تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 7 سبتمبر 2019 04:47:31 ص بواسطة سميرة الزغدوديالأحد، 27 أكتوبر 2019 09:40:37 ص
0 37
كان ظلي
ياحبيبيِ كَمْ مَلَلْتُ الانتظارا
غِبْتَ عنّي واصطلى الوجدان نارا
أين فَجْرُ الوصلِ في ليلي فَحَرْفي
بالهوى جُنَّ وَأَشعاري أُسَارى
أنتَ نبعُ الماءِ يجري في رُبوعي
حلَّ قحطي يومَ نَبْعُ الماءِ غارَا
ياخليلَ الروحِ يا نبضًا بقلبي
منكَ غارَ النجمُ والبدْرُ استثارا
لا تكن للعشق يا إلفي ظلوما
ولتكن للحبّ والاخلاص جارا
فطيورُ الودّ كانت في دياري
للنوى اختارت وأمستْ تتوارى
ياحبيبي متُّ شوْقا واغترابًا
مؤلمًا في الحلقِ يسقيني المرارا
من نبيذِ الحُبِّ أَثْمَلْتَ فُؤادي
فغدا شعري نديمًا للسكارى
كُنتُ للعُشّاقِ عشتارَ زماني
وَلهم مازالَ محرابي مزارا
كانَ طيفُ الوصلِ ظلّي وملاذي
باتَ أسري فيه كابدْتُ الحصارا
والجوى حولي حريقٌ مستبدٌّ
أجَّ يرمي القلبَ جمرا مستطارا
خافِقي بُركانُ وجدٍ وليالي
كَ أعاصيرُ جليدٍ تتبارى
رَحْمةُ الله على إحساسِ أنثى
عاشَ بالنبضاتِ قهرًا ودمارا
ويكأنَّ الروحَ تاهتْ في الصحاري
وشغاف القلب قد عانى احتضارا
إنه الموت الذي أورثت روحي
يا فؤادي كيف رمت الانتحارا
نهرُ نورٍ لم يزلْ كالمُزنِ زخّا
من حنين غيمُهُ يهمي انهمارا
لو صنعتَ العشق للنبض كساء
لنسجتُ الحبّ للروح دثارا
فيك حرفي هائما شق الذرى
صاعدا يربو وبين الفلك صارا
فحساسين شغافي من وفاء
شدوها يجهل نبضا مستعارا
مثل نحلٍ فاضَ منّي كُلُّ شَهْدٍ
حينَ همسي صارَ لحنا لايُجارى
مثلَ روض فاحَ منّي خيرُ عطرٍ
وانتشى وجهي غرامًا لايُدارى
وعلى كل سكون ثار نبضي
يملأ الاعماق شدوا وانبهارا
الهوى صادقته فانثالَ حَرْفي
بانتشاء فوق سطري حين سارا
ساجدًا للحبِّ صلّى في خشوعٍ
يمنًحُ الأَعذار يرجو الاعتذارا
كُلُّ مافينا تلاقى في خضوعٍ
ماملكنا في تلاقينا القرارا
4/8/2019
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
سميرة الزغدوديسميرة الزغدوديتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح37
لاتوجد تعليقات