمةٍ
ظلماءَ تنهش سقفها الأجواءُ
أحلامهم سكنت مكانا هادئا
لاجوعَ لانارٌ ولا أنواءُ...
***
فإلى متى يبقى الرصاص قصيدة ؟
هزليّة قد خانها الشعراءُ
أم أنّ عصر العهر يصبغُ أهله
وبعصرنا أوطى الورى أدباءُ !!!
أنتقد حوانيت الأدب التي تكتب الأدب ببعد طائفي أو انتماء سياسي أو ولاء للطبقات الحاكمة .. الظلم لادين له ...كل الشعوب المسحوقة من حقها أن تثور على الطغاة مسلمة كانت أم بوذية
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ريم سليمان الخشريم سليمان الخشسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح219
لاتوجد تعليقات