تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 15 مايو 2019 02:21:19 م بواسطة سهام آل براهميالأربعاء، 15 مايو 2019 11:48:27 م
0 58
وَجهُ المرآة
رأى وَجْهًا تَــمَنَّاهُ
على المرآةِ أغْرَاهُ
يَرَى فِي شَخْصِهِ مَعْنَى
يُقَوِّي العَزْمَ مَغْزَاهُ
فـهَزَّ الرَّأْسَ إِعْجَابًا
وَ إِصْرَارًا تَقَفَّاهُ
وَحَيَّ الطَّيْفَ فِي جَهْرٍ
وَكَمْ فِي السِّرِّ حَيَّاهُ
فَقَدْ كَانَ المُنَى مِنْهُ
كَمَال النَّقْصِ يَلْقَاهُ
تَمَادَى القَلْبُ إعْجَابًا
وَفِي الأوهامِ أَلْقَاهُ
وَأَمْسَى سَيِّدًا أَمْسَى
أَسِيرًا فِي مُحَيَّاهُ
وَفِي أُنْسٍ وَقَدْ أَمْضَى
حَدِيثَ الرُّوحِ أَشْـجاَهُ
وَقَالَ الظَّاهِرُ البَادِي
أنَا للْغَابِ مَوْلاَهُ
أَنَا الضِّرْغَامُ عَنْ سَبْعٍ
وَمْنْ للفَخْرِ إلاَّهُ
تَحَرَّى صَوْتَهُ ألْقَى
صَدًى بالنَّفْسِ نَادَاهُ
تَفَطَّنْ أيَّهَا القِطُّ بْـــــــــ
ـــنُ هِــرٍّ ضَاعَ مَعْنَاهُ
زَئِيرُ السَّبْعِ قَدْ أَفْضَى
مُوَاءً رَجَّ أَعْلاَهُ
خَيَالُ السبْعِ بَعْدَ الكَسْــ
ــــرِ للمرْآةِ أَرْدَاهُ
وزَادَ القِطُّ بَعْدَ الحُلْـــ
ــــمِ إدْرَاكًا لِـرُؤْيَاهُ
الهزج
12 / 04 / 2018
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
سهام آل براهميذَرَّاتُ خَـــيْـــرٍالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح58
لاتوجد تعليقات