تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 مايو 2019 09:57:50 م بواسطة د. ريم سليمان الخش
25 206
حيدرة ...دعوة للمحبة
بساط الحب تذكرتي
لأبلغ أهل مغفرة
بلا رهْطٍ يُجرجرني
لهاويةٍ مشفّرة
وحول زئيرها حُمُرٌ
تفرّ أمام قسورة
تُثيرُ غبار أضرحة
ليُعمى قلب باصرتي
يدقُ الطبلَ حافرها
على ذاتٍ مصعّرة
لها مرآة تقعيرٍ
لتعكس طيف ثرثرةِ
كغولٍ شاردٍ نتنٍ
يجزّ رقاب مجزرة
يحرّكها غوى ووغى
بألواحٍ منشّرة
ملوكٌ في طوائفهم
جنونٌ دون تبصرة
يُثيرُ جنوح أخيلةٍ
بأضغان البرابرة
وأقلامٌ لهم سُكبت
بفحوى جدّ قاهرة!!!
فترمي سمّ أدخنة
على عُمَرٍ وحيدرةِ
وحيدرةٌ على وجعٍ
من الحمى المسعّرة
بها أجيال كارثة
بلا عينٍ مبصّرة
بلا وعيٍّ يحصنهم
ولا تقوى مطهِّرَة
فيبكي موت أمتنا
بدمعٍ مثل نوفرة
ينابيع مطهرة
سنا من ألف باصرة
ومجراها : كفى عبثا!!
كفى طعنا بخاصرتي
كفى نفخا ببوق المو
ت في لغة منفّرة
وحارسها شهاب الله
فاروقٌ كجوهرة
مشعٌّ في سرائره
محبٌ دون تورية
يعانق ضوء حيدرةٍ
ليصدح دون حنجرة!!
: متى قُطعتْ حبائلنا؟؟
وحبل الله إسورتي!!
متى عُميّت بصائرنا
بأدخنةٍ وأبخرة!!
كفى ياأهلنا مِزَقا
كفى نزفا بذاكرتي
كفى فوضى مدمّرة
وخوفا من جبابرة
وحبل الله عصمتنا
إلى خلدٍ ومغفرة
فسيروا للضيا قُدُما
ولا تبقوا بمقبرة ....
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ريم سليمان الخشريم سليمان الخشسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح206
لاتوجد تعليقات